احتفالا بمئويته.. رانيا فريد شوقى: الجمهور من اختار لقب «ملك» لوالدى

رانيا فريد شوقى رانيا فريد شوقى
 
شيماء منصور

حلت الفنانة رانيا فريد شوقى ضيفة على تليفزيون اليوم السابع فى ذكرى رحيل الملك وتزامنا مع الاحتفال بمئويته يوم 30 يوليو، حيث إنه من مواليد هذا اليوم عام 1920 وبذلك يكون مر 100 عام على ميلاده.. وأجرى اللقاء الكاتب الصحفى جمال عبد الناصر، والمذيعة شروق وجدى..

بدأت الفنانة رانيا فريد شوقى حديثها قائلة، لا أريد التحدث اليوم عن فريد شوقى الفنان، فالكل يعرفه من خلال أعماله الفنية، ولكنى أريد أن أتحدث عن فريد شوقى كأب وكإنسان وعن تعليقها على المنشور التى نشرته خلال صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك، والذى جاءت كلماته كالأتى "لو كنت لسة عايشة فأنا عايشة بعد ربنا طبعا، عايشة بخيرك وبسيرتك وتاريخك العظيم، عايشة بنصايحك اللى مابتفارقنيش أبدا فاكرة كل حاجة شريط من الذكريات عايشة عليها 22 سنة مفيش يوم إلا وأنت معايا بضحكتك الحلوة وخفة دمك وحنيتك اللى ملهاش مثيل، وحب الناس ليك بيطبطب على قلبى ودعائهم نعمة من ربنا، ومن حبه ربه حبب فيك خلقه" تلك ليست كلمات فحسب، فبداخلى مشاعر وأشياء كثيرة أتمنى أن أكتبها وأقولها، ولكن تلك المشاعر تحتاج لمئات السطور ومن المؤكد أن الجمهور لم يقرأ منشورات طويلة فأكتفيت بتلك الكلمات القليلة. 

 

وعن سؤالها ما أكثر ما ميز الفنان الراحل فريد شوقى بعيدا عن الكاميرا، قالت طيبته وخفة دمه، فبالرغم من شهرته فى الأكشن والشر إلا أننى أعتقد أنه صاحب خفة دم لم يكن لها مثيل، فهناك العديد من الكوميديانات فى الحقيقة عكس الشاشة، ولكن الراحل فريد شوقى كان فى الحقيقة يتمتع بخفة دم أكثر مما يظهر على الشاشة. 

 

وعن تفاصيله فى المنزل قالت، كان نشيطا جدا، وأنا للأسف لم أخذ منه تلك الصفة، كان يستيقظ صباحا يحتسى القهوة فى مكتبه، ثم يتناول فطارا خفيفا، ثم يبدأ فى عمل بعض التليفونات للاطمئنان على زملائه وزوجاتهم، ثم يذهب إلى النادى الأهلى ليمشى فى التراك، وأتذكر أن هناك أحد الأشخاص قد قدم له نصيحة يعرف من خلالها عدد اللفات التى لفها فى التراك، حيث قال له أقطف بعض الورق من الأشجار وعدهم وعند كل لفة قم برمى ورقة من الورق وبذلك ستعرف عدد اللفات، وبالفعل كان يقوم بذلك لمدة سنوات، ثم يعود للمنزل يستريح قليلا ويتناول وجبة الغداء، ثم يهبط لمكتبه لمقابلة بعض الشباب الكتاب، أو مخرجين، أو منتجين، وأحيانا يكتب فكرة طرأت على ذهنه، أو يقوم بتسجيلها، فأتذكر أنه كان هناك تسجيل صغير بجانب السرير عنده كى يسجل عليه أى فكرة تطرأ عليه أثناء النوم لفيلم أو لمشهد أو لغيره، وأضافت فريد شوقى كان إنسانا بسيطا للغاية، لم يعش الحياة المبهرجة، وكان كل همه الفن وعائلته وكانت عائلته رقم 2 فى حياته بعد الفن وكلنا نعلم ذلك.

حوار مع رانيا فريد شوقى (3)

لقب الفنان فريد شوقى بعدة ألقاب منها وحش الشاشة وملك الترسو، بالإضافة إلى أن الفنان الراحل أحمد زكى كان يلقبه برئيس فريق التمثيل فى مصر، فعن أقرب لقب لقلبه قالت، كان معظم أصدقائه يلقبونه بالملك، وهذا اللقب خرج من الجمهور ولم يخرج من فريد شوقى، حيث لقبه به الجمهور بعد عرض فيلم "شياطين الليل" الذى قام ببطولته مع الرائعة الراحلة هند رستم، فقد قدم فيه دور فتوة الكباريه التى كانت ترقص فيه هند رستم، وكانوا يندهونه بالملك فى الفيلم. 

وعن حرص الفنان الراحل فريد شوقى على كتابة أفلامه بنفسه، قالت الراحل فريد شوقى أنتج مايقرب من ثلاثين فيلم، ولكن كتابة الأفلام لم تكن كثيرة وأنا لم أتذكر العدد ولكنه قام بتقديم مايقرب من ثلثمائة فيلم، أى أنه لم يكتب كل أفلامه، وأضافت هناك بعض الأفلام التى كتبها ولم تخرج للنور إلى الآن، وبالطبع أتمنى أن تخرج تلك الأفلام وأن أقدمها بنفسى ولكن نوعية أفلام فريد شوقى هى أفلام اجتماعية والتى لم تعد متوفرة فى السينما المصرية حاليا، فالسينما المصرية تقدم الأن أفلام أكشن أو كوميدى، فهذه النوعية قد أختفت ولكى تعود مرة أخرى ستكون قاصرة على التلفزيون، وأتمنى أن أستطيع أن أجعلها تخرج للنور، واسترسلت من ضمن الأفلام كان هناك فيلم كوميدى مع الفنان محمد هنيدى، وآخر مع الفنان الراحل أحمد زكى ومحمود عبد العزيز. 

حوار مع رانيا فريد شوقى (1)

وعند سؤالها عن إنتاجه لأفلام مشتركة بين مصر وتركيا قالت بالفعل، وهذا كان قد حدث بعد نكسة 76، عندما قلت حركة الإنتاج والسينما فى مصر، فقد مايقرب من 10 أفلام بتركيا، وحصل فى تركيا على جائزة أحسن ممثل "التفاحة الذهبية" عن فيلم عثمان الجبار. 

حوار مع رانيا فريد شوقى (5)

وعن رأيها فى تقديم السيرة الذاتية للراحل فريد شوقى، وأى الممثلين ترشح لهذا الدور قالت، الصعوبة تكمن فى من سيقدم شخصية فريد شوقى، ففريد شوقى كاريزما والموهبة ليس لها علاقة بالكاريزما، والذكاء ليس له علاقة بالموهبة، فالفن لم يكن موهبة فقط ولكنه ذكاء وكاريزما، فكاريزما فريد شوقى طاغية وجبارة، ففى فيلم "السقا مات" قال عن الشخصية التى يقدمها فى الفيلم والتى من المفترض أنها ستموت فى الفيلم، أن الناس ستخرج من السينما بمجرد موت الشخصية وهذا ماحدث بالفعل والفيلم لم ينجح، ولكنه حصل هو على أحسن ممثل فى الفيلم وأصبح الفيلم من أحسن 100 فيلم فى السينما المصرية، فالطلة والكاريزما والقبول هبة من الله، فمن تتوفر فيه تلك الشروط بجانب الشكل الجسمانى، فلا يوجد ممثل يستطيع أن يقدم شخصية فريد شوقى خاصة أنه سيمر بجميع المراحل العمرية منذ أن كان شابا إلى الكبر.

حوار مع رانيا فريد شوقى (2)

وعند سؤالها هل رفض فريد شوقى دخولك المجال الفنى، قالت طبعا رفض فى البداية بشدة، ولم يكن هذا الرفض بسبب أن الدخول للمجال الفنى أمر خاطئ أو حرام، ولكن كان سبب رفضه يكمن فى صعوبة المهنة، وبعد تلك السنين أعترف أنه كان معه كل الحق، فمهنة التمثيل شاقة جدا، وإن لم تلحق نفسك وتكون أسرة سيسرقك الزمن وستكون وحيدا، وهذا ما كان يخوفه بأن تأخذنى الحياة وأنسى نفسى، بالإضافة إلى أن تلك المهنة لا يوجد لها مواعيد. 

 

وفى نهاية حوارها وجهت الفنانة رانيا فريد شوقى بعض الكلمات للراحل فريد شوقى حيث قالت، هو الآن أصبح جسدا فى العالم الآخر، ولكننى دائما أرى روحه معى، فأتذكر يوم الأربعين بعد وفاته ذهبنا للمقابر وبدأنا فى قرءة القرآن وكنا فى حالة انهيار تامة، وفجأة ودون أى مقدمات بدأت كريزه ضحك بين الجميع، وقلت أن من المؤكد أن من حولنا سيتخيل أننا مجانين عندما تحولنا من حالة الانهيار التام للضحك التام، وتأكدنا أن تلك الحالة بسبب روحه التى كانت فى المكان، فكان من المستحيل أن تجلس معه دون أن ينتابك حالة من الضحك، فما أستطيع أن أقوله أننى أحمد الله أنه أعطى لى أبا مثل فريد شوقى أبا فى منتهى الحنية، لم يبخل علينا بأى شيء، فرحمة الله على الفنان الراحل فريد شوقى.


حوار مع رانيا فريد شوقى (4)

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر