بعد ترشيحه لجائزة النيل.. يحيى الفخرانى: تقدير عظيم خاصة أنها لا تُمنح للممثل

يحيى الفخرانى يحيى الفخرانى
 
عمرو صحصاح
أعلن مجلس جامعة القاهرة، خلال اليومين الماضيين، برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، ترشيحات كليات ومعاهد الجامعة لجوائز الدولة لعام 2019 التى تمنحها أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا والمجلس الأعلى للثقافة، بأنواعها: النيل والتقديرية والرواد والمرأة التقديرية، وقدتم ترشيح النجم الكبير يحيى الفخرانى لمنحه جائزة النيل للمبدعين المصريين فى مجال الفنون التى يمنحها المجلس الأعلى للثقافة.
 
من جانبه أعرب النجم الكبير يحيى الفخرانى عن سعادته بهذا الاختيار، موضحا أن التكريم عندما يأتى من كيان كبير مثل الدولة المصرية "بلدنا الحبيبة"، وبترشيح من جامعة القاهرة، يكون له أثر عظيم فى النفس.
 
وقال الفخرانى فى تصريحاته لـ"عين": "فى مثل هذه الأحوال لا أستطيع الكلام، لكن كل ما أستطيع أن أقوله، إن هذا اتجاه عظيم، أن يتم وضع الفنان أو الممثل فى ترتيب هذه الجوائز، أو وضع اسمه فيها، خاصة أنها كانت دائما تمنح فقط للمؤلفين والمخرجين.
 
واسترجع الفخرانى ذكرياته قبل أقل من ثلاثة عقود مع جائزة الدولة التشجيعية، عندما حصل عليها وبترشيح من المخرج الكبير الراحل صلاح أبو سيف، حيث علق النجم الكبير قائلا: "أتذكر فى عام 92 كان لى موعد مع جائزة الدولة التشجيعية، حيث فوجئت باتصال هاتفى من المخرج الكبير الراحل صلاح أبوسيف ويخبرنى بالجائزة، وقال لى نصا: "إحنا كلجنة ترشيح اختارناك بالإجماع عن شخصية "سليم البدرى" فى مسلسل "ليالى الحلمية"، ووقتها كان بالنسبة لى كانت هذه هى الجائزة الحقيقية، بأن يحدثنى مخرج بحجم صلاح أبو سيف ويخبرنى أن اللجنة بكافة أعضائها اختارتنى بالإجماع، خاصة أنها مثلما قلت كانت لا تُمنح للممثلين، ولكن للمؤلف أو المخرج، وما ضاعف سعادتى أنه كان شرط الحصول عليها هو التقدم لها، ولكنى لم أتقدم لها، وفوجئت بالحصول عليها، وبترشيح من لجنة كلها أعضائها من المبدعين الكبار، على رأسهم صلاح أبو سيف".
 
واستطرد الفنان الكبير يحيى الفخرانى حديثه قائلا: "أسعد بمثل هذه الجوائز؛ لأننى أشعر أننى بالفعل قدمت رسالتى التنويرية والفنية تجاه جمهور مصرى وعربى أحترمه وأقدره، ولى أيضا تجربة سعدت بها وهى حصولى على الدكتوراه الفخرية من الجامعة الكندية بكندا، فقد حدثوننى من هناك، وأخبرونى برغبتهم فى منحى الدكتوراه الفخرية، وتم إقامة حفل وكبير ومنحونى الدكتوراه الفخرية".
 
وأكد الفنان الكبير يحيى الفخرانى أن سعادته اكتملت بترشيح نجم عربى، مثل حسين الجسمى من الشقيقة الإمارات، لجوائز الدولة المصرية أيضا، واستحداث هذه الجائزة تحت مسمى جائزة النيل للمبدعين العرب، معلقا: "هذا دورنا كدولة كبرى تصدر فنها للمنطقة العربية"، لافتا إلى أن الجسمى يستحقها بالفعل فقدم العديد من الأغانى العربية الوطنية لمصر، والتى أشعرتنا بأنه مصرى بالفعل.
 
وعن جديده فى الحياة الفنية قال النجم الكبير يحيى الفخرانى: "متفرغ فى الوقت الحالى لعروض مسرحية "الملك لير"، فبعد عرضها فى المملكة السعودية ضمن فعاليات موسم الرياض، نستعد لعرضها هنا فى القاهرة مرة أخرى، ومن ثم من الممكن أن ننتقل بها لدول عربية أخرى.
 
وفيما يتعلق بعالم الدراما التليفزيونية، أكد الفخرانى أنه لن يتواجد فى سباق دراما رمضان هذا العام 2020، وأنه من الممكن أن يتواجد فى موسم دراما رمضان العام المقبل، بعد أن يعثر على نص تليفزيونى جيد، حيث إن هناك سيناريوهات جيدة تُعرض عليه، ولكن لم يستقر بشكل نهائى على شكل العمل الذى سيتواجد به ويشبع رغبته فى التواجد.
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر