أحمد صلاح حسنى: الكبار لعبتى

2012/09/16 - 21:58
نسخة للطباعة

عين: أحمد كوتى

من ملعب الكرة إلى ملعب الغناء والتمثيل انتقل أحمد صلاح حسنى ليثبت أنه متعدد المواهب، حيث استطاع فى فترة وجيزة أن يثبت أنه ملحن بدرجة قدير جداً، وذلك من خلال الأغنيات التى لحنها لكبار نجوم الغناء فى الوطن العربى.. عن هذا حدثنا "سونى"، كما حكى لنا تفاصيل "النقلة" التى غيّرت مسار حياته.   من عالم كرة القدم إلى التلحين ثم التمثيل..

كيف حدثت هذه "النقلة" فى حياتك؟
تشربت كرة القدم من أبى صلاح حسنى منذ كنت صغيراً، إلا أنى فى الوقت نفسه كنت متعلقاً بالسينما والموسيقى، وممارستى لكرة القدم كانت نابعة من حبى للمنافسة التى هى أساس هذه اللعبة، ولعبت الصدفة دوراً فى التحاقى بالنادى الأهلى، حيث لعبت فى بداية حياتى بنادى "هليوبوليس". 
هل دفعك ابتعادك السريع عن ملاعب كرة القدم للبحث عن مجال آخر؟
أولاً أنا لم أفشل كلاعب كرة، ولكنى شعرت فى وقت من الأوقات بأنى استنفدت كل ما لدى، وبعدها اتخذت قراراً "مجنوناً" وقررت أن أكتفى بهذا القدر، فاعتزلت اللعب أثناء وجودى فى تركيا رغم أنى تلقيت عروضاً من أندية مصرية كبيرة كـ"الزمالك" و"الإسماعيلى"، وكنت أنتوى الالتحاق بالتمثيل قبل اشتغالى بالتلحين، لكن كل شىء نصيب.
لماذا لم تكشف عن مواهبك الأخرى حينما كنت لاعب كرة؟
لأن لاعب الكرة تسلط عليه الأضواء وهذا طبيعى، بالإضافة إلى أن لاعبى الكرة الذين دخلوا مجال الفن، وقعوا فى فخ الاستعجال وعدم انتقاء الأعمال، لهذا فقد عكفت طوال السنوات الخمس الماضية على دراسة التمثيل من خلال كورسات وورش تمثيل، ووجدت أن هناك علاقة وثيقة بين التمثيل والتلحين، فمثلاً أغلب نجوم هوليوود بارعون فى العزف على الآلات الموسيقية، فأنطونى هوبكنز يعزف على "البيانو"، وكذلك "جونى ديب" و"براد بيت" يعزفان على "الجيتار".
هل حصلت على "كورسات" موسيقى أيضاً؟
لا، ولكنى فهمت أصول المهنة، وهى فى الأساس موهبة كامنة بداخلى وهذا ساعدنى على فهم أسس الموسيقى بسرعة ودون عناء.
البعض يرى أن دخولك لمجال الفن جاء عن طريق "الواسطة"، وذلك بحكم العلاقة الوطيدة التى تربطك ببعض الفنانين.. فما حقيقة ذلك؟
كبار النجوم الذين تعاملت معهم يقيمون العمل أو اللحن وفقا لجودته واختلافه فقط، وليس على أساس "الواسطة"، فقد تعاملت مع عمرو دياب وشيرين عبد الوهاب وأيضاً أصالة، بالإضافة إلى محمد حماقى ونيكول سابا وسيرين عبدالنور، وقريباً سأتعاون مع سميرة سعيد، وبالطبع "الواسطة" ليست فى حسابات كل هؤلاء القامات، وقد لحّنت عدداً من الأغنيات قبل اعتزالى كرة القدم، ولكنى رفضت كتابة اسمى عليها.
ما هى تلك الأغنيات؟
لحنت العديد من الأغنيات لحسام حبيب أبرزها "شوفت بعينىّ"، "احترت معاك"، "عديها"، "جوه القلب" ورفضت كتابة اسمى عليها، حتى إنى لم أتقاض أجراً عنها، ثم برز اسمى لأول مرة مع محمد حماقى خلال أغنية "حاجة مش طبيعية"، ثم قدمت لعمرو دياب أغنية "معاك برتاح" فى ألبومه الأخير، وأيضاً شيرين عبد الوهاب 
إذن كيف استطعت التعاون مع كل هؤلاء النجوم؟
يعود الفضل إلى صديقى الشاعر أمير طعيمة، الذى كان سبباً فى اجتيازى للعديد من الخطوات فى هذا المجال فى وقت قياسى، وبالطبع أنا سعيد "باللعب مع الكبار"، خصوصا أنى ما زلت فى بداية مشوارى. 
من هم الملحنون الذين تتمنى أن تحقق نجاحهم؟
تعجبنى كثيراً ألحان عمرو مصطفى رغم اعتراضى على بعض أفكاره وآرائه، وأيضا محمد يحيى وخالد عز. 
ما رأيك فى الملحنين الذين توجهوا للغناء وأبرزهم عمرو مصطفى؟
كنت أتمنى أن يركز أكثر فى التلحين، وقد قلت له ذلك، وأنا بوجه عام ضد فكرة تحول الملحنين للغناء، لأن الغناء موهبة فى الأساس، ولكنى مع ذلك معجب بتجربة تامر عاشور لأنه ترك بصمة، وأيضاً رامى جمال، الذى سألحن له عدداً من الأغنيات فى ألبومه المقبل، وبالنسبة لرامى صبرى فقد حقق نجاحاً كمطرب أكبر من ذاك الذى حققه كملحن، أما الملحن الذى أرى أنه يتمتع بصوت عذب لكنه يرفض خوض تجربة الغناء فهو خالد عز، الذى نصحته كثيراً بأن يخوض هذه التجربة لكنه يصر على أن يكون ملحناً فقط.
هل من الممكن أن نرى اسمك فى يوم من الأيام على أغنية لتامر حسنى؟
ليس لدى أى مانع فى التعاون مع كل النجوم بلا استثناء.
كيف شاركت فى مسلسل "شربات لوز"؟
تربطنى بتامر حبيب علاقة صداقة وطيدة منذ فترة طويلة، وبالصدفة طلب منى قراءة بعض الحلقات وأعجبت للغاية بشخصية علاء هريدى، ولم يخطر ببالى أو بباله أن هذا الدور سيكون من نصيبى فى النهاية، ومرت الأيام وبعد أكثر من عام اتصل بى القائمون على العمل وطلبوا منى مقابلة المخرج خالد مرعى، وبعد أن أجريت "test" أخبرنى أن دور علاء هريدى من نصيبى، ولم يكن تامر حبيب يعلم أى شىء عن هذا الأمر.  

أضف إلي

أضف تعليق