الحرب على الحسابات الوهمية.. فيس بوك يزيل 1.27 مليار حساب وهمى

 فيس بوك فيس بوك
كتب مؤنس حواس

 

 

أصدرت شركة فيس بوك عملاق التواصل الاجتماعى، أول تقرير شفافية عن جهودها المبذولة للتصدى للأخبار الوهمية والدعاية المضللة عبر الشبكة الاجتماعية، حيث كشف أحدث تقرير عن أن فيس بوك تمكنت من القضاء على 1.27 مليار حساب وهمى.

مديرة فيس بوك تعترف

وخلال جلسة الاستماع التى عقدها مجلس الشيوخ الأمريكى، قالت شيريل ساندبرج، المدير الحالى للشبكة العملاقة: "بعض الناس يسيئون استخدام الحق فى حرية التعبير ويستخدمون العديد من الحيل لاستخدام المجهولية الزائفة التى يوفرها الإنترنت لقول ما لا يمكنهم قوله وجهًا لوجه وقد أصبحت من الأمور الروتينية إنشاء حسابات وهمية على شبكة التواصل الاجتماعى "فيس بوك" ما أدى إلى حذف 1.27 مليار حساب وهمى على مدى 6 أشهر"

 

كيف تم حذف الحسابات

ووفقًا لبيان ساندبرج، فتمت هذه العملية من خلال طرق المراجعة اليدوية، إضافة إلى بعض أدوات المراجعة التلقائية مثل رؤية الكمبيوتر والذكاء الاصطناعى وقالت إن لديهم الآن أكثر من 20 ألف موظف قاموا بمراجعة التقارير بأكثر من 50 لغة على مدار 24 ساعة فى اليوم ما سمح لهم باكتشاف أصحاب الحسابات الوهمية الذين يستغلون النظام الأساسى لنشر الأخبار المزورة وتشويه الرأى العام.

 

الذكاء الاصطناعى والتعلم التلقائى لحماية المستخدم

وبالرغم أنه تمت إزالة العديد من الحالات، فإن الحقيقة هى أن شبكة التواصل الاجتماعى العملاقة فيس بوك بطيئة ولا تأخذ فى الاعتبار بعض القواعد الاجتماعية الأساسية ما يساعد على زيادة الحسابات الوهمية، التى ولدت صراعات كبيرة لدرجة أن العديد من الحالات تصل إلى المحاكم، لذلك فكان التصدى لهذا الأمر يحتاج إلى "الذكاء الاصطناعى" للتغلب عليه.

وخلال جلسة الاستماع أمام لجنة الاستخبارات المختارة، ذكر ممثل فيس بوك أن الشبكة الاجتماعية تعمل أيضًا على إزالة محتوى البريد العشوائى من منصتها، مع إزالة 836 مليونا من هذا المحتوى فى الربع الأول من عام 2018، وأوضحت مديرة فيس بوك: "يتم أيضًا استهداف شبكات الحسابات المصممة لخداع وتضليل المستخدمين من خلال عمليات المراجعة التلقائية واليدوية على فيس بوك، ويمكن أن تشمل فئة التهديد هذه الحسابات الفعلية والخاطئة.

 

طرق التصدى

وكشفت "ساندبرج" خلال جلسة الاستماع أن فيس بوك يضم فريقًا أمنيًا لفهم كيفية قيام الجهات الفاعلة السيئة بمهاجمة الأفراد والشبكات وخلق دفاعات ضد مثل هذه الهجمات والاستجابة بسرعة للتخفيف من الضرر المحتمل، حيث ترغب فيس بوك من خلال هذا الفريق منع انتشار المحتوى الضار لمستخدميه، وإرسال تنبيهات تلقائية مخصصة للأشخاص المتضررين من أنواع مختلفة من الهجمات السيبرانية، وضمان عدم استهداف الحسابات عن طريق المصطنع الغزوات والتقنيات القائمة على الذكاء الاصطناعى، وهو ما يلزم فيس بوك أن تتصرف لتحمل المسئولية عن الأضرار التى تلحق بالمجتمع من وجهات نظر مختلفة، وأشكالاً مختلفة، أحياناً قاسية، تعتبر الآن "سلاحاً سهلاً".

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر