فى ذكرى رحيل إحسان عبد القدوس.. فنانون ونقاد يتحدثون عن أعماله الفنية

إحسان عبد القدوس إحسان عبد القدوس
 
محمود جلال

إحسان عبد القدوس هو واحد من أوائل الروائيين العرب الذين تناولوا فى قصصهم الحب البعيد عن العذرية وتحولت أغلب قصصه إلى أفلام سينمائية ومسلسلات تليفزيونية وعلى الرغم من مرور ما يقرب من الثلاثين عاما على رحيله إلا أن حياته تمتد من خلال أعماله الأدبيه التى أثرت حياتنا الأدبية والفنية وما زالت علامة من علامات التنوير التى كونت رصيدا ثقافيا فى مصر والعالم العربى وخلال السطور التالية يتحدث عنه فنانون ونقاد بعضهم تعامل مع أدبه.

الناقد الفنى رامى عبد الرازق قال: إن إحسان عبد القدوس تميزت أفلامه بفكرة هزيمة الرجل ويعتبر الكثيرون أن أغلب أبطال أعماله من النساء ودائما ما كان ينتصر لهن فى أعماله وأغلب أبطال أعماله هم رجال مهزومون، ليس أمام المرأة فقط بل الرجل المهزوم أمام طموحه، والمهزوم أمام شهوته، مثل فيلم النظارة السوداء، والخيط الرفيع بهزيمة محمود ياسين أمام المجتمع.

وأوضح رامى لـ"عين" أن إعادة قراءة أعمال عبد القدوس ستعيد اكتشاف الكثير من أفكاره البناءة التى ظهرت فى أفلامه، بالإضافة لتجدده المستمر مثل فيلم "لاتطفئ الشمس"، و"إمبراطورية ميم".

وفى نفس السياق، أكدت الفنانة ندى بسيونى أنها لا تنسى دورها فى مسلسل "وتاهت بعد العمر الطويل" للكاتب الكبير مضيفة أنه من القمم الذين عبروا عن المرأة بعمق وصدق فى أعمالهم، وظهر ذلك فى فيلم "أنف وثلاث عيون"، و"العذاب فوق شفاه تبتسم"، حيث عرض أكثر من نموذج للمرأة وما تعيشه من مشاعر، وسعدت بتقديم دور"ناهد" فى فيلم " وتاهت بعد العمر الطويل" وحصلت على لقب أحسن ممثلة من خلال الدور.

وقال الفنان محمود الجندى لـ"عين"، إن الأديب الراحل إحسان عبد القدوس أثرى السينما المصرية بالعديد من الأفلام الاجتماعية الهامة التى تناقش مشاكل وهموم الأسرة المصرية وقضايا المرأة.

وأضاف الجندى فى حديثه عن الراحل إحسان عبد القدوس، إن الأديب يعتبر قمة من القمم الأدبية العربية وله موضوعات كثيرة تهم الأسرة المصرية كما أنه اهتم بالمرأة المصرية فى مؤلفاته خاصة والمرأة العربية عامة.

وأوضح الجندى: تحولت أغلب أعماله لأفلام ومسلسلات إذاعية وتلفزيونية وجميعها تراث نفتخر به جمعيا، كم أننى أعشق كل أعماله وبخاصة فيلم لا تطفئ الشمس، ولا أنام.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر