تفتكروا مزاج شيرين قبل ما تقول «بتجيب بلهارسيا» كان عامل إزاى؟

 شيرين عبد الوهاب شيرين عبد الوهاب
زكى مكاوى

منذ نشر فيديو على مدار الساعات الماضية بشأن شيرين عبد الوهاب ترد فيه على أحد المعجبين الذين طالبوها بغناء أغنية "ما شربتش من نيلها" بجملة "اشرب معدنية أحسن بدل البهارسيا" حتى ثار قطاع كبير عليها بحجة أن الأمر لا يليق بنجمة كبيرة صار أمر خطأها من خلال فلتات اللسان أمراً معتاداً، لكن لم يتوقع أشد مهاجميها أن يصل الأمر لهذا الحد لأن العفوية ليها حدود!.

                          واقعة ما شربتش من نيلها
 

ولأن شيرين عبد الوهاب التى تعد من أجمل الأصوات التى مرت على الوطن العربى فى تاريخه إلا أن أشد معجبيها أيضاً يعلمون تمام العلم بأنها "مزاجية" لحد كبير فإذا شعرت بأزمة ما لا تتردد فى إعلان اعتزالها الغناء، وإذا أحست بالظلم تجاه زميل تهاجمه بحجة أنها "ست حرة" كما جاء على لسانها فى أحد المداخلات الشهيرة لها مع عمرو أديب، وبالتالى فور انتشار الفيديو جاءت أغلب التعليقات تتساءل "يا ترى مزاج شيرين كان ايه وقتها؟".

 

                                    صورة شيرين خلال الحفل 

شيرين عبد الوهاب وإذا عدنا إلى تاريخ الحفل الذى تضمن سقطتها التى يتم تداولها على السوشيال ميديا كانت فى أحد الحفلات الهامة التى تعتز بها إلى حد كبير ويعتز بها أى مطرب يشارك بهذا الحدث لأنها كانت وقتها تغنى فى مهرجان الشارقة على عكس ما يتردد بأن الحفل أقيم فى بيروت، وبالتالى من المفترض أن نجمة الغناء الكبيرة كانت فى أسعد أيامها خاصة أن الوقت الذى أقيم فيه الحفل لم يتردد خلاله وجود أى مشاكل بشأن النجمة الكبير التى تجعل مزاجها "متعكر" فالحفل أقيم فى الـ6 من يناير بداية العام الجديد وأثناء تلك المدة لم يتردد أية مشاكل بشأن النجمة الكبيرة، ما يجعل كل الأمور تدل على أن سقطة شيرين لا تعتبر سوى سقطة من سقطات عفويتها فى مسلسلها المتكرر الذى بات خطر على قيمتها الفنية التى استمدتها من صوتها وأغانيها التى تبقى من أجمل الأغانى التى مرت علينا خلال الفترة الماضية وجعلت منها أيقونة فى الغناء حتى صار يطالبها البعض بالتركيز على الغناء فقط وعدم الحديث مطلقاً بأية أمور أخرى حتى لا يخصم من رصيدها.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر