هل يتعطل قطار الأهلى فى محطة «المصرى» أم يواصل صحوته؟

فايلر فايلر
 
سليمان النقر

تعد مباراة الأهلى ضد المصرى أهم بكثير من كونها مباراة بـ3 نقاط فى مشوار السويسرى رينيه فايلر المدير الفنى للمارد الأحمر، نظرا لأنها تحمل اعتبارات كثيرة فى مفكرة المدرب السويسرى الذى يسعى لمواصلة سلسلة انتصارات المارد الأحمر، من أجل تحقيق رقم قياسى يسجل باسمه فى أرشيف القلعة الحمراء، ضمن المدربين أصحاب أكبر عدد من الانتصارات المتتالية فى مسابقة الدورى المصرى.

ويطمح فايلر فى تحقيق الفوز الخامس عشر فى مشواره بالدوري، بعدما قاد الكتيبة الحمراء نحو حصد 42 نقطة من 14 انتصارا متتاليا منذ بداية الموسم الحالي، ويحاول تخطى عقبة المصرى فى الجولة القادمة، من أجل ملاحقة الثنائى مانويل جوزيه صاحب أكبر عدد من انتصارات المتتالية موسم 2004 / 2005 برصيد 17 انتصار، ثم حسام البدرى صاحب ثانى أفضل انطلاقة برصيد 16 مباراة فى موسم 2016 / 2017.

ورغم إن الأهلي كان قادرا على زيادة عدد الانتصارات في موسمه الاستثنائي 2004 / 2005 بولاية جوزيه الثانية بفضل امتلاكه كتيبة من نجوم الجيل الذهبي يتصدرهم محمد أبو تريكة ومحمد بركات ووائل جمعة وعصام الحضري وعماد النحاس وإسلام الشاطر وجيلبرتو، إلا أن المصري فرض عليه التعادل السلبي بفضل تألق حارسه نادر السيد، وهي المباراة التي كانت عاملا أساسيا في تعاقد القلعة الحمراء مع الحارس الدولي الأسبق، ليوقف المصرى انطلاقة قطار الأحمر.

ويخشى فايلر من أن يوقف المصري أسطورة سلسلة انتصاراته المتتالية كما كان الفريق البورسعيدي سببا في فرض الصمت على سيمفونية جوزيه عند الانتصار رقم 17، حيث يتطلع لمعادلة رقم البدري ومن بعده جوزيه وينفرد برصيد أكثر المدربين تحقيقا للانتصارات المتتالية مع المارد الأحمر في التاريخ، وكسر رقم المدرب التاريخي لأبناء القلعة الحمراء.

وجاءت انتصارات أهلي جوزيه في موسمه الاستثنائي على حساب كل من أسمنت السويس بثلاثية والترسانة بهدفين والمنصورة بهدف، وبعدها الاتحاد السكندرى بنتيجة 3/2 ، وعلى المصرى بهدفين نظيفين ثم بلدية المحلة بهدف وحيد وعلى الزمالك فى القمة بنتيجة 4/2، وأعقبها الفوز على أسمنت أسيوط بثلاثة أهداف ثم إنبى بنتيجة 2/1 واستكمرت الانطلاقة الحمراء بالفوز على طلائع الجيش بهدف دون رد، وحرس الحدود بثنائية ثم الفوز على الإسماعيلى بهدف نظيف و غزل المحلة بثنائية، ومع انطلاق الدور الثانى كرر الفوز على كل من أسمنت السويس والترسانة والمنصورة والاتحاد السكندرى.

 
 
فوز عريض قبل المواجهة النارية
 

وكانت آخر نتيجة للأهلي قبل مواجهة المصري فى موسم 2005 بفوزه العريض على الاتحاد السكندرى برباعية، وهى نفس المفارقة فى مباراة الأهلى الأخيرة هذا الموسم والتى كانت أمام طلائع الجيش، وحسمها الأهلى بثلاثية.

 

الجولة "17" تنذر بالتعطل
 

كانت آخر مواجهة للأهلى فى موسم الـ17 انتصارا قبل مواجهة المصرى، فى الجولة 17، وهو نفس الأمر فى الموسم الاستثنائى الحالى، حيث كانت مباراة الطلائع الأخيرة فى الجولة "17".

 

الديفندر لازم يسجل
 

شهدت رباعية الأهلى فى شباك الاتحاد السكندرى بالجولة الـ17 توقيع محمد بركات ومحمد أبو تريكة وأسامة حسني ومحمد شوقي "لاعب الدائرة"، بينما آخر مباراة خاضها الأهلي تحت قيادة فايلر حقق خلالها الفوز على طلائع الجيش بثلاثية نظيفة في الجولة الـ17 أحرزها جونيور أجايي وعمرو السولية "لاعب الدائرة"، ومحمد مجدي أفشة، علما بأن يتبقى للأهلي 3 مباريات مؤجلة بالموسم الحالي أمام المصري والزمالك وإنبي، وتبقى مباراة المصري مؤجلة من الجولة السادسة للدوري المصري.

وكان رصيد الأهلي في موسمه الاستثنائي برصيد 51 نقطة جمعها من 17 انتصارا متتاليا، فيما حصد الأهلي 42 نقطة في موسم الحالي 2019 / 2020 بعد حصد 14 انتصار متتالي تحت قيادة فايلر.

 

حسام عاشور كلمة السر فى الموسمين
 

ويعد حسام عاشور هو اللاعب الوحيد المتبقي من تشكيلة الأهلي والتي ساهمت في تحقيق الرقم القياسي المسجل حتى الآني في أرشيف القلعة الحمراء كأكثر عدد من الانتصارات المتتالية، وإن كان لا يشارك حاليا مع المارد الأحمر، في ظل خروجه من الحسابات الفنية للمدرب السويسري.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر