نجوم فيلم «الأوفياء» فى الإسماعيلى رغم ملايين الأهلى

حسنى عبد ربه حسنى عبد ربه
 
لبنى عبد الله

حقًا هى لعبة المتعة والإثارة، لكن بعض اللاعبين يسعون لإكمال المعادلة بتحقيق أقصى استفادة، وتحقيق مصالحهم المادية والشخصية، بينما يطغى الوفاء على اختيارات البعض الآخر ويُفضل مصلحة ناديه على مصلحته، وهؤلاء هم من رفعوا شعار الوفاء فى ملاعب الكرة المصرية، وساروا فى طريق غير معتاد، فالمعروف أن الطريق ممهد من الإسماعيلى للأهلى عبر تاريخ طويل من اللاعبين فضلوا خوض التجربة الأهلاوية بعد التألق بقميص الدراويش سعياً للتتويج بالبطولات ولكن على الجانب الأخر كان هناك نجوم رفضوا الرحيل للقلعة الحمراء حباً فى الدراويش ونرصدهم فى السطور التالية..

 

حسنى عبد ربه: رفضت ملايين الأهلى حبا فى الإسماعيلى

وضع الملايين تحت قدميه ليصنع المجد بسواعد الإخلاص ويُسطّر سيمفونية الوفاء، التى سيتذكرها التاريخ أبد الدهر، كان بإمكان حسنى عبدربه أن يحصد بطولات كثيرة مع الأهلى العريق.. كان بإمكانه أن يحفر اسمه فى تاريخ الزمالك الكبير.. لكنه اختار أن يبقى "طول العُمر" فى قلوب جماهير الإسماعيلى التى هتفت له "حسنى عبد ربه.. دراويش جوة فى قلبه".

وقال القيصر حسنى عبد ربه فى تصريحات تليفزيونية:" ربما لم أفز ببطولات مع الاسماعيلى لكن فعلت ماهو أكثر من مليون بطولة وهو الانتماء والاخلاص لبلدك وناديك وهذا افتقدناه فى عالم المال.

وأضاف: لو أردت الذهاب للأهلي لذهبت فقد فاوضني عدة مرات ومنها عندما تحدث معي الكابتن محمود الخطيب وأقسم أنها كانت أموال ستدفع لي أثناء وجودي في فرنسا وأيضا من الزمالك ورفضت.

وأكمل: في عام 2004 و2005 عندما كنت في ستراسبورج فاوضني الكابتن محمود الخطيب والأستاذ ممدوح عباس وعرضا ملايين ورفضت ذلك.

وشدد: إذا أردت العودة للأهلي ألم يكن ذلك سهلا؟ ولكني تعاهدت على عدم لعب كرة القدم سوى في الاسماعيلي ووفيت بذلك وأثبت للجميع أني أفضل لاعب في 2006 و2007.

واختتم: أما في عام 2008 عندما وقعت للأهلي كان ذلك لظروف خاصة بسبب يحيى الكومي الذي رفض دفع القسط لستراسبورج وأغلق الهاتف في وجهي فأجبرت على التوقيع يا اما الايقاف بعد توجيه انذار من ستراسبورج لي بأنه ليست لدي خيارات في ذلك الأمر بالرغم من أن رغبتي كانت الاسماعيلي وفي النهاية بعد رفع الأصفر لقضية لاستردادي ودفع المال وقعت رغبة على الفور تؤكد على ذلك وأقولها صريحة أنا اللاعب الذي يرفض اللعب للأهلي والزمالك.


محمد صلاح أبو جريشة: رفضت الأهلى حبا فى الإسماعيلى

كشف محمد صلاح أبو جريشة، مهاجم نادى الإسماعيلى السابق عن رفضه أموال وعروض النادى الأهلى الكثيرة من أجل ضمه خلال فترة لعبه داخل نادى الدروايش، فى واحدة من الفترات التى كان فيها واحد من أخطر مهاجمى الدورى المصري، قائلا إنه رفض كافة العروض من أجل الإسماعيلى والنادى الذى كان له فضل كبير عليه، منذ صغره.

وأضاف أبو جريشة، خلال تصريحات تلفزيونية له على قناة أون تايم سبورتس، أنه تلقى عروضا من النادي الأهلي أكثر من مرة، كان أبرزها لحظة اقتراب نهاية عقده مع نادي الإسماعيلي، حيث تواصل معه أحد المسؤولين في الأهلي من أجل الجلوس مع صالح سليم رئيس النادي الأهلي، ولكنه رفض الذهاب من أجل الاستمرار مع نادي الإسماعيلي الذي يرى أنه له فضل كبير عليه.

وتابع نجم الدراويش السابق أن نادي الإسماعيلي له فضل كبير عليه وكان من الصعب أن يتركه وينتقل إلى صفوف نادي منافس موضحا أنه فضل الهروب إلى النمسا والبحث عن أندية هناك بدلا من الانتقال لنادي منافس للدراويش.

 

حمص يرفض عرض الأهلى فى قمة تألقه

وفى 2004 تلقى محمد حمص قائد الإسماعيلى عرضاً من الأهلى للانتقال لصفوفه ولكن اللاعب رفض الصفقة مفضلا الاستمرار مع الدراويش وبالنظر إلى أرقام الأسمرانى الأصيل، نجده قد خاض ما يزيد عن 800 مباراة بقميص النادى الإسماعيلى فى مختلف البطولات سجل خلالها 46 هدفًا، وحقق 3 بطولات.

ومع منتخب مصر خاض حمص 21 مباراة دولية سجل خلالها هدفًا وحيدًا فى مرمى المنتخب الإيطالى.

واستطاع حمص قيادة النادي الإسماعيلي لتحقيق لقب الدوري الممتاز في واحد من أقوى مواسم كرة القدم المصرية 2001/2002 على حساب جيلين رائعين للأهلي والزمالك.

وبعد 3 سنوات فقط حقق حمص بطولته الثانية مع الإسماعيلى بالفوز بكأس مصر للمرة الثانية على حساب المقاولون العرب.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر