بعد الحكم عليه بالسجن فى جرائم جنسية.. هارفى وينشتاين فى المستشفى

هارفي واينستين هارفي واينستين
 
على الكشوطى
دخل المنتج الأمريكى هارفى وينشتاين المستشفى، على خلفيات متاعب صحية، حيث دخل مستشفى بلفيو فى منهاتن، فيما شوهدت قوات الشرطة، وهى تقف أمام مداخل المستشفى، وذلك بعدما أدانت هيئة المحلفين فى محكمة بمنطقة مانهاتن فى مدينة نيويورك، المنتج الأمريكى الشهير، باثنتين من التهم الخمس الموجهة إليه، فى إطار قضية الانتهاكات الجنسية والاغتصاب، لكنه برىء من تهمة "التربص الجنسى" الرئيسية، ويواجه احتمال الحكم عليه بالسجن 25 عاما، وأدانت هيئة محلفين مؤلفة من سبعة رجال وخمس نساء المنتج النافذ جدا سابقا بارتكاب أفعال جنسية إجرامية واغتصاب.
 
 وقد أمر قاض فى مانهاتن بتوقيف واينستين حتى موعد النطق بالعقوبة فى حقه المحدد فى 11 مارس، وقد رفض القاضى جيمس بورك طلب هيئة الدفاع ترك المنتج السابق بكفالة لأسباب صحية.
 
 وكان وينشتاين يأتى إلى جلسات المحاكمة مستعينا بجهاز يساعده على المشى؛ بسبب أوجاع فى الظهر، كما أنه خضع لعملية جراحية لمعالجة ذلك.
 
ويشكل هذا القرار انتصارا جزئيا لحركة "مى تو" التى تسببت بوابل الادعاءات التى طالت واينستين صاحب إنتاجات كثيرة حائزة جوائز أوسكار.
 
وأعلن القرار فى قاعة محكمة في نيويورك اكتظت بأكثر من مئة شخص فيما حجب عناصر من الشرطة المتهم الذى حضر المحاكمة.
 
ونقلت قناة فرانس 24 عن المدعى العام فى مانهاتن، سايرس فانس قوله، إن النساء اللواتى أدلين بشهاداتهن ضد هارفى واينستين "غيرن مجرى التاريخ" على صعيد محاكمة مرتكبى الجرائم الجنسية، مؤكدا أن "الاغتصاب يبقى اغتصابا. هو اغتصاب حتى لو لم تتوافر أدلة حسية وحتى لو مر عليه زمن طويل".
 
وقد أدلت ست نساء بشهاداتهن منذ 22 يناير، وأكدن أن واينستين اعتدى عليهن جنسيا. ولطالما أكد أن هذه العلاقات أتت بالتراضى وليس بالإكراه، ووجهت إلى واينستين كذلك تهمة التربص الجنسى وهى جريمة جنسية خطرة، تشمل الاعتداء على أكثر من شخص وكانت الرئيسية بين التهم الموجهة إليه.
 
 
WhatsApp Image 2020-02-25 at 3.41.41 PM (1)
 
 
WhatsApp Image 2020-02-25 at 3.41.41 PM
 
 
WhatsApp Image 2020-02-25 at 3.40.35 PM
 
 
WhatsApp Image 2020-02-25 at 3.39.54 PM

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر