مروان خورى لـ«عين»: أقدم أغانى تراث لـ عبدالوهاب وبليغ بمهرجان الموسيقى

مروان خورى مروان خورى
 
حوار - محمود جلال

يحيى النجم اللبنانى مروان خورى، اليوم الأحد، حفلًا غنائيًا بدار الأوبرا بالقاهرة، كما أحيا أمس السبت حفلًا آخر على مسرح سيد درويش، وذلك ضمن فعاليات مهرجان الموسيقى العربية فى دورته الـ28.

"خورى" أعرب عن سعادته بالمشاركة فى المهرجان، مشيرًا لشعوره بالفخر لوقوفه على مسرح دار الأوبرا الذى وقف عليه عمالقة الطرب العربى، "عين" التقى النجم مروان خورى، بالبروفات النهائية التى أجراها بصحبة فرقته الموسيقية استعدادًا لإحياء حفله، وكان الحوار..

بداية.. حدثنا عن عودتك لمهرجان الموسيقى العربية بعد غيابك عنه؟

أتمنى أن أشارك كل عام بمهرجان الموسيقى لأننى أحس بالسعادة للغناء أمام جمهور دار الأوبرا المصرية، فأنا أشعر بكيميا تجمعنى بهم على المسرح الكبير، لأن جمهور الأوبرا ذا طابع خاص، إلا أن العام الماضى كان هناك التزام طويل معى ببرنامج "الزمن الجميل" لم يجعلنى أستطيع الحضور للمشاركة فى الدورة السابقة.

مروان خورى
مروان خورى

وماذا عن برنامج الحفل بمهرجان هذا العام؟

أحضر أغانى تراث من الموسيقى العربية دائما على رأسها موسيقى محمد عبد الوهاب بتوزيع مختلف، حيث صنعت طابعا خاصا للأغنية من توزيع المايسترو مصطفى حلمى، فضلًا عن الأغانى الخاصة بى التى دائما يُريد جمهورى سماعها سواء الجديدة والقديمة، وكذلك أغنيتين للرائع للموسيقار الكبير بليغ حمدى وهما "طاير يا هوى" وأمتى أشوفك".

مروان خورى
مروان خورى

صف لنا شعورك عند غنائك بالأوبرا؟

مهرجان الموسيقى العربية هو الأعرق فى الوطن العربى، فهو قريب لقلبى خاصة مع اهتمامه بالحفاظ على شكل الطرب الأصيل والموسيقى العربية الشرقية، وهى حالة يتمنى أى فنان الغناء من خلالها، فأنا أشعر بالفخر فى كل مرة أُغنى على مسرح دار الأوبرا المصرية الذى وقف عليه عمالقة الطرب العربى.

وهل ستغنى لمصر بحفلك بدار الأوبرا؟

بالفعل، فهناك أغنية من ألحانى وكلمات نزار فرانسيس وغناء ماجدة الرومى تحمل عنوان "يا مسا الفل" سأقوم بغنائها، فهى تحية من القلب لمصر، وكذلك أسعى لتقديم أغنية مصرية فى الفترة القريبة المقبلة.

ما رأيك فى الأغانى الشعبية أو تحديدا ما يطلق عليها أغانى مهرجانات؟

اللون الشعبى هو الذى يعيش مع الجمهور فالأغنية الشعبية تُشبه المجتمع وتصبح كلاسيكية مع الوقت وتظل بذاكرة الجمهور فهى أغانى لا تموت، فأنا أحب هذا اللون، وأسعى أن أشارك جمهورى به ولم أكتف بالأغانى الرومانسية فقط، فأعظم الأغانى الشعبية كانت للنجم أحمد عدوية بالرغم من أنها حققت جدلًا وقتها، فكان هناك اختيار جميل للكلمة التى كانت بسيطة للجمهور، فمن ذكاء الفنان أن يعرف الوقت الذى يغير فيه ذوقه ليصبح قريب من الجمهور.

مروان خورى
مروان خورى

هل سنرى دويتو غنائى مع فنان مصرى قريبًا؟

أتمنى الغناء مع مطربين مصريين، فكان هناك عدة مشاريع فى الفترة الماضية ولكنها تعطلت بسبب انشغالى فى البرامج التى شاركت فيها مؤخرا، ولكن أتمنى تحقيق هذا الأمر فى القريب العاجل.

هل أثرت مواقع التواصل الاجتماعى على اكتشاف المواهب؟

كل شىء أصبح مربوطا على السوشيال ميديا، ولكن لا بد من وجود برامج على التلفزيون بها لجنة تحكيم ومتابعين، ولكن هناك الصعوبة فى استمرارية المشتركين بسبب الإنتاج، لذلك يتجه الجميع للسوشيال ميديا لتسويق أنفسهم به.

مروان خورى
مروان خورى

ماذا عن أعمالك الجديدة فى الأيام المقبلة؟

أحضر لأكثر من أغنية جديدة ولكن سأستقر على واحدة منها لطرحها قريبًا، وأن فكرة طرح ألبوم كامل أصبحت ليس لها تأثير قوى فى الوقت الحالى، لذلك أنا ميال أن أقدم عملا كاملا يحمل أكثر من نمط غنائى، فتغيرات السوق أصبحت مختلفة ولكن أسعى أن أحافظ على نوعية الأعمال التى أقدمها.

أخيرًا.. كيف ترى الثورة اللبنانية؟

كل التغييرات التى تسير على الأرض من الشعب اللبنانى الذى خرج بعفوية كانت نتيجة تغييرات بالحالة الاقتصادية والسياسية بالمجتمع، لم أريد الحديث عن هذا الأمر كثيرا، لأن الثورة ما زالت مستمرة، ولكنى أقول: "الله يحمى لبنان"، فأنا أتمنى أن يصل الحال بالشكل الذى نريده فالأمور ليست سهلة، فالوضع الاقتصادى بلبنان صعب والتركيبة السياسية لبلدنا ليست سهلة فبها توازنات معينة، فأنا أتمنى أن تكون النتائج على قدر آمال المواطنين.

مروان خورى
مروان خورى
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر