بعد هوجة «نقطة بيضا».. يا ترى كايروكى بيحضروا إيه؟

كايروكي كايروكي
مصطفى فاروق

أغنية فى كل تكاتك مصر، و110 ملايين مشاهدة.. ملخص ما حققته فرقة كايروكى خلال موسم الصيف الحالى، بعد زلزال النجاح الجماهيرى الذى ضرب مجال المزيكا البديلة، عبر ألبومها الأخير "نقطة بيضا"، بدأتها بهوجة سوشيال ميديا بعد صراع مع الرقابة، وانتهت بإطلاق أول ألبوم مصرى مصور، وضم فى جعبته ثلاثة دويتوهات، حازت منها أغنية الكيف نصيب الأسد من الانتشار، فلن تجد "توكتوك" أو ميكروباص لا يشلغها من حين لآخر، مع تربع أغانيه على تريندات يوتيوب فى وقت ازدحام الموسم الصيفى بالألبومات، ونزل فى وقت انشغال "مصر كلها" بإعلان الهضبة عن عودته بـ"معدى الناس".

 

524201710211126452645

 

11 أغنية، منها 10 كليبات، وأغنية ريميكس لأغنية الألبوم الرئيسية، ظهرت با كايروكى على الساحة الجماهيرى بعد غياب سنتين عن آخر ألبوماتها "ناس وناس"، والذى حاز جرعة مركزة من الجرأة فى تناول المواضيع السياسية بشكل خاص، لكنها أصرت على اللعب على نفس الوتر الحساس فى وقت قرر الجميع عدم "لمسه" والابتعاد تمامًا عن أى "حتة بوليتيكال" فى أغانيها، سواء فى مجال الأندرجراوند أو الكوميرشيال، لترمى صنارة جرأته المعتادة فى بحر أغانيها، وتلتقط 3 أغانى حملت "أوفر دوز" جراءة، منها "السكة شمال فى شمال" والتى اعادت خلالها إحياء أغنيتها الشهيرة السكة شمال" فى ألبومها الثاني، و"الكيف" وجرأتها كمنت فى سلوك الفرقة خلالها درب الأغانى الشعبية باحتراف، وأعادت الذكريات لنوستالجيا أولى أغانيها المماثلة فى تيمتها "غريبة فى بلاد غريبة"، وصولًا لأغنيتها المثيرة للجدل الأخيرة "الديناصور".

 

521201707110139373937

 

بعد هدوء الهوجة الجماهيرية نسبيًا فى الوقت الحالى عقب مرور قرابة 4 أشهر عن إطلاق الألبوم، وبعد فترة راحة دخلت فى أكثر من شهر بعد موسم حفلاتها الغنائية المزدحم، والتى قدمت فيها لأول مرة 6 حفلات "ورا بعض" فى الساقية على مدار 3 أيام متتالية متبوعة بحفلة فى دمياط وحفل كبير فى الجامعة الكندية، يدخل خماسى الفرقة فى الوقت الحالى فى "قوقعة" راحة مؤقتة بعد موسم غنائى تكلل بنجاح منقطع النظير، فستجد كايروكى اختفت بشكل مفاجئ عن الساحة الجماهيرية لبضعة أسابيع متتالية، ولكن يبدو أن فترة النقاهة تلك ليست سوى مجرد "تمويه"، فلن "تخلع" كايروكى عن هذه السنة بهذه السهولة بدون وداع أخير.

 

521201708161143474347

 

"على خفيف كده" إن كنت ممن وجدوا فى كايروكى "الكراش" خاصتهم وسط باندات المجال، وتظل تراقب صفحتهم فى صمت من حين لآخر، ستلاحظ "حراكًا" مريبًا فى نوعية "البوستات"، والمرتكزة مؤخرًا على "نوستالجيا" خاصة بالألبوم بنشر فيديوهات من كواليس تسجيل بعض أغانيه، ولكن "التريكاية" ليست هنا، وإنما فى صورتين، تم نشرهما بشكل مفاجئ بعدة علامات استفهام، رغم الفراق الزمنى بينهما قرابة أسبوعين، لكن يمهد لما هو آت، الأولى بصورة جماعية للفرقة يعتلى على محيا أعضائها الخمسة نظرة "ثقة" مريبة، ممزوجة بابتسامة صفراء "من تحت لتحت"، يمكن ترجمة تلك الريأكشنات بـ"فيه حاجة بتتحضر"، ورغم تكهنات الجمهور عليها، بين من توقع أغنية جديدة أو كليب، تم زيادة جرعة الحماس للشعف بصورة تالية نشرت تم مسمى "إمبراطورية كايروكى"، مصحوبة بتاريخ 8 ديسمبر، وذلك يمهد لموعد إطلاق المفاجأة.

 

23316723_10155627126230937_1446985731684288716_n

 

مع ازدياد معدلات التكهنات، والمتمحورة أغلبها حول فكرة "أغنية جديدة" أو "كليب جرىء تاني" بعد مفاجأة كليب "الديناصور"، أو العبور سريعًا على محور "إعلان" جديد لكايروكى وإن كان الأمر مستبعدًا، فالتركيز يكون على فكرة ومعنى ومدلولية الشعار الجديدة للفرقة "كايروكى امباير" أو "امبراطورية كايروكي"، وهو ما سيشير إلى فرصة كشف الستار عن المفاجأة المنتظرة، فتنوى الفرقة أخيرًا بعد أكثر من 12 سنة على بدايتها، من الخروج من عباءة "الباند" و"الفرقة" إلى فكرة "الكيان القائم بذاته"، سواء فى التسجيل والإنتاج وربما يتطور الأمر إلى اعتمادها على نفسها فى "تنظيم" حفلاتها.. فيبقى السؤال الأهم.. يا ترى كايروكى بيحضروا إيه؟.. ويمكن تسهيل الإجابة بسؤال آخر.. ياترى كايروكى هيودعوا الجمهور السنادى بإيه؟ مفيش هدية وداع؟

 

133113-20770294_10155388535830937_8766098410487009652_n

 
 
0
 
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر