تفاصيل إقامة مهرجان فينيسيا السينمائى فى ظل جائحة كورونا

مهرجان فينيسيا السينمائى مهرجان فينيسيا السينمائى
 
شيماء عبد المنعم

كباقى المهرجات التى ستقام خلال الفترة القادمة، والتى بالطبع ستتأثر بجائحة الكورونا، أعلن منظمو مهرجان فينيسيا السينمائى الدولى أن الدورة القادمة وهى الـ77 من المهرجان، ستتخلى عن تنظيم قسم Sconfini، وسيتم نقل قسم البندقية الكلاسيكية إلى مدينة بولونيا الايطالية.

كما قال منظمو مهرجان البندقية السينمائى يوم الثلاثاء إن نسخة هذا العام ستشمل اختيارات أقل وهناك بعض التغييرات التى أصبحت ضرورية نتيجة للبروتوكولات الصحية التى فرضتها حالة الطوارئ COVID-19.

مؤكدون، أن للامتثال للتدابير التى يتطلبها الوباء ستكون أولا وقبل كل شيء واهمها التباعد الاجتماعى الاجتماعي، سيكون العدد الإجمالى للأفلام فى الاختيار الرسمى أقل.

سيشمل برنامج هذا العام الأقسام التنافسية Venezia 77 وOrizzonti، جنبًا إلى جنب مع قسم Out of Competition المعتاد، بالإضافة إلى Biennale College Cinema.

لكن النسخة الـ77 من مهرجان البندقية لن يكون بها قسم Sconfini "بهدف ضمان أكبر عدد ممكن من المقاعد للعروض المتكررة للأفلام فى الأقسام الرئيسية، ويتضمن برنامج Sconfini عادةً الأفلام الفنية والأعمال التجريبية والمسلسلات التلفزيونية وإنتاج الوسائط المتعددة.

بالإضافة إلى ذلك، لن يكون قسم البندقية الكلاسيكية جزءًا من المهرجان، ولكن سيتم استضافته كجزء من مهرجان، وهو عرض للأفلام التى تم ترميمها فى الفترة من 25 أغسطس إلى أغسطس. 31 فى مدينة بولونيا، وقال المنظمون إن هذه التدابير تقدم حلاً غير مسبوق لوضع استثنائى.

كما كشف المهرجان أنه سيقيم ساحتين خارجيتين لنسخة هذا العام بالإضافة إلى دور السينما المعتادة. وقال المنظمون إن العروض ستجرى فى المسارح مع جميع إجراءات السلامة التى وضعتها السلطات المختصة لحالات الطوارئ الصحية السارية فى تاريخ الحدث، ومن ناحية أخرى، سيتم عرض مسابقة الواقع الافتراضى فى البندقية بالكامل عبر الإنترنت.

وقال المدير الفنى للمهرجان ألبرتو باربيرا: "يسعدنى جدًا أن تقام العروض مع الحد الأدنى من الأفلام والأقسام، دون نسيان عدد لا يحصى من الضحايا فى الأشهر القليلة الماضية الذين سيتم تكريمهم".

مشيرا "المهرجان سيكون الاول بعد اعادة الفتح فى ظل الجائحة ويصبح الاحتفال بإعادة الافتتاح الذى كنا نتطلع إليه جميعًا، ورسالة من التفاؤل الملموس لعالم السينما بأكمله الذى عانى بشدة من هذه الأزمة ".

وأضاف: "الاختيار سيكون من 50-55 فيلما من جميع أنحاء العالم، وسننظرة نظرة عامة تقليدية عن أفضل ما أنتجته صناعة الأفلام فى الأشهر الأخيرة، بفضل الاستجابة غير العادية من قبل المخرجين والمنتجين، على الرغم من ظروف العمل الشاقة خلال الأشهر القليلة الماضية، سيرافق عدد كبير من المخرجين والممثلين الأفلام، فى حين ستتاح اتصالات الإنترنت وعقد المؤتمرات الصحفية مع أولئك الذين لن يتمكنوا من المشاركة شخصيًا بسبب قيود السفر التى لا تزال قائمة ".

سيكشف المهرجان النقاب عن برنامجه فى 28 يوليو وستقام الدورة 77 من المهرجان فى الفترة من 2 إلى 12 سبتمبر.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر