مخرجة فيلم «Cuties» المثير للجدل على نتفليكس ترد على حملات المقاطعة

Cuties Cuties
 
على الكشوطى

ردت المخرجة ميمونة دوكورى مخرجه فيلم Cuties، على الهجوم الشديد بعد عرض الفيلم على شبكة نتفليكس، حيث قالت إن المهم فى الأمر هو فتح أعين الناس على هذه المشكلة التى يناقشها الفيلم ومحاولة إصلاحها، وأن العمل ضد الاستغلال الجنسى للأطفال لأن ذلك ما يتعرض له الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعى.

وشهدت مواقع التواصل الإجتماعى إطلاق دعوة لمقاطعة نيتفليكس وذلك بسبب الفيلم الفرنسى Cuties، حيث أطلق على مواقع التواصل أكثر من 200000 تغريدة مع الهاشتاج #CancelNetflix، كدعوة للمقاطعة وإلغاء الإشتراك بالشبكة بعد عرض الفيلم قبل يومين.

فيما شهد موقع change توقيع عريضة تدعو المستخدمين لإلغاء اشتراكاتهم فى Netflix، يبلغ عددها أكثر من 600000 توقيع، حيث اعترض الكثيريون على محتوى الفيلم والذى وجده البعض مسئ وذو طابع جنسي، خاصة وأن الفيلم يتناول حياة عدد من الأطفال.

ومن جانبها، قالت نيتفليكس فى بيان تعليقا على حملات المقاطعة إن الفيلم حائز على جوائز وقصة مؤثرة عن الضغط الذى تواجهه الفتيات الصغيرات على وسائل التواصل الاجتماعى ومن المجتمع بشكل عام - ونحن نشجع أى شخص يهتم بهذه القضايا المهمة على مشاهدة الفيلم.

وكان الفيلم أثار الجدل فى أغسطس الماضى بمجرد طرح الدعاية الخاصة به واعتذرت Netflix وقتها وسحبت الملصق الدعائى لفيلم Cuties، وهو الفيلم الناطق بالفرنسية، ويظهر الملصق الدعائى أربع فتيات مراهقات يرتدين ملابس كاشفة، مما آثار ردود فعل عنيفة على وسائل التواصل الاجتماعى متهمين الشبكة بإضفاء الطابع الجنسى على الفتيات الصغيرات فى سن الطفولة.

وفاز فيلم "Cuties" بجائزة الإخراج الدرامى السينمائى فى مهرجان صندانس السينمائي، ويتتبع الفيلم المهاجرة السنغالية آمى (فتحية يوسف) البالغة من العمر 11 عامًا، والتى تزعج والدتها المسلمة باختيارها الانضمام إلى فرقة "Cuties" الرباعية المكونة من فتيات يتدربن على الرقص بعد المدرسة.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر