دراما رمضان 2020.. إدروارد وزاهر وروجينا وبيومى والصايغ للنجوم وجوه أخرى

روجينا وأحمد زاهر روجينا وأحمد زاهر
 
زينب عبداللاه

كان من عناصر القوة والاختلاف التى بدت واضحة فى دراما رمضان 2020 تغيير جلد عدد من النجوم وخوضهم مناطق جديد للإبداع، ومن هؤلاء النجوم الفنان أحمد زاهر الذى خاض تجربة هامة جدا فى تاريخه الفنى وأبهر الجميع بشخصية فتحى وماتحمله من مخزون الشر حتى أنه أثار غضب المشاهدين فكرهوا الشخصية التى أصبحت حديث الشارع وأحدثت نقلة فى مشوار زاهر الفنى، كما قدمت روجينا أحد أهم أدوارها فى نفس المسلسل وهو شخصية فدوى زوجة فتحى، هذه الشخصية التى تنضح بالشر وتبدو ناعمة هادئة طوال الوقت وكأنها أفعى تسعى وتدبر الشر بهدوء وقوة.

أما الفنان إدوارد فقد تألق وأبدع وهو يجسد شخصية "عبدالمحسن" بكل ما تحمله من اضطرابات وأمراض نفسية وتناقض، وأثبت أن لديه طاقات فنية جبارة تؤهله لأداء شخصيات متنوعة وتخرجه من المساحة الكوميدية التى ظل لفترة محبوسا فيها إلى فضاء الإبداع والتنوع ففى المشهد الواحد استطاع ادوارد أن ينتقل من مساحة إبداعية لأخرى ويجسد مشاعر مختلفة بين الطمع والتردد والندم والضعف والفرح والبكاء.

وهو ما فعله أيضا الفنان بيومى فؤاد فى مسلسل "خيانة عهد"، حيث خرج عن الإطار الكوميدى ليجسد مشاعر الحزن باقتدار وينتقل إلى مساحات جديدة للإبداع بيسر وسهولة تؤكد أن لديه من الإمكانيات الفنية ما لم يُستغل بعد.

وكعادتها تثبت الفنانة الشابة سهر الصايغ مع كل دور تقوم به أنها ممثلة من العيار الثقيل تمتلك القدرة على تجسيد وإتقان أى دور بسلاسة ويسر منقطع النظير، فلديها قدرة هائلة على الإقناع إذا ما انتقلت ىبين مشاعر مختلفة فى مشهد واحد، وهكذا كان أداؤها لشخصية صباح فى مسلسل "النهاية" مبهراً تنتقل فيه بين الضحك والبكاء والسعادة والحزن بخفة واحترافية لا تتوافر إلا لفنانة معجونة بالموهبة.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر