مش مجرد أفلام.. 5 أعمال كانت نقاط تحول فى حياة تشارلى شابلن

أفلام تشارلى شابلن أفلام تشارلى شابلن
 
ياسمين منصور

تشارلى شابلن.. فور أن يُذكر الاسم يتبادر لذهنك صورة الرجل الكوميدى الذى استطاع أن يصنع حالة فريدة بخفة ظله على الشاشة، حالة امتدت وظلت راسخة فى ذهن الجمهور لسنوات طويلة بعد رحيله، فكلما جاء جيل جديد أخذ يستمع عن الأسطورة الذى صنع فصلا جديدا فى تاريخ السينما، ورغم أن مسيرة شابلن الفنية كانت مليئة بالكثير من الإنجازات عاما بعد عام، إلا أن فى هذه المسيرة كانت هناك نقاط فاصلة صنعت تغييرا جذريا فى حياة شابلن، لذلك وفى اليوم الذى نحيى فيه ذكرى ميلاده، فنقدم مجموعة من الأعمال التى كانت نقاط تحول فى حياته.

 

Mabel’s Strange Predicament

منذ عام 1914 وحتى اليوم تظل شخصية الصعلوك التى قدمها تشارلى شابلن على شاشات السينما فى فيلم باسم «Mabel’s Strange Predicament» هى حديث الملايين حول العالم، فكانت هى أول نقطة تحول فى حياة شابلن، من ممثل مسرحى جاء من لندن إلى لوس أنجلوس ليوقع عقده السينمائى الأول، ليقدم فيلمه السينمائى الأول، ليكسر بهذا الفيلم بعضا من قواعد السينما.

91986-تشارلى-شابلن1
 

Caught In The Rain

كان هذا الفيلم نقطة تحول أخرى فى حياة شابلن، فبعدما كان ممثلاً فقط قرر أن يصبح مخرجا لأفلامه أيضا، ليكون أول فيلم من إخراجه وتمثيله هو Caught In The Rain والذى طرح فى نفس العام الذى طرح فيه فيلمه الأولى، أى فى عام 1914.

تشارلى-شابلن2
 

 

The Kid

بعد سنوات من العمل بالكوميديا، سواء المسرح أو السينما، أدرك شابلن أنه لا يجب أن يستمر فى الكوميديا زيادة عن هذا، وأنه لابد من أن يتبع مدرسة التجديد ويقدم نوعا آخر من الفن، فقرر أن تكون وجهته هى الدراما الممزوجة بالكوميديا البسيطة، ليقدم أول أفلامه بهذا النهج بعد عامين من التحضير لتخرج للنور فى عام 1921 باسم The Kid.

تشارلى-شابلن3

A Woman Of Paris: A Drama Of Fate

فى عام 1923، قرر شابلن أن يتوقف عن تقديم أعمال من تمثيله وإخراجه، وأن يكون العمل من تأليفه وإخراجه فقط، ليقدم أول فيلم من إخراجه، ولكن ليس من تمثيله باسم A Woman Of Paris: A Drama Of Fate.

تشارلى-شابلن4
 

City Lights

فى عام 1931 خرج فيلمCity Lights  للنور، لم يكن هذا الفيلم نقطة تحول فى طبيعة الفن الذى يقدمه شابلن، ولكنه نقطة تحويل فى شخصيته، فكشف هذا الفيلم عن وجه شابلن المنافس والمحب للتحدى، فمن يتابع تاريخ السينما جيدا يدرك أنه فى هذه الفترة وربما قبلها بأعوام قليلة بدأت السينما الناطقة تخطف النجوم، لتختفى السينما الصامتة شيئا فشيئا، إلا أن شارلى شابلن كان متمسكا بنهج السينما الصامتة، ليقرر أن يكشف عن وجهه المحب للتحدى، وبطرح هذا الفيلم وسط العديد من الأفلام الناطقة وبسعر تذكرة مرتفع عن تذاكر تلك الأفلام الناطقة، وكانت المفاجأة أن City Lights استطاع أن يفرض سيطرته وبقوة ويحصد على إيرادات ساحقة.

تشارلى-شابلن5
 

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر