ماجدة وإيهاب نافع.. جمعتهما "الوطنية" وفرقتهما الغيرة

ماجدة وايهاب نافع ماجدة وايهاب نافع
 
كتب باسم فؤاد
فارقت الفنانة الكبيرة ماجدة عالمنا تاركة إرثًا فنيًا لن يزول مهما مرت السنوات، تلك الأعمال التى تضمنت أفلامًا وطنية نابعة من حسها الوطنى الصادق الذى عبرت عنه وترجمته من خلال أعمال شاركت فى بطولتها أو أنتجتها، فهى المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد، التى ساهمت فى مواجهة الاحتلال الفرنسى للجزائر، وهى الصحفية "نعمت" التى تتطوع للعمل فى أحد المستشفيات، وتتعرف على مجموعة من الجنود قبل أن تسافر إلى الجبهة لترى حقيقة ما يعانيه الجنود ومساعدتهم على حل مشكلاتهم والرفع من روحهم المعنوية.
 
حس الفنانة ماجدة الوطنى ربما يفسر لنا كواليس زواجها من الفنان إيهاب نافع الذى عمل عميلا لصالح مصر ضد المخابرات الإسرائيلية، إذ قال فى مذكراته إنه استطاع إقناع إسرائيل بأنه عميل مزدوج فكان صديقا لقائد القوات الإسرائيلية فى ذلك الوقت، عزرا وايزمان، الذى أصبح رئيسا لإسرائيل فيما بعد، فكنا نتبادل المعلومات العسكرية، بمعنى أننى كنت أعطيه المعلومة وأحصل فى الحال على معلومة مقابلة".
 
خلال العمل المخابراتى لـ إيهاب نافع قام ببعض المهماتـ أبرزها رغبة مصر فى التأكد من الانتهاء من إنشاء الممر الإسرائيلى للطائرات السريعة بطول 7 كيلو مترات أم لا.
 
ولد الفنان إبهاب نافع فى مثل هذا اليوم 1 سبتمبر، 1935، بالقاهرة فى حى الموسكي، تخرج فى الكلية الجوية عام 1955 ومارس عمله كطيار مقاتلات، تزوج 8 مرات، ولكن أشهر زوجاته هى الفنانة ماجدة والتى أنجب منها ابنتهما الفنانة غادة نافع، كما تزوج أيضا من أجنبيات أشهرهن أرملة رجل المخابرات رفعت الجمال.
 
وعن أسرار قصة حبههما، قالت ماجدة فى مذكراتها: «تعرفت على الطيار إيهاب نافع فى حفل السفارة الروسية بالقاهرة، وأصر أن يوصلنى إلى المنزل فى ذلك اليوم رغم وجود سيارتى معى، وكى أصل إلى المنزل سرنا بالسيارة فى الشوارع لمدة 3 ساعات حكى لى خلالها قصة حياته ومدى إعجابه بي، ولأول مرة أشعر بخفقان قلبى ودقاته تهزنى بشدة.
 
وتابعت: "بعد أيام عدة جاء إلى منزلنا ليطلب يدى من والدي، وكان هذا هو الحب الأول والأخير فى حياتى، وأقمنا حفلا كبيرا فى فندق الهيلتون، وبدأت حياتى بعد ذلك تتغير وأشعر بسعادة كبيرة لسنوات طويلة خاصة بعدما رزقت بابنتى غادة".
 
تزوج الثنائى خلال عام 1963، وأقنعت ماجدة، إيهاب نافع، دخول الوسط الفنى واستجاب لها، وقدم للشاشة الكبيرة 20 فيلما،  لعل أبرزها "زمن الممنوع، لصوص خمس نجوم، دموع صاحبة الجلالة، النداهة، شىء فى حياتى، للرجال فقط"ـ وقدم "نافع" أولى بطولاته السينمائية عام 1963 فى فيلم "الحقيقة العارية"، بجانب زوجته الفنانة ماجدة الصباحى، والذى اشترك معها فى 4 أفلام، وانفصلا بعد شعور ماجدة بالغيرة من زوجها الجان.
 
وتوفيت الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى اليوم الخميس، عن عمر ناهز 89 عاما، بعد صراع مع أمراض الشيخوخة فى منزلها، كانت الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى قد اختفت عن الساحة الفنية منذ سنوات طويلة، واقتصر ظهورها على المناسبات العائلية والخاصة جدا، خاصة بعدما ابتعدت عن التمثيل أو بمعنى أدق اعتزالها منذ 26 عاما، منذ أن قدمت فيلم "ونسيت أنى إمرأة"، مع المخرج عاطف سالم.
 
 
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر