5 دروس من كيت ميدلتون لتخفيف ضغط الأمومة.. اعرفيها

عائلة كيت ميدلتون عائلة كيت ميدلتون
 
سمر سلامة
تتحمل الأمهات الكثير من المسئوليات التى تقع على عاتقهن، ومهما بدا أن بعضهن مرفهات بدرجة أكبر من غيرهن، أو هؤلاء قادرات على التعامل مع الأمر بمثالية شديدة، إلا أن المشاهدات اليومية للأميرة كيت ميدلتون دوقة كامبريدج على سبيل المثال أثبتت أنها تواجه نفس الصراعات التى تواجه جميع الأمهات فى تربية أطفالها، وهى أم لثلاثة أطفال، هم: الأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس، وعلى الرغم من وجود الكثير من الموظفين حولها للمساعدة فى تربية الأمراء الثلاثة، إلا أنها في الواقع تحتضن كل تفاصيل أطفالها الثلاثة وغير منفصلة عنها.
 

 

وفى هذا التقرير، الذى ننشره نقلًا عن موقع "Eve digital"، نرصد أبرز القواعد التى يمكنك أن تتعلميها من كيت ميدلتون؛ لتخفيف ضغوط الأمومة الملقاة على عاتقك.

 

لا توجد أم مثالية

تعيش أغلب الأمهات مرحلة من الخذلان، نتيجة أنها حملت الكثير من التوقعات بشأن التربية المثالية لأطفالهن، إلا أنها تُفاجأ بالعكس، وعلى الرغم من أن العائلة المالكة هى أقرب للكمال، لكن سرعان ما علمت كيت أنه لا يمكنها الضغط على نفسها لتكون أمًّا مثالية بقدر ما تكون شخصا فعالا فى حياة أطفالها.

لذلك لا تتوقعى أن تكونى سعيدة طول الوقت بممارسة الأمومة، فستكون هناك أوقات يسير فيها كل شىء بسلاسة، وأوقات عندما سيسقط أطفالك على الأرض لممارسة الزحف أو الاختباء، أو تخريب بعض الأشياء فى منزلك.

 

 

طلب الدعم والمشورة

لطالما شددت كيت على أهمية طلب المساعدة بدلاً من عزل نفسك، مؤكدة أن طلب الدعم لا يعنى أنك أم ضعيفة على الإطلاق، فلا يجب أن تخافى من التواصل مع الأمهات الأخريات، سواء من خلال مجموعات الدعم أو مجرد التحدث إلى أصدقائك من الأمهات، لأنها خطوة حاسمة في الأبوة والأمومة.

وقد أطلقت دوقة كامبريدج خط مساعدة الوالدين، حيث يمكن للوالدين طلب الدعم والمشورة العاطفية، خاصة أنه يمكن أن تكون الأم وحيدة ومحبطة فى بعض الأحيان وتحتاج إلى الحصول على الدعم وتقديمه بنفس القدر.

 

امنحى نفسك مساحة لتعلم أشياء جديدة

لا يعد الانتقال من كونك فردًا مستقلاً إلى أم عملية، أنك حياتك الشخصية انتهت فعليك مواصلة تجربة كل شىء وممارسة هواياتك المفضلة، فهناك دائمًا مساحة للتعلم حاولى أن تكتشفيها بنفسك.

 

أطفالك بحاجة لك لرعاية نفسك

يجب عليك إعطاء الأولوية لصحتك العقلية كأم، فإذا كنت تشعرين أنك لست بخير، فعليك التراجع والتركيز على نفسك لفترة من الوقت، فرغم أن دعم أطفالك مهم، إلا أنه يجب أن يكون هناك اهتمام بنفسك أيضًا.

 

التوازن بين العمل والحياة

تعترف كيت فى البداية بأنها كانت تختنق؛ بسبب ذنب الأم، خاصة عندما يلاحظ أطفالها أنها ليست بجوارهم أغلب الوقت، وتقول: "لقد تركت كل هذا الذنب لأننا بشر فقط ولا يمكن جعل أطفالنا سعداء طوال الوقت، فنحن فى حاجة للعمل، طالما نشعر أن أطفالنا محاطون بأشخاص يحبونهم".

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر