هكذا قضى دانيال كريج على لعنة جيمس بوند وهزم كابتن أمريكا بـKnives Out

Knives Out Knives Out
 
ذكى مكاوى

نجاح كبير حققه النجم دانيال كريج خلال فيلمه الأخير Knives Out الذى قام ببطولته، حيث حصد الفيلم إيرادات عالية اقتربت من 310 ملايين دولار حول العالم، وهو الرقم الذى كان مرشحا للزيادة بقوة لولا اجتياح فيروس كورونا للعالم وإغلاق غالبية السينمات، إلا أن الفيلم فى النهاية نجح في تحقيق النجاحات على جميع المستويات، سواء على مستوى الإيرادات أو آراء النقاد، بالإضافة إلى التقييمات المختلفة من الجمهور.

 

63
 
 

وهو الأمر الذى تمكن به دانيال كريج من التمهيد لخروجه من عباءة العميل السرى جيمس بوند، والذى اشتهر بلعب شخصيته طوال السلسلة الأخيرة والذى أعلن أنه لن يستكملها بعد الفيلم القادم no time to die أو لا وقت للموت، حيث كشف عن رغبته في لعب العديد من الأدوار المختلفة، ومع نجاحه في الفيلم الأخير Knives Out أثبت للجميع قدرته على لعب كافة الأدوار خاصة أن الفيلم الأخير لا يتضمن أيا من مشاهد الأكشن طوال أحداث الفيلم، الذى تدور قصته فى إطار الجريمة، ويلعب فيه دور محقق اعتاد على ربط الأمور ببعضها من أجل حل القضايا المركبة، مثلما يحدث فى فيلمه الأخير الذى يفك فيه شفرة جريمة قتل غامضة ببراعة شديدة.

الفيلم يتميز بانتمائه لنوعية أفلام الجريمة الذى أعادها بقوة إلى الساحة بعد ابتعاد طويل حسبما أكدت المواقع العالمية التى أشادت بالفيلم، وأكدت أن جزءا كبيرا من نجاحه يستند لتشوق الجمهور لتلك النوعية من الأفلام التي ابتعد عنها صناع هوليود منذ فيلم "شيرلوك هولمز"، لصالح أعمال تعتمد على نوعية الجرافيكس والخيال العالمى، والتى باتت تسيطر على صناعة السينما بشكل عام.

وذلك بالإضافة إلى سيطرة الكوميديا أيضا على أحداث Knives Out، مما كسر حالة التعقيد التى سيطرت علي مشاهدى الفيلم ممن يحاولون معرفة القاتل طوال الأحداث، وبالتالى خلقت الكوميديا جانبا مهما فى الفيلم، كما تميز بطل الفيلم دانيال كريج نفسه بحس فكاهى ربما ظهر للمرة الأولى عليه، وكأنه رغب فى إثبات نفسه أكثر على الساحة الفنية فى هوليود بسبب اعتقاد كثيرين بأنه لا يصلح سوى لأفلام الأكشن من نوعية جيمس بوند، إلا أنه تمكن منذ الوهلة الأولى وحتى نجاحه فى التغلب على كريس ايفانز فى نهاية الأحداث على التميز بحس كوميدى، حيث لعب كريس ايفانز الذى اشتهر بشخصية كابتن أمريكا دور القاتل الحقيقى الذى يتسبب فى قتل جده، بسبب عدم كتابة اسمه فى الوصية مثلما حدث مع كافة أقاربه ممن اندهشوا فور معرفتهم بأن الجد ترك ميراثه الهائل لممرضته فقط دون أن يكتب مليما واحدا أو أيا من العقارات التى يملكها لأى شخص من أقاربه، معتبرا أن تلك الثروة ملعونة ولابد لهم من الاعتماد علي أنفسهم، وبالتالى رأى كريس إيفانز خلال الأحداث فور معرفته ضرورة قتله وإلصاق التهمة بالممرضة؛ لأن القانون يحتم عدم أحقيتها بالحصول على الميراث حينما يرتبط اسمها بأى قضايا مثلما ينص القانون، وبالتالى سينال حقه فى الميراث هو وعائلته.

 

EEmbkldXoAEnDFv
EEmbkldXoAEnDFv

 

وعلى الرغم من أن الفيلم كان يسير فى النهاية إلى إلصاق التهمة بتلك الممرضة التى اعترفت بأنها القاتلة فى حبكة مميزة، إلا أن دانيال كريج تمكن مثلما ذكرنا من التعرف على هوية القاتل الحقيقى الذى تلاعب بكل الخيوط منذ الوهلة الأولى للفيلم، ليتمكن فى النهاية كريج من ضرب كل العصافير بحجر واحد، وذلك بإثبات ما يمتلكه من مواهب عديدة طوال الأحداث، بالإضافة إلى التغلب على كابتن أمريكا الشخصية التى طالما عُرفت بأنها لا تقهر.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر