حسنى صالح: «شفيقة ومتولى» ليس حكرا لأحد والمسلسل يختلف عن الفيلم

حسنى صالح حسنى صالح
 
نسرين الرشيدى

أوشك المخرج حسنى صالح على الانتهاء من كتابة الحلقة الثانية من مسلسل «شفيقة ومتولى» الذى يخوض من خلاله تجربة التأليف إلى جانب إخراجه، حيث يجرى حاليا ترشيح أبطاله.

وأكد المخرج حسنى صالح، فى تصريح خاص لـ«عين»، أن ما دفعه لتقديم قصة شفيقة ومتولى من خلال الدراما التليفزيونية هو ثراء القصة من أحداث ورسائل عديدة لا يمكن اختصارها فى الخطيئة وهو ما يود التطرق له.

وأضاف أن مسلسله الجديد الذى يعكف على كتابته حاليا يختلف عن الفيلم الذى قدمه الثنائى سعاد حسنى وأحمد زكى بنفس الاسم فى السبعينات فى طريقة المعالجة الدرامية مشيرا أن قصة شفيقة ومتولى ليس حكرا على أحد لكونها من التراث الأدبى.

وتعد قصة شفيقة ومتولى من أشهر قصص الصعيد وبالتحديد فى جرجا بسوهاج والتى ثأر فيها متولى لشرفه من خطيئة شقيقته شفيقة، حيث قام بقتلها، وقُدمت فى موال غنائى أيضا، حيث يعد من أبرز المواويل التى تعبر عن محو العار بالدم، وهو فى الصعيد أمر شائع.

كما قدمت فى فيلم "شفيقة ومتولى" الذى عرض عام 1979، وشارك به الفنانون سعاد حسنى، وأحمد زكى، وأحمد مظهر، وحقق نجاحا كبيرا.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر