علاء عوض بعد خروجه من السجن: نظام مبارك ظلمني

2012/01/14 - 23:12
نسخة للطباعة

كان من المفترض أن يكون امتداداً لوالده.. النجم الكوميدي الكبير محمد عوض، وأن تكون مسيرته ناجحة مثل شقيقيه، المخرج علاء ومصمم الاستعراضات عاطف.. إنه علاء عوض الذي عمل لسنوات في التمثيل.. لكنه غاب طويلاً عن الساحة الفنية إثر أزمة نفسية تعرض لها منذ سنوات.. وساهمت في دخوله السجن ليعود من جديد ويكون ضيف هذا الحوار الذي سألناه فيه:
إلي أي مدي تأثرت بتلك الأزمة التي تعرضت لها؟
بالتأكيد تأثرت إيجابياً بها، ولست وحدي من تعرض لأزمة نفسية، فكثيرون غيري مروا في حياتهم بأمور مشابهة، والعاقل هو من يستفيد من تجاربه في الماضي ليواكب بها الحاضر والمستقبل، والحمد لله أن الأزمة خلقت مني إنساناً جديداً.
كيف؟
أنا أولاً وأخيراً إنسان محترم وابن عائلة محترمة وفنان كبير هو الراحل "محمد عوض"، كما أنني رجل أكاديمي، لذلك أعتبر ما مررت به كبوة قوية جداً، لكنني تجاوزتها بالصبر والإرادة، خاصة أنني كان من الممكن أن أتجاوزها أسرع من ذلك.. لكن الداخلية هي السبب لأنها "حطاني في دماغها".
لكن لابد من وجود سبب لذلك؟
هناك سبب بالتأكيد.. وهو أنني كنت أمتلك في منتصف التسعينيات كلاب "دوبر مان".. وذلك في منزلي وسط البلد، لكني كنت أضع الكلاب في غرفة فوق سطح العمارة، وذات مرة فوجئت بإحدي السيدات تسبني بأبشع الشتائم بحجة أن نباح الكلاب يزعجها، وعندما اضطررت للرد عليها فوجئت بأنها زوجة رجل مهم في الداخلية، ولم يمر أسبو ع إلا وفوجئت بأن كلابي ماتت مسمومة، ومنذ ذلك الوقت والداخلية تضطهدني.
هل تقصد أنك مظلوم؟
بالطبع مظلوم، فقد تم تلفيق الكثير من الاتهامات لي بدون وجه حق، لكن حقي عند ربنا وما عند الله لا يضيع أبداً.
وماذا كان موقف إخوتك من تلك الكبوة؟
عائلتي وقفت إلي جواري كثيراً، بل كان هذا هو موقف كل من بالوسط الفني، والحمد لله أنني علمت كيف يحبني زملائي، فالصديق وقت الضيق.
أخيراً.. متي سنراك قريباً علي الشاشة؟
لا يوجد لدي جديد حتي هذه اللحظة، وكان آخر أعمالي هو ظهوري كضيف شرف في فيلم "صرخة نملة" من إخراج سامح عبد العزيز.

أضف إلي

أضف تعليق