وزارة الثقافة تحتفل بمرور 60 عاما على فرقة رضا للفنون الشعبية غدا

فرقة رضا فرقة رضا
 
جمال عبد الناصر
تحتفل وزارة الثقافة غدا الخميس بمرور 60 عاما على إنشاء فرقة رضا للفنون الشعبية، وذلك على مسرح البالون الساعة الثامنة، بحضور الدكتورة الفنانة إيناس عبد الدايم، والمخرج خالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافى، والدكتور عادل عبده رئيس البيت الفنى للفنون الشعبية. 
 
يذكر أن فرقة رضا هى أول فرقة خاصة للفنون الشعبية فكر فى تكوينها الفنان محمود رضا بالاشتراك مع الراقص الأول والمصمم والمؤلف الموسيقى على رضا، والراقصة الأولى فريدة فهمى بعد الرحيل المفاجئ للفنانة نعيمة عاكف، بالإضافة إلى خبرتها فى التدريب وتصميم الأزياء، وهكذا قدمت الفرقة أول عروضها على مسرح الأزبكية في أغسطس عام 1959، وقد بلغ عدد أعضائها عند التأسيس 13 راقصة و13 راقصا و13 عازفا، أغلبهم من المؤهلين خريجى الجامعات، وصمم محمود رضا الرقصات التى استوحاها من فنون الريف والسواحل والصعيد والبرية، وقام بإخراجها تحت إشراف الدكتور حسن فهمى ورعايته، وبفضل هذا التكوين الراقى اكتسب فن الرقص احترام كافة طبقات المجتمع.
 
وفى عام 1961 صدر قرار جمهورى بضم الفرقة إلى وزارة الثقافة، وأصبحت الفرقة تابعة للدولة، وقام على إدارتها الشقيقان محمود وعلى رضا، وفى عام 1962 انتقلت عروض الفرقة إلى مسرح متروبول، حيث أصبح لها منهج خاص وملامح مميزة فى عروض الرقص الشرقى، ثم كان اللقاء الفنى بين محمود رضا والموسيقار على إسماعيل الذى أثمر أول أوركسترا خاص بالفنون الشعبية بقيادته والذى أعاد توزيع الموسيقى لأعمال الفرقة السابقة، وقام بتلحين الأوبريتات الاستعراضية وانتقلت الفرقة بعد ذلك إلى مسرح 26 يوليو بالعتبة، ثم مسرح نقابة المهندسين ثم دار الأوبرا المصرية، وأخيرا مسرح البالون، حيث استقرت به حتى الآن.
 
وفى فترة السبعينات وصل عدد الفنانين من الراقصين والراقصات والموسيقيين إلى 180 فنانا، وتأسس بعد ذلك مركز لتخريج دفعات من الأعضاء لدعم الفرقة، وهى مدرسة فرقة رضا للمواهب الجديدة، وفى الثمانينات قدمت الفرقة لونا جديدا من ألوان الرقص، وهو الموشحات الراقصة التى لاقت نجاحا كبيرا ومنها: "عجبا لغزال قتال عجبا" وموشح "لحظ رنا" من تأليف وتلحين فؤاد عبد المجيد.
 
 
WhatsApp Image 2019-12-24 at 3.23.17 PM
 

WhatsApp Image 2019-12-24 at 3.23.16 PM
 

WhatsApp Image 2019-12-24 at 3.23.15 PM

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر