عمرو صحصاح يكتب: محمود العسيلى ابن مصر العاق

عمرو صحصاح عمرو صحصاح
 

لا أجد مبررا واحدا للعجرفة التى يعيشها المطرب محمود العسيلى، والذى عرفه الجمهور بأغنية "مجنونة" بعد طرحها عام 2003، والتى تخلو كلماتها من أى معانى أو أحاسيس، حيث كانت الأغنية بمثابة لحن يحمل إيقاع سريع يلعب عليه الأطفال فقط، لذلك لم يدخل المغنى وقتها فى خانة المطربين، ولكن اعتبره الجمهور مهرجا يلاعب الأطفال بأى كلام، حتى سعى بعدها للتواجد فقدم أغنيتين فى هذه الفترة الأولى بعنوان "رايح على فين"، والثانية قدمها كـ"ديو" مع الفنانة بشرى بعنوان "تبات ونبات"، ومرت الأغنيتان وقتها مرور الكرام، ولكن تركا تأثيرا طفيفا مع بعض المراهقين.

 

مؤخرا انتشر فيديو للمغنى محمود العسيلى، وهو يرفض بطريقة كلها غرور وعجرفة التقاط صورة مع أحد معجبيه بعدما طلب منه ذلك فى حفل غنائى له، حيث قال العسيلى له نصا وهو واقفا على المسرح: "حضرتك معاك واسطة أو حاجة، جامد جدا مثلا، يعنى أنت بتحبنى وكل الناس دى بتكرهنى، يعنى لو أتصورت مع حضرتك مش لازم أتصور مع كل الناس دى، صح ولا أنا غلطان".

 

هذا الخطأ المقصود لم يكون الأول الذى يقع فيه العسيلى، فسبق ووقع فيما هو أكثر منه قسوة على جمهوره، بعدما أرسل له شاب يهوى كتابة الشعر عبر الواتس آب كلمات، وأخطره أنه يتمنى أن تنال إعجابه ويتغنى بها إذا أعجبته، ليرد عليه العسيلى ولكن على الملأ وعبر حسابه الخاص على تويتر، ليهين هذا الشاب بقوله :"هو أى حد يكتب كلام تافه يبقى فاكر نفسه شاعر وملحن"، قال "العسيلى" هذا الكلام للشاب الباحث عن طموحه دون رحمة به، رغم أن العسيلى نفسه معظم أغانيه بدون كلمات فى الأساس، فعندما تسمع أغنية "مجنونة"، لن تستطيع أن تستجمع جملة واحدة ولن تدرك ماذا يقول؟، والمحزن أنها من كلماته، كذلك أغنية "رايح على فين"، فطوال كلمات الأغنية لن تسمع سوى جملة واحدة وهى "سايبنى ورايح على فين" فقط، أيضا أغنية "تارا رام".

 

العسيلى يطلق كلماته القاسية على الجمهور دون وعى أو فهم، ودون أن يدرك أنه بدونهم بلا قيمة وبلا معنى، لذلك مهما يقدم من أغانى ربما تكون جيدة وحققت نجاحا كبيرا مثل "أنت تقدر"، لن يصبح إطلاقا تامر حسنى أو محمد حماقى، لأنهما يتمتعان بالموهبة ومعها الذكاء الذى يجعل الجمهور يعشقهما وينتظر ألبوماتهما وحفلاتهما كانتظار طالب الثانوية العامة المتفوق لنتيجته.

 

العسيلى مثلما فشل فى أن يضع نفسه فى خانة مميزة وسط مطربى جيله، لم يفلح أيضا فى عالم التمثيل، حيث باءت محاولاته كلها بالفشل، فشارك فى أعمال ظهر خلالها أدائه بشكل يسير السخرية مثل أدواره فى فيلم"خليج نعمة"، "ومسلسل "مبسوطة ياتوتة" وغيرهما، وهذا يرجع لعدم ذكائه فى أن يترك العيش لخبازه، فهو لا يجيد التمثيل على الإطلاق.

قدم العسيلى مؤخرا أغنية تحفيزية حماسية جيدة بعنوان "ابن مصر"، بمشاركة النجم مدحت صالح والموهوب مصطفى حجاج، لكنه للأسف أثبت أنه بالفعل ابن مصر العاق، فأبناؤها يتمتعون بالمروءة والجدعنة عندما يطلب منهم أحد شيئا يلبونه، وإذا لم يستطيعوا أعتذروا بلطف دون إيذاء مشاعر صاحب الطلب.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر