بعد إعارة أزارو واقتراب صلاح محسن من الرحيل.. هل هجوم الأهلى فى ورطة؟

أزارو أزارو
 
أسماء عمر

تغييرات بالجملة يشهدها الخط الأمامى للنادى الأهلى مع نهاية الميركاتو الشتوى الجاري، بعدما تخلى المارد الأحمر عن وليد أزارو مهاجم الفريق والذى رحل على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر إلى الاتفاق السعودي، كما اقترب صلاح محسن من الانضمام إلى سموحة أيضاً بعدما أعلن فرج عامر رئيس النادى السكندرى عن ضم اللاعب بشكل رسمى خلال الميركاتو الشتوى الجاري.

هجوم الأهلى منذ بداية الموسم امتلك ثلاثة لاعبين أساسيين فى مركز المهاجم الصريح وهم، مروان محسن وصلاح محسن والدولى المغربى وليد أزارو، ومنذ تولى رينيه فايلر مسئولية تدريب القلعة الحمراء، غاب المهاجمون الثلاثة عن الصورة لفترة، حيث مال السويسرى إلى الاعتماد جونيور أجاى فى مركز المهاجم، وبمرور المباريات بدأ فايلر يمنح الفرصة لوليد أزارو ومن بعده مروان محسن بينما اختفى صلاح محسن تماماً من تشكيل السويسري.

الاختيارات باتت محدودة أمام السويسرى بعد رحيل ثنائى الهجوم ورغم ضم مهاجم جديد وهو أليو بادجي، الأمر الذى يثير مخاوف الأهلاوية خلال المرحلة المقبلة فى ظل المنافسة على درع بطولة الدورى العام ودورى أبطال أفريقيا، وضغط المباريات الذى يمكن أن يؤثر على مستوى اللاعبين، ويكون بحاجة إلى التدوير بشكل مستمر.

بشكل عام لعب أزارو فى الموسم الجارى 11 مباراة مع النادى الأهلى فى مختلف البطولات، سجل الدولى المغربى 4 أهداف وصنع هدف آخر لزملائه بالفريق، فى الوقت الذى شارك فيه صلاح محسن خلال 3 مباريات وسجل هدفين.

 

فايلر يراهن على تألق أليو بادجى

ربما يراهن رينيه فايلر مدرب القلعة الحمراء على تألق أليو بادجى الوافد الجديد للأهلي، والذى لن يكون أمام مهمة سهلة، وليس كما يعتقد البعض سيلعب فى مركز المهاجم دون صعوبة لعدم وجود منافس سوى من مروان محسن، وهذا لأن فايلر يمكنه أن يتراجع عن فكرة الدفع بالثنائى الهجومى من الأساس ويعتمد على لاعب آخر فى هذا المركز، ولكن بالتأكيد فى حالة قدم بادجى أوراق اعتماده للسويسرى سيحصل على مركز مهاجم الأهلى فى المباريات المقبلة.

 تذبذب مستوى مروان محسن يثير قلق الأهلاوية

رغم عودته إلى التهديف في الفترة الأخيرة إلا أن تذبذب مستوى مروان محسن مهاجم الأهلي، ما زال مصدر قلق لدى عشاق القلعة الحمراء، خاصة أن المباريات المقبلة وفي مقدمتها مباراة النجم الساحلي التي تقام الأحد المقبل في الجولة الخامسة من دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا، لن تقبل إهدار أي فرصة من أجل حجز بطاقة التأهل، وبشكل عام شارك مروان محسن مع الأهلي في 11 مباراة بالموسم الجاري سجل 4 أهداف وصنع اثنين.

 الدفع بأجاي أو كهربا في أصعب الظروف

الاختيار الأخير وقد يكون الأول وفقاً للطريقة التي يفضلها رينية فايلر مدرب الأهلي، ستكون الدفع بجونيور أجاي في مركز المهاجم، إذا لم يكن مستوى الثنائي الهجومي مروان محسن وأليو بادجي على القدر المطلوب، وليس أجاي فقط من يمكنه اللعب في مركز الهجوم، بل لعب محمود عبد المنعم كهربا المنضم إلى الأهلي فى الميركاتو الشتوي الجارى، فى هذا المركز من قبل سواء مع الزمالك أو المنتخب ويمكن أيضاً الاعتماد عليه كمهاجم مع الأهلي.

من جانبه يرى محمد عمارة، نجم النادي الأهلي السابق ومنتخب مصر، أن غياب الثنائي أزارو وصلاح محسن، لن يؤثر على كفاءة كتيبة الهجوم الأحمر خلال الفترة المقبلة، وقال في تصريحات خاصة: "لا توجد أزمة إطلاقاً في رحيل وليد أزارو وصلاح محسن، الأهلي حصد الانتصارات بدون مشاركتهما وسيحقق الانتصارات في غيابهما أيضاً، وهناك الكثير من البدائل أمام رينية فايلر مثل أجاي وكهربا والشحات ورمضان صبحي، يمكنه أن يجد أكثر من طريقة للعب".

فيما قال أحمد بلال مهاجم الأهلي السباق ومنتخب مصر في تصريحات خاصة: "الثنائي وليد أزارو وصلاح محسن، لم يكونا متواجدين في تشكيل رينية فايلر مدرب النادي الأهلي، ورغم ذلك استطاع الأهلي أن يحصد لقب أقوى خط هجوم، وهو ما يعني أن رحيلهما عن الفريق لن يؤثر على خطة مدرب الأهلي في المباريات المقبلة".

 

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر