مارلون براندون وجها لوجه لمايكل جاكسون للحديث عن حياته الجنسية

مايكل جاكسون ومارلون براندون مايكل جاكسون ومارلون براندون
 
آسر أحمد

لقاء جمع بين عمالقة فى تاريخ التمثيل والغناء، تم الكشف عنه بعد مرور ما يقارب الـ25 عاماً، ففى عام 2004 التقى النجم العالمى مارلن براندون صاحب شخصية the godfather الشهيرة مع ملك البوب الراحل مايكل جاكسون فى مزرعة نيفرلاتد.

وبحسب الرواية التى نقلها ميكو براندون، الذى كان يعمل لدى ملك البوب الراحل فى بداية التسعينات، والتى نقلتها صحيفة فاريتى، فإن "الأب الروحى" بدأ فى الحديث مع جاكسون عن أزمته الجنسية والإشاعات التى تلاحقه منذ فترة والتى تخص الايذاء الجنسى للأطفال.

 وأكد ميكو أن المحادثة التى جرت بين الثنائى فى 1994، داخل مزرعة نيفرلاند، ودار كالآتى "لقد بدأ براندون فى سؤاله عن إذا كان لديه علاقة جنسية والتى سرعان ما ابدى جاكسون عدم ارتياحه للحديث، وقام بالرد على السؤال بأن والده هو السبب فى كل تلك الادعاءات".

وأضاف براندون، أن مع النمط من السلوك الذى دار به الحديث، أكد على ان عدم الرد على السؤال أوحى بتورط ملك البوب الراحل فى الشائعات التى كانت تحوم حوله عن الإيذاءات الجنسية المتعلقة بالأطفال".

وتعرض جاكسون الفترة الأخيرة لحملة تشويه كبيرة بعد عرض فيلم وثائقى بعنوان Leaving Neverland اتهمه بالاعتداء والتحرش الجنسى بالأطفال، ومساومتهم فى حفلات جنس جماعى، وضم مقابلات مع الموسيقى واد روبسون، والممثل جيمس سافشوك، اللذان يرويان قصص استغلالهما جنسياً من قبل ملك البوب، عندما كان يبلغان من العمر 7 و10 سنوات، والتى لم يتقبلها عشاقه فى مختلف انحاء العالم، واصفين الفيلم بالسعى للتربح وحصد الأموال.

وسرعان ما أسس عشاق ملك البوب الراحل حملات هجوم كبيرة للدفاع عن جاكسون ضد تلك الاتهامات التى رفضتها عائلته وأصدقاؤه المقربين، متهمين القائمين على الفيلم الوثائقى بالتربح من وراء اختلاق قصة وهمية لا أساس لها من الصحة.

وتوفى ملك البوب نتيجة تناوله "البروبوفول" كمسكن آلام ليساعده على النوم، بعد استشارة من طبيبه الشخصى كونراد موراى عام 2009، الذى خضع للحبس لمدة عامين بسبب القتل غير العمد.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر