ما لا تعرفه عن ناصر الخليفة رئيس نادى باريس سان جيرمان

ناصر الخليفى ناصر الخليفى
دعاء زكريا
ما هى الحقيقة وراء شخصية أهم رجل فى الكرة الفرنسية، ما الذى يخفيه ناصر الخليفة «43 عاما»، رئيس نادى باريس سان جيرمان، عن الإعلام والصحافة، تساؤلات عديدة طرحتها الصحافة الأوروبية وتناولتها مجلة France Foodball، فى عددها الأخير، خاصة بعدما ظهر ناصر خلال الأسبوعين الماضيين بصورة لم يتعود عليها الناس، وظهر أكثر عصبية وانفعالا على كل ما يتردد عنه فى الإعلام.
 
فى البداية يجب أن نعرف من هو ناصر الخليفة، هو رجل أعمال ولاعب تنس محترف، خليفة أيضا رئيس مجلس إدارة شركة للاستثمارات الرياضية، ونائب رئيس اتحاد التنس الآسيوى لمنطقة غرب آسيا، وحاليا هو رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لنادى باريس سان جيرمان لكرة القدم منذ أكتوبر 2011، وهو أيضا عضو فى اللجنة المنظمة لكأس العالم للأندية، وتوج فى 2016 بجائزة أقوى رجل فى كرة القدم الفرنسية.
 
كانت بداية خليفة قوية فى سان جيرمان، حيث قدم خطة طويلة الأجل لتطوير النادى، بدأها من خلال جلب لاعب كرة القدم الاسطورى، ليوناردو، كمدير جديد لكرة القدم، وبدأ بالفعل فى وضع خطط للنهوض بالفريق الذى حقق بطولات وأرقاما قياسية من 2012 وحتى 2016، وأبرم عشرات من الصفقات الناجحة.
 
لكن خسارة باريس سان جيرمان أمام برشلونة بنتيجة «1-6»، تسببت فى جدل كبير حول ناصر، واتهمه الإعلام الفرنسى بأنه أنهى كل ما فى حقيبته من انجازات ولم يعد لديه أى جديد يقدمه لفريقه أو للكرة الفرنسية، وأكد البعض أن الفريق يعانى من صراعات داخلية كبيرة كانت السبب وراء الهزيمة الأخيرة، وأنه على ناصر أن يتفرغ للعمل الإعلامى، ويبتعد عن فريق سان جيرمان.
لكن ناصر يرى عكس ذلك ويرى أن الهزيمة مجرد حادث عارض فى تاريخ بطولات نادى باريس سان جيرمان، خاصة تلك التى تحققت منذ توليه رئاسة النادى، منها 13 بطولة فى كرة القدم و8 بطولات فى كرة اليد، بالإضافة إلى نهائى بطولة أبطال أوروبا فى 2015، وهو ما جعل النادى رقم واحد لفترة كبيرة فى فرنسا، وهو ما يجذب أفضل لاعبى العالم للتوقيع للنادى، ناصر استثمر ما يقرب من 75 مليون يورو فى النهوض بالنادى حتى أن مقاعد النادى الـ 48 ألفا تم تغييرها بالكامل، وأصبحت المدرجات أكثر راحة، وبها واى فاى مفتوح، مما يجعل مشاهدة المباريات فى النادى أكثر متعة لأى متفرج لأن المشجعين هم روح المباريات، ويقوم حاليا بعمل تكييف للملعب ليصبح الجو ملائماً لأداء كافة المباريات طوال العام.
 
المليونير الشاب أكد فى أكثر من لقاء أنه استطاع مضاعفة دخل المباريات ليصل إلى 100 مليون يورو فى الموسم الواحد، وهو ما يؤكد أنه مدير ناجح، وأنه يطمح بأن يجعل نادى باريس سان جيرمان أحد معالم باريس التى يزورها السياح مثلما يزورون أى موقع أثرى آخر.
 
5 copy
ناصر الخليفة
 
6 copy
 
7 copy
ناصر الخليفة
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر