وصول أشرف زكى وهانى رمزى وجمال العدل جنازة المنتصر بالله

أشرف زكي أشرف زكي
 
مصطفى القصبى

حرص كل من الفنان هانى رمزى وأشرف زكى نقيب المهن التمثيلية والمنتج جمال العدل والمنتج أحمد السبكى، على تشييع جثمان الفنان المنتصر بالله إلى مثواه الأخير وحضور الجنازة التى تقام داخل كنيسة أبوسيفين بالمهندسين، والذى رحل عن عالمنا أمس بعد صراع كبير مع المرض وترك أعمالا فنية مهمة فى تاريخ الفن المصرى.

ووصل من قبل هولاء المخرج ماندو العدل والفنان أحمد بدير ومنير مكرم عضو نقابة المهن التمثيلية.

كما قررت أسرة الراحل إقامة العزاء مساء غدا الاثنين والثلاثاء المقبلين بكنيسة السيدة العذراء بشارع المرعشلى بالزمالك.

ورحل أمس الفنان الكوميدى الكبير المنتصر بالله بأحد المستشفيات بمدينة الإسكندرية بعد صراع مع المرض، كان الفنان الراحل قد عانى خلال أكثر من 10 سنوات من عدة أمراض مزمنة بدأت معه عام 2008 عندما أصيب بجلطة فى ‏المخ، تسببت فى إبعاده عن التمثيل عامين، وعندما عاد لم يستمر ‏طويلًا حتى عاود الابتعاد لتأثير المرض عليه، لكنه كان يتحامل ‏على نفسه لتقديم بعض الأعمال التى لا تتطلب مجهودا مثل ‏المسلسلات الإذاعية، أو المشاركة كضيف شرف فى مشهد أو حلقة ‏ببعض الأعمال، فظهر فى المسلسل التليفزيونى راجل وست ستات، ‏والإذاعى عوام على بر الهوى.

المنتصر بالله فنان متمرس حاصل على ماجستير فنون مسرحية بعد تخرجه فى معهد الفنون بـ8 سنوات وتحديدًا فى عام 1977، وكان ظهوره الأول مع فرقه ثلاثى أضواء المسرح ببداية السبعينيات بعد تخرجه مباشرة، ليضع قدمه بثبات فى الوسط الفنى ويتألق فى تجسيد الشخصيات التى يقدمها، وخصوصًا إن كانت فكاهية، وعلى الرغم من أنه لم يحصل على البطولة المطلقة، إلا أنه كان فى معظم أعماله محورا للأحداث، والشخصية المؤثرة.

الراحل تزوج من الفنانة عزيزة كساب التى اعتزلت الفن للتفرغ لرعاية بناتها الثلاثة، أما عن أهم أعماله فهى كثيرة ومتنوعة ما بين المسرح والسينما والدراما التليفزيونية ومن أهم أفلامه: تجيبها كده تجيلك كده هى كده، أسوار المدابغ، التحدي، الحدق يفهم، الزمن الصعب، الشيطانة التى أحبتني، الطيب أفندي، الفضيحة، المعلمة سماح، المغنواتي، المواطن مصري، حارة الجوهري،، ياتحب ياتقب، حنحب ونقب، شفاه غليظة، ضد الحكومة، فقراء ولكن سعداء، محامى تحت التمرين، ممنوع للطلبة، نأسف لهذا الخطأ، ناس هايصة وناس لايصة، يا ما أنت كريم يارب.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر