الأحد.. لبنى عبد العزيز ضيفة قصر السينما

لبنى عبد العزيز لبنى عبد العزيز
 
باسم فؤاد

يستضيف قصر السينما يوم الأحد المقبل الفنانة الكبيرة لبنى عبد العزيز، ضمن برنامج نجم وندوة، ويتم عرض فيلم "هذا هو الحب"، إخراج صلاح أبو سيف، ويدير الندوة الناقد طارق مرسى وذلك فى الثامنة مساء.

كما يقيم قصر السينما حفل تأبين للكاتب الكبير الراحل لينين الرملى، الاثنين الموافق 17/2/2020 حيث يتم عرض فيلم الإرهابى، إخراج نادر جلال، وذلك فى الثامنة مساء.

وكان آخر ظهور للفنانة القديرة لبنى عبد العزيز فى عزاء الراحلة نادية لطفى وأجهشت فى البكاء خلال تقديمها واجب العزاء، ليتواصل "اليوم السابع" معها فى مكالمة هاتفية للاطمئنان عليها، وعلى صحتها وماذا تفعل فى يومها، وبصوتها الهادئ، والرقيق ردت لبنى قائلة:" كنت متأثرة جداً فى عزاء صديقة عمرى ماجدة الصباحى، بعد خسارتى الكبيرة فى فقدان هذه الصديقة.. ماجدة حبيبتى كانت بتسأل عليا كل يوم، وتطمئن عليا وآخر مرة شوفتها كنا عند نادية لطفى".

وتنهدت لبنى عبد العزيز للحظات، وأكملت "الحمد الله أنا محبوبة من كل الناس، بس مش مختلطة بالوسط الفنى دلوقتى، وحبيبتى نادية لطفى وميرفت أمين، وسميرغانم، بيسألوا ويطمنوا عليا كل فترة" مضيفة:" مبسوطة جدا من نشاطى الفنى والأدبى والإذاعى، اللى قدمته لجمهورى، فكنت بوافق على الأدوار اللى تعجبنى، وكنت برفض الأدوار الهايفة.."مش هاجى ألبخ فى آخر أيامى".

وتأتى تصريحات لبنى عبد العزيز بأن الكل يسأل عليها رغم شكواها أمس فى عزاء ماجدة لعدم سؤال أحد عليها، حيث تم تصويرها وهى تبكى وتشكى حالها للفنانتين دلال عبد العزيز ورجاء الجداوى الذين حاولا تهدئتها لترد عليها دلال "معلش يا حبيبتى أنا عارفة إننا مقصرين فى حقك".

وبسؤالها هل من الممكن كتابة مذكراتها وتقديم تاريخها الفنى، جاء الرد قاطعا من عبد العزيز قائلة "لا مش بفكر ولا هفكر أكتب مذكراتى".

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر