«سمراء النيل» قصيدة جديدة لـ رائد لطفى

رائد لطفى رائد لطفى
 

بنات العم قلن

معنا قد كبرت

وعرفت أسرار النساء

واندهشت

وبنات الخال قلن

معنا قد سهرت

ورأيت أفعال النساء

واحترقت

فمن تلك التى أخذتك منا

فسكنت فى أوطانها

ونسيتنا ولم تحكى عنا

 

قلت هى سمراء النيل

تصحو مع القمر

وتبحر فى سماء المواويل

عسلية العينين محناة الكفين

شعرها جدائل من ذهب النخيل

يشهد لها الصبح

أنها مَنْ تحمل له رائحة الزهور

ويشهد لها الليل

أنها من تنير وجهه كألف ألف من القناديل

 

هى مقلتى التى تر

وهى على القلوب الأخطر

وهى الرقيقة التى يغلبها الحياء

وهى الجريئة التى لا يُنقِّصُها الدهاء

وهى إذا ما تكلمت

سال العسل والسكر

 

لا تسألن عن أسباب فخرى

وعن ازدياد جنونى

فأنا فى عشقها لا أملك نفسى

وجُعلت خالدا فى دنيا المجون

فهى من غيرت كتابة اسمى

وقطعت دفاترى وبدلت مصائرى

وأعلنت أنها وحدها

جميلة الجميلات وعروس النيل

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر