فى عيد ميلاد ارسين فينجر.. قصة رجل بدأ من القمة وهبط للقاع

 ارسين فينجر ارسين فينجر
 
كتب - زكى مكاوى

زى النهاردة 22 أكتوبر ولد المدرب ارسين فينجر، والذى حفر اسمه فى عالم التدريب كأحد أفضل المدربين فى سماء كرة القدم بعدما تمكن فى بدايته مع فريق أرسنال من الفوز ببطولتى دورى، بالإضافة لبطولات أخرى.

فينجر الذى حقق رقما قياسيا من خلال عدم التعرض لأى هزيمة فى رقم اقترب من 50 مباراة وفى وقت اعتبرت فيه جماهير كرة القدم الأرسنال أقوى فرق العالم رغم عدم التمكن من الفوز ببطولة دورى الأبطال الذى اكتفى فيه فينجر بالذهاب إلى نهائى 2006 والخسارة من برشلونة بصعوبة.

فينجر وبطولة الدورى

                         فينجر وبطولة الدورى
 

فينجر ورغم البداية الكبيرة إلا أنه وخلال السنوات الماضية بات أمر رحيله عن النادى مطلباً من جماهير المدفعجية التى بدأت تؤمن أن وجود الرجل الفرنسى على رأس الجهاز الفنى هو أكبر عائق يحرمهم من البطولات بعدما لم يعد الفريق ينافس على بطولة الدورى بقدر منافسته على المركز الرابع من أجل التأهل لدورى الأبطال الذي لم يستطع الذهاب له هذا الموسم.

فينجر وبعدما كان أفضل اللاعبين يحلمون باللعب تحت قيادته أصبحوا خلال الفترة الأخيرة يتمنون الخروج من النادى الذى يدربه مثلما يظهر كل موسم مع رحيل نجوم ملأوا الفرق الأخرى وأفادوها مثل سمير نصرى وفان بيرسى وغيرهم من أفضل اللاعبين الذين رحلوا بعدما تأكدوا أن الفوز بالبطولات فى وجوده حلماً صعباً، وهو الأمر الذى بات قريباً مع نجوم آخرين طلبوا الرحيل أبرزهم سانشيز وأوزيل، وهو الأمر الذى جعل من فينجر رجل بدأ من القمة وهبط للهايوة لا العكس كما يحدث مع بقية الأسماء.

 

فينجر وسانشيز
                             فينجر وسانشيز

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر