خليتني سارح فى همايمك تائه.. أول خطوات رحلة المزيكا للمغربية سارة مولابلاد

سارة سارة
 
مصطفى فاروق

"يا دنيا يا نهار و ليل، خليتني سارح في همايمك تائه".. مثلت هذه الكلمات أولى خطوات مشوار الألف ميل بالنسبة لرحلة المطربة المغربية سارة مولابلاد في عالم الغناء، عبر إطلاقها أولى أغانيها "الأوريجينال" المصورة "يا دنيا" بشكل فيديو كليب.

56739283_2224714017595261_2552311979532353536_o

سارة مولابلاد مطربة مغربية الأصل قادمة من كازابلانكا، عرفت بتقديمها توليفة غنائية من روح كلاسيكيات الجاز مع وصلة متنوعة من الموسيقى البرازيلية وموسيقى شمال أفريقيا، مع مزيج من الـ"كوفرز" لأشهر الأغانى الإنجليزية والفرنسية، وتبدأ بهذه الأغنية الجديدة انطلاقتها الفنية الرسمية كأول عمل غنائي "أصلي" لها، خاضت خلالها تجربة التلحين وكتابة الأغاني والغناء معًا.

56604973_2224720687594594_7238302594332884992_o
من كواليس تصوير الكليب
 
56191317_2224720844261245_3094998663798194176_n
 
56490397_2224720857594577_608246040029560832_o

 

وتقول كلمات الأغنية: 

يا دنيا يا نهار و ليل، خليتني سارح في همايمك تائه
يا دنيا يا شتاء و صيف، في حرك دائب من مياهك سائل
تمنيت نشوفك أنا في يوم جديد شريف وما بعيد لملامحك اشتقيت
اشتهيت نسمع صوتك وما لقيت غير دعويك تنده لي في صمت الليل
في عز شبابي جريت و بكيت ما ديتو في أيامي بموت ما آويت
و بكيت في حضن ليالي عمري ما ظنيت الزمان يكسر لي جناحي
أعذرني إلا شكيت يا دنيا يا قرح وعيد، ما عرفت فراحك من نهار
فراقك يا دنيا يا مكتوب في جبين، توقعت غرامك لكن ضرارك استنيت
حالي يفوت لين مشا بعيد عييت و ما لقيت كعزك لي يا حبيب اتشفيت فحال
ي أنا و ما بريت كويت و داويت حبك هو اللي بغيت في عز شبابي جريت
و بكيت ما ديتو في أيامي بموت ما آويت و بكيت في حضن ليالي عمري
ما ظنيت الزمان يكسر لي جناحي أعذرني الا شكيت في عز شبابي جريت
 
 
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر