اعرف سر خلافات محمد الموجى وعبد الحليم حافظ

محمد الموجى و عبد الحليم حافظ محمد الموجى و عبد الحليم حافظ
 
بهاء نبيل

أكد عازف الكمان يحيى الموجى، نجل الموسيقار الراحل محمد الموجى، أن لوالده الكثير من الأغانى الناجحة، التى تعاون فيها مع العندليب عبد الحليم حافظ، لا يستطع إحصاءها أبرزها: (نار، حبيبها، رسالة من تحت الماء، أحبك، جبار، قارئة الفنجان).

وقال خلال استضافته فى برنامج "الحياة اليوم"، المذاع على قناة الحياة، تقديم الإعلامى محمد مصطفى شردى، إنه كان بين والده وعبد الحليم العديد من الخلافات، من بينها أن عندما ارتفع أجر عبد الحليم لم يرتفع أجر الملحن وباقى صناع الأغانى معه.

وهو ما كشفه محمد رشدى، من خلال عرض فيديو نادر للموسيقار الراحل محمد الموجى، قال خلاله: عندما كان يحصل عبد الحليم على 500 جنيه بالفيلم كنت بتقاضى أجر حوالى 50 جنيه، وعندما ارتفع سعره فى الأفلام إلى 14 ألف جنيه لم يرفع أجرى معه الذى لم يتجاوز الـ200 جنيه وقتها.

وتابع: عبد الحليم كان شايف إن المفروض الملحن اللى معاه ميطلبش زيادة كنوع من أنواع الحفاظ على الكرامة، ولكن ما دخل الكرامة بالأجر، فحلفت عليه إنى مش هالحن له لمدة 3 سنين، واختفيت فعلا بعدها.

وللموجى العديد من الألحان المهمة لكبار مطربى ومطربات عصره، منها: "للصبر حدود، واسأل روحك" لأم كلثوم، والتقى أيضًا المطربة فايزة أحمد التى قدم لها العديد من الأغنيات الشهيرة، منها: "أنا قلبى إليك ميّال، م الباب للشبّاك، تمر حنة، بيت العز، حيران".

كما عمل مع محمد عبد الوهاب، ومحمد قنديل وغيرهما، وحصل الموجى على الميدالية البرونزية من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1965، وعلى "وسام العلم ووسام الاستحقاق" من الرئيس الراحل السادات عام 1976، وفى عام 1985م حصل على شهادات تقدير من الرئيس الراحل مبارك، كما حصل على أوسمة ونياشين من أغلب ملوك ورؤساء الدول العربية.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر