المخرج ياسر سامى: قرار عمل جزء ثان من مسلسل النهاية يرجع لشركة الإنتاج

ياسر سامى ياسر سامى
 
عادل عبد الله

نجح المخرج ياسر سامى فى إرسال رسالة إلى العالم الغربى يقول فيها إننا المصريون قادمون بقوة فى عالم الإخراج، بل نستطيع أن ننافس، وهذا من خلال مسلسل "النهاية" الذى قدم فيه كل ما هو جديد وغريب ومبهر فى عالم الجرافيك والإضاءة والصورة، وحتى المكياج والملابس، وجعل عددا من وكلات الأنباء العالمية تتحدث عنه وتتناقل أخباره، وتطلب ترجمته وعرضه فى أوروبا.

 وفى تصريح خاص لـ"عين" قال المخرج ياسر سامى: أنا فى البداية أتقدم بخالص الشكر والامتنان للجمهور الذى منح لى صوته فى أكثر من استفتاء جماهيرى، واختارنى أفضل مخرج فى دراما 2020، وأن الفضل طبعا لله فى الأول والآخر، وأشكر الله على إن الجمهور أدرك مدى الجهد الذى بُذل فى هذا العمل، رغم أنى لم أتوقع كل هذا النجاح، وإنما كنت أتوقع أن الله سيكلل جهد أى حد بيجتهد وعايز ينجح، وأنا بكل صراحة كان نفسى إن المسلسل ينجح علشان بلدنا تنجح بتقديم عمل كل العالم يشعر به ونصل للعالمية.

وأضاف سامى أن كل فريق العمل شعر بالقلق فى بداية الأمر لاستسهالى الموضوع، وأنى على استعداد لتنفيذه، على الرغم من أن هذا العمل كان مخزونا منذ عدة سنوات، ومر علىّ عدد من المخرجين الذين أُكنّ لهم كل الحب والاحترام والتقدير، وجميعهم شعروا بصعوبة الموقف، وبعضهم طلب تركه عاما ليدرس الورق جيدا قبل تنفيذه، ولذلك كان هذا المشروع معطلا منذ عدة سنوات.

وأكد سامى أن سبب نجاح هذا العام هو وجود إيمان جماعى لكل الكروه وجهات الإنتاج بأن هذا العمل يمكن أن ينجح، بالإضافة إلى حبى لهذا المشروع وتحمسى الكبير له، لدرجة أن الأستاذ حسام شوقى قال لى حماسك شجعنى للدخول فى هذا العمل.

 وأوضح سامى أن كل من يشاهد المسلسل يرى أن الصورة غنية وكنا ننافس بها الصورة العالمية، والحمد لله ساعدت خبرة السنين الطويلة فى الإعلانات والجرافيك والآن فى الدراما فى أن نصل لهذه النتيجة بتكلفة أى مسلسل عادى.

 أما عن وجود جزء ثان للمسلسل، قال سامى: العمل نهايته مفتوحة والقرار يرجع لشركة الإنتاج.

وفى النهاية وجه المخرج ياسر سامى الشكر لكل فريق العمل الذين شاركوه فى هذا النجاح وخصوصا المخرجين المنفذين، وكل كروه التصوير والإنتاج والديكور والإضاءة والكاتب عمرو سمير عاطف، بالإضافة إلى نجوم وأبطال العمل، وجهة الإنتاج شركة سنيرجى والأستاذ تامر مرسى والأستاذ حسام شوقى.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر