العمليات الجراحية للاعبين تثير القلق فى الأهلى.. أبرزها الشحات ونيدفيد

حسين الشحات حسين الشحات
 
لبنى عبد الله

لايزال مسلسل الإصابات يفجر براكين الغضب فى النادى الأهلى بعد دوامة العمليات الجراحية التي خطفت نجوم الفريق فى أوقات صعبة من عمر المباريات الحاسمة للمارد الأحمر وسط غموض وتساؤلات عديدة فجرت براكين الغضب في التتش حول طول مدة غياب النجوم فى إصابات عادية تستلزم أوقاتاً قليلة وهو ما نلقى عليه الضوء فى السطور التالية..

 

حسين الشحات

فتح محمود الخطيب رئيس النادى الأهلى تحقيقاً فى جراحة حسين الشحات لاعب الفريق التى سيغيب بسببها اللاعب عن التدريبات والمباريات أكثر من أربعة أشهر وهو الأمر الذى أثار صدمة قاسية داخل أروقة القلعة الحمراء خاصة وأن الجهاز الطبى للفريق سبق وأعلن أن عملية "الفتاق" التى أجراها حسين الشحات مؤخراً تحتاج أربعة أسابيع فقط حتى يعود اللاعب للتدريبات قبل أن يتلقى الجميع فى النادى صدمة قاسية بتأكيد الطبيب المُعالج للاعب بأن الجراحة ستُبعده فترة تزيد عن الأربعة شهور وهو ما أثار غضب لجنة التخطيط للكرة بالنادى وكذلك محمود الخطيب وفتح الأخير تحقيقاً حول أسباب إجراء اللاعب الجراحة قبل عودة التدريبات بأيام قليلة وعدم إجراءها مع بداية فترة التوقف منتصف مارس على خلفية "جائحة كورونا".

وتساءل مسئولو القلعة الحمراء عن سر هذه المدة الطويلة التى يحتاجها اللاعب للتعافي من هذه الجراحة ، وطالت أصابع الاتهام حسين الشحات بسبب توقيت الجراحة الغريب كما اتهمت لجنة التخطيط للكرة بالنادي سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالفريق بأنه لم يقم بدوره على أكمل وجه في هذا الأمر فقد كان يتوجّب عليه اختيار الموعد المناسب للجراحة بشكل لا يحرم الفريق من جهود لاعب بحجم وأهمية حسين الشحات أربعة أشهر لأن الفريق سيفقد جهوده وفقاً لهذه المدة في أهم فترات الموسم محلياً وأفريقياً فاللاعب لن يُشارك مع الأهلي في بطولة الدوري التى سيتم استئنافها في أغسطس المقبل بعد توقف دام عدة أشهر بسبب "كورونا" ولن يشارك أيضاً في نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا أمام الوداد المغربي في سبتمبر المقبل.

 

كريم نيدفيد

وعلى نفس الوتيرة فجرت العمليات الجراحية التي أجراها كريم نيدفيد، لاعب الأهلى براكين الغضب في القلعة الحمراء، خاصة أن الجميع فى الأهلى تقريباً أجمع على أن اللاعب لن يغيب سوى أشهر قليلة، لكن الأمر زاد عن الحد ووصلت مدة غياب كريم نيدفيد عن المباريات والتدريبات لما يقرب من عاماً وثلاثة شهور منذ يوم 10 أبريل الماضي، الذى أقيم فيه لقاء الاهلي والمقاصة بالدوري .

غياب كريم نيدفيد طوال هذه المدة أثار تساؤلات وحيرة شديدة، وبات من الألغاز في القلعة الحمراء، لاسيما وتترقب جماهير الفريق عودة اللاعب الذي جاءته الإصابة في وقت كان يتألق فيه بشدة وكان أحد نجوم الفريق.

نيدفيد أُصيب في مباراة الأهلي والمقاصة، ضمن منافسات الجولة الثامنة والعشرين بالدوري والتي أقيمت يوم 10 أبريل 2019، وفاز فيها الأهلي بهدفين لهدف وأجرى جراحة في غضروف الركبة  بألمانيا وخاض فترة تأهيل هناك وفي الوقت الذى أنتظر فيه جمهور الأهلي عودة اللاعب للتدريبات الجماعية والمباريات تعرض لانتكاسة جديدة بسبب التأهيل بشكل خاطئ، ليضطر لأجراء جراحة أخرى في ألمانيا وما زال يؤدى برنامجا تأهيليا للتعافي من هذه الإصابة والعودة للملاعب.

الدكتور خالد محمود  طبيب الأهلي علق على ابتعاد كريم نيدفيد عن الملاعب فترة طويلة، قائلاً: في مرحلة التأهيل الأولى قام الأطباء الألمان بإجراء عملية التأهيل للاعب بشكل سريع، مما جعل كريم يشعر بآلآلام استلزمت إجراء جراحة ثانية قام خلالها باستئصال الغشاء المبطن لغضروف الركبة قبل أن يُعاني اللاعب من رشح في الركبة مع المرحلة الجديدة من التأهيل لذا تم التعامل مع الوضع بشكل هادئ تماماً في عملية التأهيل حتى لا يزداد الوضع سوءاً.

 

رمضان صبحى

وتعرض رمضان صبحى صانع ألعاب الأهلى لإصابة بتمزق في العضلة الخلفية خلال أحد تدريبات الفريق الأحمر وتحديدًا يوم 17 ديسمبر الماضى، وخاض اللاعب برنامجًا تأهيليًا وعلاجيًا قبل أن تعاوده الإصابة مرة أخرى .

بمجرد إصابة رمضان صبحى على مستوى العضلة الخلفية، أكد الجهاز الطبى بالنادى أن إصابته تحتاج فترة علاج من 4 إلى 6 أسابيع، وهى المدة الطبيعة لمثل هذه الإصابات، إلا أن الاستعجال فى عودة اللاعب للتدريبات تسبب فى تجدد إصابة اللاعب فى العضلة الخلفية، بالإضافة لشكواه من إصابة إضافية فى الضامة.

بعد تأكد رمضان صبحى من تجدد إصابته توجه للعلاج مع أحد الأطباء الألمان المتواجدين فى مدينة الجونة، وخاض اللاعب كورسا علاجيا تحت إشرافه وعاد ليشارك في مران المارد الأحمر في نهاية فبراير الماضى بعد فترة طويلة أثارت الغموض في القلعة الحمراء.

 

رامى ربيعة

وتبقى سلسلة إصابات رامى ربيعة مدافع الاهلى مثار غموض كبير في القلعة الحمراء ففي عام 2013، تعرض ربيعة لإصابة في الغضروف أبعدته عن التدريبات لمدة 31 يوما، وفي عام 2015، عندما عاد للأهلي من سبورتنج لشبونة، تعرض لإصابة جديدة عبارة عن التواء في مفصل الكاحل، وابتعد بسببه عن الفريق 34 يوما، فيما أجرى عملية تنظيف الركبة بالمنظار في عام 2016، وغاب عن الفريق 84 يوما.

وفي مايو 2017، عانى ربيعة من مسلسل طويل من الإصابات حيث غاب اللاعب لمدة 4 شهور كاملة بعد إصابته بقطع في الغضروف، حيث خضع اللاعب لعملية جراحية في القاهرة، ثم سافر إلى ألمانيا وخضع لعملية جراحية أخرى تنظيف ركبة على يد الطبيب الألماني ماير، ثم قضى فترة تأهيل هناك قبل أن يعود ويستكمل برنامجه العلاجي.

وفي نوفمبر 2017، تعرض رامي لإصابة في العضلة الخلفية، غاب على إثرها ما يقرب من شهر ونصف الشهر، حتى عاد للمشاركة يوم 29 ديسمبر.

كما تجددت إصابة ربيعة مع الأهلي في مباراة القمة 115، بشهر يناير 2018، في العضلة الضامة، ليتأكد غيابه لمدة تعدت الشهرين، رغم أنه كان عائدا لتوه من إصابة في العضلة الضامة أثناء مشاركته مع المنتخب الوطني في مباراته مع المنتخب الغاني في نوفمبر 2017.

وفي يوليو 2018، تعرض رامي ربيعة، لإصابة مجددا بقطع في العضلة الضامة، وخضع للعلاج لمدة قاربت 6 أشهر.

وفي ديسمبر 2018، تأكد غياب رامي ربيعة لمدة 4 أسابيع أخرى بسبب إصابته بكسر في إصبع اليد، قبل أن تتكرر إصابات قطع في العضلة الضامة وآلام في الحوض، اضطر على إثرها السفر إلى ألمانيا أكثر من مرة لمتابعة الإصابة والخضوع لبرنامج تأهيلي ليغيب عن الملاعب مدة تزيد على تسعة أشهر.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر