محمد فاروق يكتب: بالصورة.. الأيادي تعبث في سمعة التليفزيون المصري

ريهام تليمة ريهام تليمة
 
محمد فاروق
 
كل الحق للمخرج العبقري أن يطلب من مساعده الذكي تقديم ورقة للمذيعة ريهام تليمة فيها اسم الضيف الذي تحاوره اثناء التصوير، وكل الحق أيضا للمساعد أن يلعب دور عبد المنعم ابراهيم في فيلم طاقية الاخفا ويظهر خلف المذيعة ويعطيها ورقة عليها اسم الضيف ومن حق المذيعة أن تستكمل الحوار دون أن يشعر المشاهد بكل ذلك لكن ما حدث علي الشاشة كان مختلف تماما لأن المشاهد اكتشف كواليس كل ما حدث ليفتح وابل من الأسئلة خصوصا وأن البرنامج كان مسجل وليس علي الهواء يعني بكل بساطة كان من الممكن وقف التسجيل وتوصيل الورقة أو تبليغ المذيعة من خلال  ”الاير بيس“ أو تدارك ما حدث في المونتاج أو حتي الغاء الحلقة كلها لكن أن يتفاجأ المشاهد بيد تتحرك خلف كرسي المذيعة التي تقدم برنامجها علي قناة النيل ويتحول الكادر إلي مسخرة في مواقع التواصل الإجتماعي فهذا هو العبث بعينه وهذا هو الفشل بكل معانيه وهذا هو الاستهتار بكل ما تحمله الكلمة من إهانة.
الاستهتار هنا من كافة الأطراف بداية من المذيعة التي لا تعرف اسم الضيف الذي تحاوره والمخرج الذي تعمد اظهار الكادر ومساعده خلف كرسي المذيعة والمونتير الذي شاهد كل ذلك ولم يتدخل ورئيس القناة الذي اكتفي بتحويل البرنامج للتحقيق وكأن سمعة التليفزيون المصري تحتاج للجنة تبحث في سبب الخطأ ويتم تحويل قرارها إلي لجنة أخري لتبرير الخطأ ثم لجنة ثالثة للدفاع عن اللجنة الأولي وإلي أن يتم الفصل في الأمر يكون فريق البرنامج علي أتم استعداد لتجهيز أوراق خروجهم لسن المعاش والأمر في النهاية سوف يمر مرور الكرام وتبقي سمعة التليفزيون المصري في يد السادة الموظفين الذين لا يعلمون عن الإعلام سوى أنه بالميم بدلا من النون!    
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر