ضحت كثيرا وعاشت أصعب مأساة.. صورة نادرة لوالدة علاء ولى الدين مع هنيدى

والدة علاء ولى الدين والدة علاء ولى الدين
 
زينب عبداللاه

تمر اليوم الموافق 28 سبتمبر ذكرى ميلاد الحاضر الغائب الضاحك البرىء الطاهر علاء ولى الدين، الذى ولد فى مثل هذا اليوم من عام 1963، ورحل عن عالمنا قبل أن يكمل سن 40 عاما، لكنه رغم حياته القصيرة ترك فنا وحبا فى قلوب الملايين من جماهيره وزملائه لم يتأثر برحيله، بل يزداد لما مر عام جديد على وفاته.

كان علاء ولى الدين رغم حياته القصيرة، وما زال يتمتع بقبول كبير ويعيش بيننا بأعماله وخفة ظله، وإيفيهاته التى يحفظها الجميع وأدواره التى أمتعتنا، وقدمت حلولا لبعض مشكلاتنا.. ناظر مدرسة الضحك الراقى عاشور عاشور عاشور، وعبود الجندى الطيب خفيف الظل، والست جواهر أم الناظر صلاح الدين التى عبرت عن شخصية الأم المصرية بكل تفاصيلها وعشرات الشخصيات التى دخل بها علاء قلوبنا وبيوتنا.

وفى ذكرى ميلاد ناظر مدرسة الضحك نعرض صورة نادرة لوالدته "أم علاء" بصحبة صديقه محمد هنيدى، وهى الصورة التى التُقطت بعد وفاة علاء بسنوات، وأيضا بعد وفاة شقيقه خالد الذى لحق به بعد سنوات قليلة من وفاته إثر حادث، والتقطت الصورة فى خطوبة معتز ولى الدين شقيق علاء ولى الدين الأصغر، حيث حرص هنيدى على التواصل مع والدة علاء وأخيه بعد وفاته وهو ما فعله سائر رفاق وأصدقاء علاء.

"أم علاء" هى تلك السيدة التى ضحت بالكثير وعاشت مآسى كثيرة، والتى اقتبس منها علاء ولى الدين الكثير من تصرفاتها وملابسها وروحها وطريقة كلامها حين جسد شخصية الست جواهر فى فيلم "الناظر صلاح الدين"، كما أكد شقيقه معتز خلال حواره مع "عين".

هى تلك السيدة التى كان بيتها مفتوحا لعمالقة الفن من زملاء زوجها الراحل الفنان سمير ولى الدين، تطبخ لهم ويأكلون من يدها ألذ الأطعمة، منهم وحش الشاشة فريد شوقى ومحمود المليجى وعادل إمام، وغيرهم.

وهى الأم التى أنجبت أبناءها الثلاثة: علاء وخالد ومعتز، وقبل أن تسعد بهم توفى زوجها بشكل مفاجئ قبل أن يكمل سن 48 عامًا تاركا وراءه مسئولية كبيرة وزوجة فى منتصف الثلاثينات رفضت أن تتزوج بعده، وعاشت لأبنائها، واستندت إلى كبيرهم علاء الذى لم يكن يتجاوز سن 14 عاما حين توفى والده، بينما كان شقيقه خالد فى سن 11 عاما ومعتز 9 سنوات.

تحملت الأم وابنها المسئولية وعمل علاء فى عدة مهن ليساعد والدته: موظف أمن وعامل فى المطاعم وغيرها، ووقفت إلى جوار ابنها حتى حقق حلمه وبدأ مشواره الفنى، وبدأت الدنيا تضحك للأسرة، وكما كان البيت مفتوحا لعمالقة الفن من زملاء الأب، أصبح مفتوحا وعامرا بأصدقاء الابن ورفاق عمره: "محمد هنيدى وأحمد السقا وأحمد آدم وصلاح عبد الله وعلاء مرسى وأشرف عبد الباقى" وغيرهم، ولكن سرعان ما كانت صدمة العمر بوفاة الابن والسند علاء ولى الدين، لتنقلب حياة الأم والأسرة رأسا على عقب.

وفى تصريحات لـ"عين" تحدث إسماعيل ولى الدين، ابن عم علاء، عن حياة والدة علاء بعد وفاته قائلا: «والدته فقدت الحياة من بعده، وظلت حتى وفاتها تجهز الغداء وتناديه».

كما أشار ابن عم علاء ولى الدين إلى المأساة الثانية التى عاشتها أسرة علاء، وخاصة والدته بوفاة شقيقه خالد وزوجته فى حادث، وكان معهما ابنهما يوسف الذى سمع والده ينطق الشهادة قبل موته.

وظل أصدقاء ورفاق علاء يودون والدته ويزورونها ليخففوا عنها حتى وفاتها.

وتابع إسماعيل ولى الدين: "عاشت أم علاء أحزانا كبيرة ودخلت المستشفى، وتدهورت صحتها بسبب مضاعفات السكر، فضلا عن إصابتها بالسرطان ودخلت فى غيبوبة، وظلت تنادى على علاء قبل وفاتها وكانت تنظر إلى تليفزيون المستشفى، وتقول علاء بيتجوز قدامى أهو، وتوفيت بعد وفاة ابنها خالد بفترة قصيرة"، وهكذا عاشت والدة علاء ولى الدين الذى أضحك وأسعد الملايين آلاما وأحزانا تفوق قدرة البشر، رحم الله علاء ولى الدين ووالدته.

 
 
2913a6b6-c9ca-4430-abc1-b66575e57d42

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر