«الورق يفرق».. سيناريوهات فرقت كتير مع أبطال مسلسلات رمضان

كلبش و أيوب و ربع رومى وضد مجهول كلبش و أيوب و ربع رومى وضد مجهول
مروى جمال

مع قرب انتهاء سباق موسم شهر رمضان، بين الأعمال الدرامية، هناك أعمال نجحت وأخرى لم تحقق النجاح المطلوب، حيث نالت العديد من المسلسلات نجاحًا كبيرًا ونسب مشاهدات عالية بسبب الحبكة الدرامية والخيوط العريضة الموجودة فى الورق ورسم ملامح الشخصيات على الممثلين، ومنها 4 أعمال درامية اعتمدت على الحبكة والسيناريو ولاقت هذه الاعمال ردود فعل كبيرة، وهى "كلبش2، وضد مجهول، وربع رومى، وأيوب"، تلك المسلسلات تمسكت بموقعها فى السباق بالقائمة الأولى من بين 25 مسلسلا تعرض خلال الشهر الحالى، ولم تعتمد على المط والتطويل ولكن فى حلقة تكشف حدثا جديدا تجعل المشاهد لا يمل ويشتاق للحلقة المقبلة.

فنجد فى مسلسل "أيوب" نجح المؤلف محمد سيد بشير أن يحقق نقلة فنية كبيرة للفنان مصطفى شعبان فى مشواره الفنى، بعد أن قدمه بشكل مختلف تماما فى المسلسل، الذى اعتبره البعض الحصان الرابح هذا الموسم، نظرا لتحقيقه نسبة مشاهدة كبيرة، وإشادة النقاد بأداء مصطفى والتطور الكبير الذى طرأ عليه، وذلك بعد أن تعرض مصطفى شعبان لانتقادات عديدة بسبب تكرار أدائه ونمطية أدواره، التى لعبها فى السنوات الأخيرة، وتوقع البعض خروجه من المنافسة هذا العام.

1
 
فالمسلسل يحقق نجاحا كبيرا حتى الآن، وكل يوم الحلقات تزداد قوة، وخرج صناعه من مشكلة "وقوع العمل" فى منتصف حلقاته، كما عانت بعض الأعمال، فالمشاهد لم يشعر بأى لحظة ملل، واستطاع بشير إحراز هدفا بمصطفى شعبان فى الموسم الرمضانى الحالى.
 
دور مصطفى شعبان فى مسلسل "أيوب" جاء مختلفاً، سواء من حيث الموضوع، أو الشخصية التى جسدها، والتى كتبها بحرفية السيناريست الشاب محمد سيد بشير، والذى يعد أصغر سيناريست متواجد فى الساحة الفنية، حيث قدم قبل ذلك 4 أعمال  فقط، كان بدايتها مسلسل "كلام على ورق" بطولة هيفاء وهبى، بعدها مسلسل "سبع أرواح" بطولة خالد النبوى، الذى حقق نجاحا مقبولا برغم الظروف الإنتاجية الصعبة التى تعرض لها، وفيلم "هروب اضطرارى" الذى حقق رقما قياسيا فى الإيرادات. 
 
وتناول بشير لفكرة بسيطة لمست قلوب المشاهدين وجذبت التعاطف نحو الشخصية الرئيسية فى العمل "أيوب"، فوجد المشاهدون أنفسهم متوحدين معه، فيما وجد آخرون به شقيقا أو صديقا أو ابنا للدرجة التى كان فيها البعض يدعو له ويتخوف على مصيره.
 
ولم يكتف المؤلف بإلقاء الضوء على الشارع المصري فقط، بل امتد بصره إلى عالم البورصة والبنوك، الذى بدأ فيه حياته المهنية قبل التفرغ للفن، ليكشف لنا ألاعيب هذه الفئة من الأعمال، وكيف يمكن استغلال حسابات المواطنين بدون علمهم لتحقيق مكاسب شخصية.
 
كما لم يتوقف "أيوب" عند الشاشة، وتحول إلى حملة خيرية، لمساعدة الغارمين لسد ديونهم، بمشاركة إحدى الجمعيات الخيرية الكبرى المعروفة، ونجح فى دفع دين 3000 غارمة حتى الآن، وسيظل محمد سيد بشير هو كلمة السر التى فتحت له أبواب جديدة من الدراما ليظهر موهبته التى اختفت وراء أعمال العباءة والنساء. 
 
أما فى مسلسل كلبش الجزء الثانى للنجم أمير كرارة، نجح المؤلف باهر دويدار فى فضح مخططات الإرهابيين، وتفكيرهم فى هدم وإسقاط الدولة المصرية، كما لم يفعل أى مسلسل آخر.
 
13382704701526591420
 
 
مسلسل "كلبش" لم ينجح جماهيريا فقط، ولكن أيضا نجح على مستوى العمق وإصابة الهدف، فبعد النجاح الكبير الذى حققه الجزء الأول، والذى يتعلق بقضية ضابط يسعى لإثبات براءته، يأتى الجزء الثانى أكثر نجاحا، لأن فريق عمله وضعوا أمام أعينهم رسالة أهم وأكثر عمقا تتعلق بما تمر به الدولة المصرية حاليا وهو مواجهة الإرهاب والتطرف، وأعداء الوطن من كافة الجوانب.
 
والمسلسل من أفضل الحوارات فى رمضان هذا العام، وتحديدا الحوارات التى تدور بين شخصيتى الإرهابى "أبو حمزة" ويجسده ضياء عبد الخالق وشخصية الجاسوس "مصطفى" عمرو وهبة، واللذان شاءت الأقدار أن يسجنا فى السجون المصرية، وشاءت أيضا أن يهربان معا، ورغم الاختلاف الجذرى بين شخص ارهابى يدعى الجهاد فى سبيل الله، وشخص باع نفسه للإسرائيليين، إلا أن عداء الوطن جمعهما، وهى الأرض الصلبة التى انطلق من خلالها المؤلف باهر دويدار ليكشف من خلال حواراه كيف تستطيع هذه الجماعات التكفيرية والإرهابية استقطاب الشباب الضائع، الناقم على أوضاع البلاد، فلم يستسهل المؤلف ويشير للمدخل الدينى فقط، ولكنه دخل للجاسوس من أكثر من جهة أهمها كيف يمكن للدولة أن تضيع من يدها موهبة كبيرة، فى الوقت الذى تقدر فيه الدول الكبرى مواهب أقل.
 
النجاح الذى حققه كلبش، وأهمية حوارات أبطاله، يفتح بابا للتساؤلات حول إمكانية استمرار المسلسل لأكثر من موسم ولكن على الطريقة الغربية، وهى أن يكون الموسم الواحد من 7 إلى 10 حلقات والحلقة تكون أسبوعية ويناقش قضايا تتعلق بالدولة المصرية والأمن الوطنى.
 
والاختلاف بين الأعمال التى قدمتها غادة عبد الرازق من قبل ومسلسل "ضد مجهول"، يكمن فى أن الأخير يناقش ظاهرة لم يستطع أحد من قبل فتحها، وهى فكرة القضايا التى تقيد ضد مجهول، رغم وضوح الرؤية، ومعرفة من هو الجانى، ومن المجنى عليه، لكن "القانون" له رأى آخر.
 
186
 
 

هذه هى التيمة التى لعب عليها السيناريست أيمن سلامة فى "ضد مجهول" لتدخل بهذا العمل غادة عبد الرازق، أو كما يحب جمهورها أن يناديها بـ"فينوس الدراما المصرية والعربية"، منطقة درامية جديدة وشائكة للغاية، من يدخلها عليه أن يدرك جيدا أنها منطقة "مافيهاش هزار".

وصعد المسلسل إلى صدارة المشهد الدرامى، فى وقت تعانى أغلب الأعمال الدرامية من الخلل فى الإيقاع أو فى سير الأحداث ومنطقيتها، لكن "ضد مجهول" استطاع أن يحقق المعادلة الصعبة فى مناقشة موضوع ذى محتوى قوى، وشائك، وفى نفس الوقت، وفر للجمهور الحالة الدرامية التى يفتقدها والتى تجمع بين الاثارة والتشويق، وعمق الفكرة، مع بساطة الأحداث، بحيث يجد كل مشاهد مهما اختلف عمره المتعة التى يتمناها.

ويكتب مسلسل "ربع رومى" للنجم مصطفى خاطر المؤلف مصطفى عمر، وتامر إبراهيم، إذ يعد هذا العمل هو التجربة الثانية له فى الكتابة الكوميدية بعد مسلسل "ريح المدام" للفنانين أحمد فهمى وأكرم حسنى، الذى عرض فى موسم رمضان الماضى وحقق نجاحًا كبيرا وحصل على نسب مشاهدة مرتفعة على موقع الفيديوهات الشهير يوتيوب، وقدم قبله مسلسلى "عشم إبليس" و"عد تنازلى".

Quarter-Kilo-Of-Romy-Cheese
 

واعتماد المؤلفون على فكرة جديدة ومختلفة وكوميديا شبابية لها طابع خاص من حيث وجود حيوانات ضمن أحداث المسلسل مثل الأسد والخروف والبط وغيرها من الحيونات، التى ظهرت واعتمدوا على سرد الأحداث بطريقة السهل الممتنع حتى لا يمل المشاهد بل يموت من الضحك واختيار شخصية النجم الكوميدى بيومى فؤاد كان الأنسب رغم الظهور بصوته فقط، لذلك حقق العمل نجاحًا جماهيريا واعتبره النقاد أفضل عمل كوميدى فى موسم رمضان الحالى.

واستخدم مؤلفو العمل مصطفى عمر وتامر إبراهيم أسماء المشاهير فى تفجير جرعات كوميدية كبيرة داخل أحداث المسلسل، وتحول بيومى فؤاد والد "مصطفى خاطر ومحمد سلام" من أولى الحلقات فى المسلسل بعد إصابته بلعنة الفراعنة من فأر لخروف إلى أسد ثم سلحفاة.

ويعرض مسلسل ربع رومى يوميا على قناة الحياة فى تمام الساعة 7 مساءً، بطولة مصطفى خاطر وبيومى فؤاد وهالة فاخر ومحمد سلام وعلاء مرسى وميرنا جميل.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر