الشطار والمشاغبون من نجوم زمان.. فريد شوقى فتوة الفصل وعماد حمدى البريمو

فريد شوقى فريد شوقى
 
زينب عبداللاه
لكل منا ذكريات مع أيام الدراسة والامتحانات، يستعيدها كلما مر الزمن ولا ينساها مهما كبر.
 
وتزامنا مع امتحانات الثانوية العامة، التى تمثل مرحلة مهمة فى حياة كل طالب وفترة صعبة فى حياة كل أسرة، يسترجع الكثيرون حتى وإن لم يكن لديهم أبناء فى المرحلة الثانوية ذكرياتهم مع الامتحانات، بما تحمله من تجارب طريفة أو قاسية.
 
وهكذا كان لنجوم الزمن الجميل العديد من الذكريات فى فترات الدراسة والامتحانات، ظلوا يتذكرونها بعد شهرتهم وتقدمهم فى السن، ويحكونها فى حواراتهم الصحفية.
 
وكان هناك عدد من نجوم الفن تميزوا بالاجتهاد والتفوق الدراسى، بينما كان عدد منهم مشاغب متعثرا فى دراسته، وفى عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1955 تحدث عدد من نجوم الزمن الجميل عن مستواهم الدراسى وذكرياتهم أيام الامتحانات.
 
وأشارت الكواكب إلى أن من الفنانين الذين تميزوا بالاجتهاد الدراسى والتفوق كل من فريد الأطرش وشكرى سرحان وشادية وعماد حمدى وأمينة رزق، فى حين كان وحش الشاشة فريد شوقى طوال حياته الدراسية تلميذا مناكفا، فكان الفتوة فى المدرسة الابتدائية، وكان الزعيم فى مدرسة الفنون التطبيقية، وكان غالبا لا ينجح إلا فى امتحانات الدور الثانى.
 
وأشار فريد شوقى إلى أنه نجح مرة واحدة فى الدور الأول، وذلك فى امتحانات النقل من الصف الثالث للصف الرابع الابتدائى، والسر فى ذلك أنه قضى فى السنة الثالثة 4 سنوات كاملة.
 
فى حين كان الفنان عماد حمدى تلميذا نجيبا وطالبا مجتهدا، لم يشغله الفن عن دروسه، وكان إذا أقبل الامتحان اعتكف فى منزله ليذاكر دروسه، ويخرج من الامتحان واثقا فى النجاح، ليستأنف طريق الفن، حتى حصل على بكالوريوس التجارة، وأصبح فتى الشاشة الأول فى ذات الوقت.
اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر