لماذا اكتفت نادية لطفى بعمل واحد للتليفزيون والمسرح؟

نادية لطفى نادية لطفى
 
كتبت زينب عبد اللاه

قدمت الفنانة الكبيرة نادية لطفى عددا كبيرا من روائع السينما المصرية، وتنوعت أدوارها بين القديسة الطاهرة والفتاة المستهترة والمرأة اللعوب والطالبة البريئة، فاستطاعت بقدراتها الفنية أن تطوع شيطان الفن وملاكه.

فهى لويزا الطاهرة فى فيلم الناصر صلاح الدين، التى لا يعرف قلبها سوى الحب والسلام، فتداوى الجرحى وتخفف الآلام، وهى "سهير" الطالبة الرقيقة فى فيلم الخطايا، وبنفس القدرة على الإبداع والإبهار تتحول لتصبح "زنوبة" فتاة الليل اللعوب التى تستطيع الاستحواذ على قلب وعقل "سى السيد وابنه ياسين فى رائعة نجيب محفوظ " قصر الشوق"، وهى "مادى" الفتاة المستهترة فى فيلم النظارة السوداء، حيث تمتلك النجمة الكبيرة القدرة على أن تطوع ملامحها وشخصيتها بين كل دور ونقيضه.

وكان للفنانة المبدعة نصيب كبير بين أعظم 100 فيلم فى السينما، وذلك بـ6 أفلام وهى "المومياء، الناصر صلاح الدين، الخطايا، أبى فوق الشجرة، المستحيل، السمان والخريف".

ورغم قدراتها الفنية وروائعها السينمائية لم تشارك نادية لطفى سوى بعمل واحد فى المسرح وهو مسرحية "بمبة كشر" فى السبعينيات، وعمل تليفزيونى واحد وهو مسلسل "ناس ولاد ناس"، والذى كان آخر أعمالها الفنية وقدمته عام 1993".

وفى حوار أجريناه مع الفنانة الكبيرة نادية لطفى وننشره غدا بموقع وجريدة "اليوم السابع" كشفت النجمة عن سبب اكتفائها بعمل واحد للتلفزيون والمسرح.

وفسرت النجمة قلة أعمالها التلفزيونية والمسرحية، قائلة: أنا مش بنت التليفزيون، وقدمت مسلسل ناس ولاد ناس  كنوع من التنوع وهذا ينطبق أيضا على تجربتى الوحيدة فى المسرح، فأنا أعشق السينما، واستفدت علما وخبرة من تجاربى فى المسرح والتليفزيون أضافت لى فى السينما".

ولدت نادية لطفى فى حى عابدين واسمها الحقيقى بولا محمد مصطفى شفيق، وحصلت على دبلوم المدرسة الألمانية عام 1955، والدها محاسب وكان محبا للفن والسينما، واكتشفها المخرج رمسيس نجيب، واختار لها اسم (نادية لطفى) اقتباسا من شخصية فاتن حمامة نادية فى فيلم لا أنام للكاتب إحسان عبد القدوس، وقدمت أول أعمالها فى السينما عام 1958 من خلال فيلم "سلطان".

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر