مواقف فنانات زمان مع أمهاتهن.. قصة وفاة والدة كاريوكا أغرب من الخيال

تحية كاريوكا تحية كاريوكا
 
زينب عبد اللاه
للأم دور كبير فى حياة كل منا، وفى تكوين شخصيته وصفاته، وتستطيع أن ترى وجه الأم فى وجوه أبنائها وطريقة تعاملهم وما يحققونه فى حياتهم ويصلون له.
 
وفى حياة النجوم كذلك تبرز صورة الأم وتأثيرها عليهم، وهناك مواقف بعينها للأم تظل عالقة فى الأذهان لا يستطيع كل منهم نسيانها مهما بلغ من شهرة أو عمر، وهو ما أكده عدد من نجوم الزمن الجميل فى بعض لقاءاتهم.
 
وفى عدد نادر من مجلة الكواكب، التى كان نجوم وعمالقة الزمن الجميل يحرصون دائما على التواصل معها، ويتحدثون فيها لجمهورهم عن ذكرياتهم وكل تفاصيل حياتهم، أجرت المجلة استطلاعا لعدد من هؤلاء النجوم نشرته على صفحاتها بتاريخ 20 مارس عام 1956 تحت عنوان "أذكر عن أمى" تحدثت عدد من نجمات الزمن الجميل عن بعض المواقف التى جمعتهن مع أمهاتهن، وظلت عالقة فى أذهانهن دائما.
 
وكان من بين هؤلاء النجمات الفنانة تحية كاريوكا التى كان لها إخوة وأخوات من الأب والأم، وقالت كاريوكا للمجلة إنها كانت تحب شقيقاتها لأمها، وكانت أصغرهن، مشيرة إلى أنها تتذكر جيدا أمنية أمها.
 
وأضافت: "كانت أمى تقول دائما إنها تتمنى أن يختارها الله إلى جواره وهى تزور قبر الرسول، أو وهى إلى جوارى"، مشيرة إلى أن والدتها زارت بيت الله الحرام ومسجد الرسول عدة مرات.
 
وتابعت كاريوكا: "ذت يوم زارنى أحد أقاربى وطلب منى الذهاب لمنزل والدتى، وكنت قضيت اليوم السابق معها، وهو ما أثار دهشتى وخوفى".
 
واستطردت: "أسرعت إلى أمى فوجدتها تصلى، وبعدها قضينا الوقت ونحن نضحك ونتسامر، ثم قالت لى أمى أنها ستذهب لتستريح فى فراشها؛ لأنها تشعر ببعض التعب".
 
وأشارت تحية كاريوكا إلى أنه لم يمر سوى وقت قصير وذهبت لتطمئن على والدتها ففوجئت بأنها فارقت الحياة، بعد أن حقق الله أمنيتها فانتقلت إلى جواره بعد زيارتها لمسجد الرسول وإلى جوار ابنتها.
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر