عرض «الرجل الذى باع ظهره» و«200 متر» بمهرجان الجونة بعد فوزهما بجوائز فينيسيا

مونيكا بيلوتشى مونيكا بيلوتشى
 
على الكشوطى

يشهد مهرجان الجونة السينمائى فى دورته الـ4 عرض فيلمين حققا نجاحا، وحصلا على إشادات كبيرة فى مهرجان فينيسيا بدورته الـ77، والتى انتهت قبل أيام قليلة، حيث يعرض الجونة فيلم "الرجل الذى باع ظهره" للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، لأول مرة عالميا، بعد عرضه فى قسم آفاق، وفاز بطل الفيلم يحيى مهاينى بجائزة أفضل ممثل، كما فاز الفيلم أيضا بجائزة أديبو كينج للإدماج، وهى جائزة مستوحاة من مبادئ التعاون الاجتماعى.

وهو فيلم للمخرجة كوثر، والتى شاركت به كمشروع فى مرحلة التطوير قبل عامين فى منصة الجونة السينمائية، فى الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائى، وهو سيناريو وإخراج كوثر بن هنية، بطولة كل من: يحيى مهاينى، النجمة العالمية مونيكا بيلوتشى، ديا إليان، كوين دى بو.

الفيلم يرصد رحلة الشاب السورى سام على، المهاجر إلى لبنان، هربا من الحرب الدائرة فى سوريا، يلتقى فى أحد المعارض الفنية، بـ"جيفرى غودفرا" الفنان الأشهر فى مجال الفن المعاصر، ويتوصلان إلى اتفاق غريب من نوعه، بحيث يرسم على ظهر "سام" جاعلا منه عملا فنيا حيا، مقابل حصوله على فيزا للسفر للقاء حبيبته فى بلجيكا.

ويحصل العمل الفنى المرسوم على ظهره شهرة كبيرة، ويقدر بمبالغ خيالية فى مزادات سوق الفن، فيثير لعاب تجار التحف الفنية، وسخط ناشطى حقوق الإنسان، ليجد "سام" نفسه فى مأزق، يحاول الخروج منه واستعادة حبيبته.

كما يعرض مهرجان الجونة فيلم "200 متر" للمخرج أمين نايفة، من كتابة وإخراج أمين نايفة، وهو إنتاج مشترك لمنتجين من فلسطين والأردن وإيطاليا والسويد، وفاز بجائزة الجمهور من فينيسيا.

يحكى "200 متر" قصة مصطفى وزوجته، القادمين من قريتين فلسطينيتين، يفصل بينهما جدار عازل، رغم أن المسافة بين القريتين لا تزيد على 200 متر، يفرض وجود الحاجز تحديًا على الزوجين حين يدخل ابنهما إلى المستشفى، ويُمنع مصطفى من الوصول إليه، لحظتها تتحول رحلة الـ200 متر إلى أوديسا مُرعبة.

دون تناول مباشر للقضية الفلسطينية، ومن خلال أسلوب نايفة التلميحى المتمثل فى المقاطع المذهلة التى تحكى جانبًا من مأساة الفلسطينى على أرضه، يقدم الفيلم صورة قوية مؤثرة تمس قلب المُشاهد إنسانيًّا، بغض النظر عن جنسيته أو وطنه.

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر