حكاية غواص مصرى شارك فى إنقاذ أطفال الكهف بتايلاند

الغواص المصرى خالد زكى الغواص المصرى خالد زكى
 
مريم بدر الدين - سارة صلاح

اتجهت أنظار العالم كلها إلى تايلاند خلال الأيام الماضية ومتابعه بشغف وحرص عملية إنقاذ 12 طفلا ومدربهم داخل كهف، وبعد إنقاذ الأطفال بنجاح، وفى يوم وليلة أصبح حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعى هو الغواص المصرى خالد زكى، الذى شارك فى إنقاذ أطفال الكهف فى تايلاند، كما نشر خالد عددا من المنشورات على حسابه على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، خلال تواجده فى تايلاند فى عملية إنقاذ الأطفال.

وقال "زكى" إنه شارك فى عملية إنقاذ أطفال الكهف فى تايلاند ضمن فريق عالمى من محترفى الغوص والإنقاذ، موضحًا أن المسعفين بدأوا عملهم بإنقاذ 4 فتية في اليوم الأول، ثم أخرجوا 4 آخرين فى اليوم التالى، وأمس الثلاثاء نجحت العملية بشكل نهائى، كما  نشر مقطع فيديو يشرح طريقة إخراج أطفال الكهف العالقين وكيفية إنقاذهم مع مسئولية المحافظة عليهم وحمايتهم.

وانهالت التعليقات من قِبَل متابعيه، مشيدين وفخورين بما حققه ومشاركته فى أصعب وأعقد عمليات الإنقاذ فى العالم، وعبّر أحد المدونين عن سعادته الشديدة بما حققه الغواص المصرى قائلا: "نتشرف أن يكون الغواص المصرى خالد زكى ضمن نبلاء الإنسانية الذين أنقذوا فتيان كهف تايلاند"، وطالب عدد كبير من المدونين تكريمه لما فعله من إنجاز مصرى عظيم.

وأكد حسن الطيب، رئيس مجلس جمعية الإنقاذ البحرى وحماية البيئة بالبحر الأحمر، مشاركة الغواص المصرى خالد زكى فى عملية إنقاذ أطفال الكهف بتايلاند.

وأضاف، فى تصريح خاص لـ"عين"، أن بالجمعية غواصين يتدربون على المسافات الطويلة الضيقة، كما أنهم ملمون بطريقة الغوص بالأطفال، لافتا إلى أن الغواص خالد زكى من أمهر الغواصين بهذا المجال.

وأشار إلى أن زكى يقوم بالتصوير أيضا تحت الماء، إضافة إلى عمله كغواص، ويعطى دورات تدريبية فى ذلك، لافتا إلى أنه شارك فى عملية إنقاذ الأطفال بشكل تطوعى بعد تأثر العالم كله بالحدث.

يذكر أن الغواص خالد زكى أعلن على صفحته فى فيس بوك، أنه شارك فى عملية إنقاذ أطفال الكهف فى تايلاند ضمن فريق عالمى من محترفى الغوص والإنقاذ، كما هنأه عدد من أصدقائه بالمشاركة فى هذه المهمة العظيمة.

وبعد 17 يوما من الحصار والمعاناة، تمكنت فرق الإنقاذ فى تايلاند، الثلاثاء، من تحرير أطفال الكهف الـ12 ومدربهم المحاصرين منذ أكثر من أسبوعين داخل كهوف ثام ليونج بمقاطعة "شيانج راى" فى شمال تايلاند، التى تعتبر من بين المزارات السياحية فى البلاد، ولكن غمرتها مياه الفيضانات أثناء وجود أطفال فريق الكرة ومدربهم داخلها.

وكانت السلطات التايلاندية قد أطلقت عددا من عمليات إغاثية لإنقاذ العالقين يوم الأحد الماضى، وبدأ المسعفون عملهم بإنقاذ 4 فتية فى اليوم الأول، ثم أخرَجُوا العدد نفسه فى اليوم التالى، والثلاثاء نجحت العملية بشكل نهائى، لتكتمل بذلك واحدة من أعقد عمليات الإنقاذ فى العالم.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر