بالإنفوجراف.. ما لا تعرفه عن يوسف وهبى فى ذكراه.. كان بيحضر أرواح وأزمته مع الأزهر

 يوسف وهبى يوسف وهبى
زكى مكاوى - جرافيك: هدير الصادق

زى النهارده تحل ذكرى وفاة النجم الكبير يوسف وهبى، والذى يعد "بك" السينما والمسرح المصرى لما قدمه طوال تاريخه من أعمال مهمة خلدت اسمه فى تاريخ الفن.

يوسف بك وهبى الذى صاحبه لقب الباكوية طوال حياته لم يبدأ حياته الفنية بسهولة بفضل ثرائه الفاحش واسم عائلته الكبير، ولكن كان يعد هذا الاسم الكبير لعائلته هو أكبر عائق في حياته مثلما يظهر فى السطور القادمة، التى نتعرض فيها لعدة معلومات عن النجم الراحل.

 
 
يوسف-وهبى
 

 

1/ ولد فى مدينة الفيوم على شاطئ بحر يوسف ولذلك سمى بهذا الاسم تيمناً بهذا البحر.

2/عائلته كانت من أثرى العائلات المصرية ذو الاسم الكبير، ولا يزال تراث والده موجوداً فى الفيوم إلى وقتنا هذا، ويعترف بفضله أهلها، فيكفى أن والده حفر "ترعة عبد الله وهبى" هناك، والتى حولت آلاف الأفدنة من الأراضى الصحراوية لأراضى زراعية، كما أنشأ المسجد المعروف باسم "مسجد عبد الله بك" فى الفيوم.

يوسف وهبى

 

3/ رفضت عائلته فكرة عمله بالفن نهائياً، حتى أنه طرد من منزله لإصراره على التمثيل، وبالتالى سافر إلى إيطاليا الذى تعلم فيها الفن.

4/ لم يعد من أوروبا إلا بعد علمه بوفاة والده ليحضر متعلماً الفن ويحصل على 10 آلاف جنيه ذهب نصيبه من ثروة والده.

يوسف بك وهبى
 

5/ حصل على لقب "البكوية" بعد حضور الملك فاروق أول عروض فيلم "غرام وانتقام" وأعجب بأدائه بشكل كبير.

يوسف وهبى واسمهان فى فيلم غرام وانتقام

           يوسف وهبى واسمهان فى فيلم غرام وانتقام

 

6/ أنشأ شركة باسم فرقة رمسيس نهاية عشرينيات القرن الماضى بهدف محاربة مسرح نجيب الريحانى وعلى الكسار، الذى انتقدهم وهبى وحاول عمل خط مسرحى جديد قائم على الأعمال المترجمة من أكبر الروايات العالمية.

7/ واجه أزمة فى بدايته كانت كفيلة بالقضاء على اسمه فى شبابه، وذلك بعدما تم اختياره من وسط 75 فنانا عالميا لأداء دور النبى محمد فى فيلم من إنتاج مشترك للحكومة التركية وشركة ماركوس الألمانية، وما أن وافق وأذيع الخبر حتى تم تهديده بفتوى من شيخ الأزهر يتم الإعلان عنها حالة تأدية الدور تصل إلى إعلان خروجه من الملة إن لزم الأمر، ولذلك تأخر دخوله السينما.

8/ لم يكن وهبى ممثلاً فحسب وإنما أخرج 30 فيلما وألف 40 آخرين، كما اشترك فى تمثيل ما لا يقل عن 60.

9/ رصيده فى المسرح وصل إلى رقم خرافى لاهتمامه به وقد وصل لـ320 مسرحية.

10/ أكدت الدكتورة لوتس عبدالكريم، مؤسسة مجلة الشموع الثقافية وعضو المجلس الأعلى للثقافة، ومؤسس شركة اللوتس التى ارتبطت بصداقة كبيرة لنجوم عصرها ومنهم يوسف بك وهبى أن الراحل كان يأمن بالعلاج الروحانى لدرجة وصلت لاهتمامه بتحضير الأرواح، وهو الأمر الذى كان يظهر بعدة جلسات فى إحداها كان يقول اقرأوا الفاتحة لـ اسمهان هى معنا الآن، كما كان يهتم بتحضير أرواح السياسيين أمثال سعد زغلول بحجة سؤالهم عن رأيهم فى احوال البلد.

صورة ارشيفية لـ لوتس عبد الكريم

 لوتس عبد الكريم
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر