أشرف زكى وليلى علوى وإلهام شاهين وشهيرة فى عزاء ماجدة الصباحى

 
بهاء نبيل - تصوير السعودى محمود
توافد عدد من نجوم الفن لمسجد عمر مكرم بالتحرير، لتقديم واجب العزاء للفنانة غادة نافع فى وفاة والدتها الفنانة القديرة ماجدة الصباحى، التى وافتها المنية يوم الخميس الماضى عن عمر يناهز 89 عاما، أثناء تواجدها بمنزلها، منهم: الدكتور أشرف زكى نقيب المهن التمثيلية، إلهام شاهين، ليلى علوى، شهيرة، نرمين الفقى، دنيا عبد العزيز، رانيا محمود ياسين، الإعلامى وائل الإبراشى. 
 
وحرص عدد من الفنانين على الحضور منذ الدقائق الأولى؛ لتقديم واجب العزاء، منهم: الفنان محمود قابيل، الإعلامى عمرو الليثى، المخرج عمر عبد العزيز رئيس اتحاد النقابات الفنية، المنتج محسن علم الدين، وقد انهارت الفنانة غادة نافع ابنة الفنانة الراحلة ماجدة الصباحى فى البكاء، أثناء رؤية صورة والدتها فى عزائها المقام بمسجد عمر مكرم بالتحرير. 
 
وشُيع جثمان الفنانة الراحلة ماجدة الصباحي يوم الجمعة الماضى، من مسجد مصطفى محمود ملفوفا بعلم مصر، ودفنها بمقابر العائلة فى منطقة الواحات ليوارى الثرى، بصحبة غادة نافع، والدكتور أشرف زكى نقيب المهن التمثيلية، والفنانة دلال عبد العزيز، وبعض الأصدقاء والأقارب.
 
وحضر الجنازة كل من الفنانين عزت العلايلى وسمير صبرى والدكتور أشرف زكى نقيب المهن التمثيلية، والمنتج محسن علم الدين، ونهال عنبر، ودلال عبد العزيز، رانيا محمود ياسين، أيمن عزب، رشوان توفيق، سيف عبد الرحمن، والإعلامية بوسى شلبى، والإعلامى وائل الإبراشى. 
 
ورغم شهرة ماجدة فى أدوار الفتاة الدلوعة أو المراهقة، فإنه من الظلم اختزال مشوارها وتألقها ورصيدها الفنى الثرى كممثلة ومنتجة فى هذه الأدوار فقط، فهى الأخت الكبرى العاقلة المضحية فى فيلم «بنات اليوم»، وهى نعمت الفلاحة البسيطة فى فيلم النداهة، وهى المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد فى فيلم جميلة، وهى نعيمة بائعة الجرائد التى يحفظ الجميع طريقتها وهى تنادى على بضاعتها «أخبار أهرام جمهورية» فى فيلم «بياعة الجرايد»، وهى الصحفية التى تكتب عن الحرب والجنود والاعتداءات الصهيونية فى فيلم «العمر لحظة»، فضلا عن أدوارها الدينية الشهيرة، فهى حبيبة التى دخلت الإسلام وتحملت التعذيب حتى فقدت بصرها فى فيلم هجرة الرسول، وجميلة فى فيلم انتصار الإسلام، وهند الخولانية زوجة بلال مؤذن الرسول فى فيلم «بلال».
 
ماجدة الصباحي قدمت للسينما عددا من أهم الأفلام الاجتماعية والدينية والوطنية والتى تم تصنيف عدد منها فى قائمة أهم 100 فيلم فى تاريخ السينما، تحمل حياتها الشخصية بعض ملامح الشخصيات التى قدمتها على الشاشة، فهى تنتمى لعائلة الصباحى المعروفة بمحافظة المنوفية، والتى تمتلك العديد من الأملاك بقرية مصطاى التابعة لمركز قويسنا، وكان والدها من كبار موظفى وزارة المواصلات، واسمها الحقيقى عفاف على كامل أحمد عبدالرحمن الصباحى ودرست فى المدارس الفرنسية، وأثناء دراستها بمدارس الراهبات وقبل أن تكمل سن 15 عاما ذهبت ماجدة فى رحلة مدرسية إلى استوديو شبرا، فشاهدها المخرج سيف الدين شوكت، ووجد فيها مواصفات الفتاة التى يبحث عنها لتقوم ببطولة فيلم «الناصح» عام 1949 أمام إسماعيل ياسين، وافقت الفتاة دون أن تخبر أسرتها وصورت الفيلم سرا وفى مواعيد المدرسة، وخدمتها الظروف الأسرية فى هذه الفترة، حيث كانت والدتها مريضة تجرى جراحة داخل أحد المستشفيات، ووالدها فى عمله طوال الوقت، وشقيقها توفيق منشغل بأعماله التجارية وشقيقها مصطفى طالب بكلية الشرطة وأختها الكبرى مشغولة مع خطيبها فى التجهيز لتحضيرات الزواج.
 
1111111111 (9)
 

 

1111111111 (10)
 

 

1111111111 (11)
 

 

1111111111 (12)
 

 

1111111111 (13)
 

 

1111111111 (14)
 

 

1111111111 (15)
 

 

1111111111 (16)
 

 

1111111111 (17)
 

 

1111111111 (18)
 

 

1111111111 (19)
 

 

1111111111 (20)
 

 

1111111111 (21)
 

 

1111111111 (22)
 

 

1111111111 (23)
 

 

1111111111 (24)
 

 

1111111111 (25)
 

 

1111111111 (26)
 

 

1111111111 (27)
 

 

1111111111 (28)
 

 

1111111111 (29)
 

 

1111111111 (30)

 

WhatsApp-Image-2020-01-19-at-7.48.33-PM-(1)
 

 

WhatsApp-Image-2020-01-19-at-7.48.33-PM-(2)
 

 

WhatsApp-Image-2020-01-19-at-7.48.33-PM
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر