زيدان .. الولاية الثانية فى ريال مدريد تثير مخاوف جماهير الملكى

زين الدين زيدان زين الدين زيدان
 
عمرو سامى

عاد الفرنسى زين الدين زيدان لإنقاذ ريال مدريد فى بداية الموسم الجارى بعد موسمه الكارثى الذى خرج من خلاله خالى الوفاض باستثناء الحصول على كأس العالم للأندية.

المرحلة الثانية لزيدان فى مدريد أبعد ما تكون عن توقعات المدرب والرئيس فلورنتينو بيريز عندما ظهر كلاهما فى 11 مارس على المنصة الشرفية للبيرنابيو للإعلان عن عودة الفرنسى لقيادة الفريق، بحلول ذلك الوقت كان موسم 18-19 قد انتهى بالفعل، وكانت كل الآمال موجهة نحو الموسم المقبل.

فى ولاية زيزو الثانية، استغرقت النتائج وقتًا طويلاً حتى وصل القلق إلى الجماهير التى كانت لديهم آمال كبيرة فى سوق الإنتقالات الذى أغلق الاثنين الماضى، وصل العديد من الوجوه الجديدة ولكن نجم واحد وعلى الرغم من تواجد ميندى ويوفيتش بالتشكيلة الأساسية ضد فياريال فإن الوضع لم يتغير.

قاد زيدان الملكى هذا الموسم فى 21 مباراة حقق من خلالها ثمانية انتصارات وستة تعادلات وسبع خسائر، أربعة خسائر بالدورى الموسم الفارط وثلاث بالموسم التحضيرى، ومما يثير القلق أيضًا هو توازن الفريق فى هذه المباريات، حيث سجل الفريق 36 هدفا وهو رقم ضعيف بالنسبة بينما استقبل 35.

لم يستطع الفريق الحفاظ عى شباكه نظيفه منذ فبراير الماضي ، لقد تلقى 16 هدفًا في آخر 11 مباراة لعبها في الدوري ، أرقام زيدان في عهده الثاني تجذب مزيدًا من الاهتمام عند مقارنتها بالفترة الأولى التي قاد فيها الفريق الأبيض بين يناير 2015 ومايو 2018.

في تلك المرحلة ، لعب مدريد 158 مباراة (بما في ذلك أيضًا المواسم التحضيرية) حيث حقق الفريق نسبة أعلى بكثير من الانتصارات. تمكن الفريق من الإنتصار في 108 أي ما يقارب 69 ٪ مقارنة مع 38 ٪ بالفترة الحالية، لعب31 مباراة وخسر 19 مباراة فقط 12 ٪، وهو رقم ارتفع الآن إلى 33 ٪

أيضا هناك فرق الأهداف ما بين التسجيل واستقبال الاهداف ، هناك فرق كبير منذ وصول زيزو وحتى آخر مباراة في كييف ، سجل الفريق 410 أهداف (2.6 بكل مباراة ) بينما إستقبل 178 (1.1).

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر