فى عيد الحب.. أغانى هتساعدك تصالح شريك حياتك لو متخاصمين

عيد الحب عيد الحب
 
كتب: بهاء نبيل

يحتفل اليوم، العشاق من كل أنحاء العالم بعيد الحب أو كما يطلقوا عليه "valantine day"، والذى يأتى موعده دائما يوم 14 من شهر فبراير، ويحرص خلاله كل حبيب وحبيبة على إهداء شريكه هدية يعبر من خلالها على حبه له ومشاركته حياته العاطفية، ورغم كل ذلك فالكثير يمر عليهم فقترات خصام ومحاولات بينهما فى الحفاظ على الكرامة والامتناع عن الحديث مع الطرق الآخر، فيلجأ البعض لتوصيل الرسالة الذى يريدها فى محاولة لحل الخلاف عن طريق الأغانى، وهو من نبرزه من خلال الأغانى التي تفيد بالاعتذار للطرف الآخر حتى تكون بداية صفحة جديدة ويكون عنوانها "المسامح كريم".

والفلانتين أو Valentine's Day هو احتفال يحتفل به كثير من الناس فى العالم فى 14 فبراير حسب الكنيسة الغربية أو فى 6 يوليو حسب الكنيسة الشرقية من كل عام، حيث يحتفلون بذكرى القديس فالنتين ويحتفلون بالحب والعاطفة حيث يعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض عن طريق إرسال بطاقة معايدة.

وبحسب كتاب "قصة العادات والتقاليد واصل الأشياء" لـ تشارلز باناتي، فإن احتفال عيد الحب يعود إلى محاولة منع السكان الوثنين من إجراء شعائر عيد الخصب الذى يقطع فيه رأس أحد المحتفلين كضحية للآلهة القديمة، واعتاد الرومان حتى القرن الرابع الميلادى أن يجروا شعائر ممثلة بانتقال شاب يافع إلى الإله "لوبر كوس" وأن يضعوا أسماء الفتيات المراهقات في صندوق يجره الرجال البالغون بشكل عشوائى ويقوم كل منهم بعد ذلك باختيار رفيقة ليقضى معها تسليته ومتعته الجنسية طوال العام المقبل، ويتكرر الإجراء كل عام لذات الغرض.

 

وحاول آباء الكنيسة أنذاك، وضع نهاية لهذه الممارسة القاسية بإيجاد قديس للحب ليأخذ ألوهية لوبر الوثنية، فرشحوا لذلك الأسقف المحبوب فالنتين، الذى قتل قبل مائتى عام في ذلك الوقت، حيث في عام 270 ميلاديا أعضب "فالنتين" الإمبرطور كلوديوس الحادى عشر، الذى كان قد أصدر قرارا بإلغاء الزواج، لأن الرجال المتزوجون يشكلون جيشا غير قوى فهم يكرهون ترك أسرهم والذهاب إلى الحرب، فما أن علم فالنتين أسقف إنترافنا في إيطاليا آنذاك، بذلك حتى جمع بين الشباب المتحابين سرا بالزواج لأنه سر مقدس.

 

وعندما علم كلوديوس غضب من الأسقف فالنتين، فدعا إلى قصره وحاول رده عن المسيحية والعودة إلى الوثنية، فرفض فالنتين، فقام الإمبرطور الرومانى برجمه بالحجارة ثم قطع رأسه في 14 فبراير عام 270 ميلاديا.

ويروى عن القديس فالنتين أنه في حب ابنه سجانه العمياء استريوس وأنه استطاع بفضل إيمانه القوى بالله أن يقوم بمعجزة ويعيد إليها النطر، وكتب قبل موته رسالة وداع بعبارة "من فالنتين" إلى حبيبته التي عاشت على ذكراه بعد موته لفترة طويلة.

 

ومنذ تلك الواقعة أصبح تلك اليوم مظهرا من مظاهر الاحتفال بالحب في أوروبا وأمريكا ومختلف دول العالم بتبادل الورود الحمراء، وتوزيع بطاقات المعيادة، وأصبح فالنتين المرشح المثالى لنيل شرف شفاعة الحب.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر