بعد ظهوره فى «الاختيار».. إياد نصار بين مجد المظلات وخِسة صهيونى «الممر»

إياد نصار إياد نصار
 
ذكى مكاوى

مفاجأة كبيرة حملها الفنان إياد نصار بالأمس بعد ظهوره فى الحلقة الثانية من مسلسل "الاختيار"، وذلك حينما ظهر فى ثوب ضابط المظلات الذى يتكلف مع المنسى (أمير كرارة) بعملية هدفها الاقتصاص مما حصل فى حادث رفح الإرهابى وتدمير وكر إرهابيين تمكنت المخابرات الحربية من معرفة مكانهم.

Capture
 
اياد نصار فى الاختيار
اياد نصار فى الاختيار

 

وما إن ظهر الفنان اياد نصار بهذا الدور مرتدياً بدلة القوات المسلحة حتى تبادر إلى الذهن دوره فى فيلم "الممر" الذى حقق نجاحاً كبيراً سواء أثناء عرضه فى دور السينما أو على شاشة التليفزيون، وذلك بعدما اعتبر الفيلم ملحمة تجسد أحد عمليات الجيش المصرى الهامة فى الرد على نكسة 67، ورغم خروج كل المشاركين فى هذا الفيلم فائزين بمحبة الجمهور إلا أن إياد فقط هو من نال هجوما كبيرا يحسب له، وذلك بعدما لعب شخصية الضابط الإسرائيلى ببراعة شديدة دفعت الجمهور فى كثير من الأحيان للإعلان عن كرهها للشخصية الذى لعبها من خلال صفحات السوشيال ميديا، حتى قال اياد نفسه آنذاك: "الناس كرهت دورى فى الممر، بس ما كرهتش إياد".

اياد نصار
اياد نصار

 

وبالتالى ما إن ظهر كضابط فى قوات المظلات بالأمس فى مسلسل "الاختيار" حتى أثبت مدى موهبته التمثيلية الكبيرة، وذلك بعدما تمكن فى فترة قصيرة من لعب شخصيتين متناقضتين تماماً، وبالتالى قد نرى نفس الصفحات التى هاجمت دوره فى "الممر" تعشق بطولاته فى "الاختيار" خاصة أنه وفى الحلقة الثالثة قد يظهر فى ثوب المنقذ بعدما قال لـ"المنسى" أمير كرارة خلال الحلقة الماضية أن دوره كمظلات هو حمايته وحماية العملية برمتها.

مسلسل "الاختيار" بطولة أمير كرارة وأحمد العوضى ودينا فؤاد وسارة عادل وضياء عبد الخالق وعدد كبير من الفنانين وهم محمد امام آسر ياسين ومحمد رجب واياد نصار وكريم محمود عبد العزيز وماجد المصرى وصلاح عبد الله وكريم عبد الخالق ومحمد عز ومها نصار وآخرين وهو تأليف باهر دويدار وإخراج بيتر ميمى وإنتاج شركة سينرجى ويعد الأعمال المرتقبة بشدة فى دراما رمضان هذا العام.

ويتناول مسلسل "الاختيار" حياة أحمد صابر المنسى - قائد الكتيبة ‏‏103 صاعقة - الذى استشهد فى كمين "مربع البرث"، بمدينة رفح ‏المصرية عام 2017، أثناء التصدى لهجوم إرهابى فى سيناء، ‏على أن يُظهر العمل العديد من الجوانب الاجتماعية والإنسانية ‏فى حياة البطل الراحل.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر