حرامى وغبى.. القبض على نادلة بار ارتدت مجوهرات عارضة أزياء شهيرة بعد سرقتها

عارضة الأزياء البريطانية تمارا إكلستون عارضة الأزياء البريطانية تمارا إكلستون
 
مريم بدر الدين
كشفت التحقيقات عن قضية سرقة مجوهرات بقيمة 50 مليون جنيه إسترلينى من قصر عارضة الأزياء البريطانية تمارا إكلستون، أن نادلة بار فى لندن تُدعى ماريا ميستر، هى التى نفذّت عملية السطو بالشراكة مع ابنها اميل سافاسترو الذى يعمل معها فى البار ذاته.
 
وألقى القبض على "ميستر" وتبلغ 47 عاما، يوم الـ31 من يناير الماضى، في مطار لندن ستانستد، حيث كانت قادمة من إيطاليا، وكانت ترتدى أقراطا مرصعة بالألماس من عيار 18 قيراطا، تبلغ قيمتها 300 ألف جنيه إسترلينى، وتتطابق مع المجوهرات التى سرقت من قصر عارضة الأزياء البريطانية، وفقا لصحيفة "ديلى ميل".
 
كما ألقى القبض على ابنها سافاسترو (29 عاما) قبلها بيوم ، في مطار لندن هيثرو، بينما كان يستعد للسفر إلى اليابان، حيث عثرت الشرطة على حقيبة من نوع لويس فويتون بحوزته، وهي تشبه تلك التى سرقت من قصر عارضة الأزياء.
 
ووجهت المحكمة للمتهمين، تهمة التآمر وتنفيذ عملية السرقة معا، إذ أمرت بحبسهما، ومن المقرر أن يظهرا في محكمة آيلورث كراون كورت غرب لندن، في وقت لاحق من هذا الشهر.
 
وكان قصر عارضة الأزياء إكلستون الواقع فى حى الأثرياء كينسينجتون، غرب لندن، تعرض للسرقة فى 13 من ديسمبر الماضى، عندما كانت فى إجازة خارج البلاد، لمدة ثلاثة أسابيع مع زوجها جاى روتلاند.
 
و دخل اللصوص المنزل الكبير عبر الحديقة الخلفية وأمضوا 50 دقيقة في سرقة كل قطعة من مجوهرات تمارا ، بما في ذلك أقراط ثمينة وهدية زفافها بقيمة 80 ألف جنيه إسترليني من زوجها.
 
تمارا، ابنة الملياردير السابق بيرنى إكلستون، مدرب F1، لديها حلقتان للخطوبة، تبلغ قيمة كل منهما 250 ألف جنيه إسترلينى، لكن لا يُعرف ما إذا كان قد تمت سرقتهما أم لا.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر