ليلى مراد وشاهين وعدوية.. 3 أبطال لثلاث حكايات فنية فى حياة العندليب

العندليب العندليب
 
جمال عبد الناصر

ما لا يعرفه الكثيرون عن الفنان الراحل عبد الحليم حافظ أنه كانت لديه قبل رحيله 3 مشاريع فنية مؤجلة كان يحلم بخروجها للنور لكنها لم تتحقق لأسباب مختلفة، أولى هذه المشاريع بطلها المخرج السينمائى الكبير الراحل يوسف شاهين فقد جمعتهما جلسات عمل لفترة طويلة استعدادًا لتعاون بينهما فى السينما من خلال فيلم بعنوان "وتمضى الأيام" سيناريو لوسيان لامبير وكانت مرشحة لبطولته الراحلة سعاد حسنى لأن الفيلم كان رومانسيا ويتناول قصة حب كبيرة بين العندليب والسندريلا ضمن أحداثه.

لكن ما حدث أن العندليب فجأة استبعد يوسف شاهين ورفض التعامل معه وكان السبب هو ترشيح المخرج الكبير يوسف شاهين للشاعر أحمد فؤاد نجم والمطرب الشيخ إمام عيسى وإصراره على مشاركتهما فى الفيلم الأمر الذى كان مرفوضًا شكلاً وموضوعًا من قبل العندليب وأغضبه كثيرًا وأدى لقطيعة بينهما وقال وقتها العندليب جملته الشهيرة: المجنون ده جايبلى اتنين شيوعيين يعلمونى أنا الوطنية.

العندليب (1)

ثانى المشاريع الفنية التى لم تكتمل فى حياة العندليب مشروعا سينمائيا كاد أن يجمع بين النجمة ليلى مراد، والعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، وشرع العندليب فى تصويره لكن توقف للأبد، بعد اعتذار السندريلا سعاد حسنى عن تقديم دور حبيبة حليم فى الفيلم.

فالنجمة ليلى مراد كانت فى طريقها للاعتزال عن الظهور فى الأفلام والاكتفاء بالغناء فقط، وفى ذلك الوقت عرض عليها المنتج الكبير رمسيس نجيب قصة بعنوان "منتهى الحب" تظهر فيها بدور زوجة سفير لها ابن يدرس الطب فى أوربا ويعيش قصة حب مع فتاة فى سنه، لكن حياته تتغير بعد حضوره مهرجانا سينمائيا فى فينسيا.

 

ووافقت ليلى مراد على تمثيل الفيلم، واختارت عبد الحليم حافظ لتجسيد دور الابن، وشددت على المنتج أنها لن تصور مشهدا واحدا إلا إذا كان العندليب هو البطل، ووافق حليم، وفرح فرحا كبيرا خصوصا وأنها الأقرب لقلبه، ورشح رمسيس نجيب وشريكه فى الإنتاج صبحى فرحات سعاد حسنى للفيلم فى دور الفتاة التى يقع العندليب فى غرامها.

العندليب (2)

وسافر عبد الحليم إلى فينسيا مع مدير التصوير المعروف وحيد فريد، وقت إقامة فعاليات المهرجان لتصوير بعض المشاهد هناك، وعاد للقاهرة بعد تصويرها، ليجد سعاد حسنى اعتذرت عن الفيلم لارتباطها بمشاريع سينمائية أخرى، ورشح رمسيس نجيب زوجته لبنى عبد العزيز للبطولة، فرفض شريكه فى الإنتاج صبحى فرحات، وتوقف الفيلم للأبد.

 

القصة الثالثة والمشروع الثالث بطله المطرب الشعبى الكبير أحمد عدوية الذى كان العندليب يحبه جدا ويسمع أغانيه ويحضر حفلاته ووعده فى إحدى اللقاءات بمشروع فنى ولم يحدد له نوعه فهل هو مسلسل إذاعى أم فيلم سينمائى أم دويتو غنائى سيجمعهما وظل نجم الأغنية الشعبية أحمد عدوية يترقب وينتظر المشروع لكن القدر لم يمنحه الفرصة الذهبية فرحل عبد الحليم حافظ ومات معه حلم عدوية والعندليب. 

 

وهناك أكثر من صورة جمعت العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ والمطرب الشعبى المعروف أحمد عدوية ويظهر العندليب فى حالة فرح شديد كما هو الحال مع عدوية ويظهر مدى الصداقة والود والمحبة بين عملاقين كل واحد فى مجاله ورغم اختلاف مدرسة العندليب عن مدرسة عدويه فى الغناء فهذا لا يمنع بوجود رابط الصداقة والحب بينهما وفى إحدى الحفلات قام العندليب بغناء مقطع من أغنيته الشهيرة "السح الدح امبو ".

يذكر أن الفنان عبد الحليم حافظ قدم للسينما 16 فيلمًا وفى عام 1955 شهد عرض أربعة أفلام كاملة للعندليب هى (لحن الوفاء وأيامنا الحلوة وليالى الحب وأيام وليالى) وكان فيلم "أبى فوق الشجرة" هو آخر أفلامه التى قدمها عام 1969 وشاركه بطولته الفنان القدير عماد حمدى ونادية لطفى وميرفت أمين.

 
 
العندليب (3)
 

العندليب (4)
 

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر