اشتعال منافسة بين بيراميدز والزمالك على وصافة الدورى المصرى

بيراميدز والزمالك بيراميدز والزمالك
 
أسماء عمر

اقترب ماراثون الدورى المصرى من خط النهاية مع خوض منافسات الجولة 30، وبعيداً عن المركز الأول الذى حسمه الأهلى قبل 7 جولات من النهاية ليتوج باللقب رقم 42 فى تاريخ القلعة الحمراء والخامس على التوالى، وبقيت جميع المراكز المتبقية فى حالة صراع ومنافسة شرسة، فكل فريق يسعى لإنهاء الموسم فى أفضل مركز بعد ظروف استثنائية مر بها الإيجبشيان ليج الأطول فى تاريخ الكرة المصرية، والذى امتد على مدار أكثر من عام بسبب فترة التوقف الكبيرة التى قطعت المنافسات من مارس إلى أغسطس تخوفاً من انتشار وباء كورونا.

من المركز الثانى الذى يحتله نادى الزمالك وصولاً إلى المركز الأخير الذى يقبع فيه نادى طنطا، الجميع يتنافس وربما كان كل من طنطا ونادى مصر قد ضمنا الهبوط إكيلنيكياً إلى المظاليم بعد النتائج السيئة التى سقطوا فيها عقب العودة من التوقف، إلا أن المنافسة على ثالث الهابطين تدور حتى الآن 8 أندية، والوضع لم يختلف كثيراً على المركز الرابع فى المربع الذهبى الذى بات يضم أربع فرق تتنافس على الضلع الرابع مع الكبار.

بيراميدز يطارد الزمالك

استطاع فريق بيراميدز أن يحصد فوزاً ثميناً بهدف نظيف على حساب الاتحاد السكندرى الجولة 30 ليواصل زحفه نحو مطاردة الزمالك على الوصافة، حيث يمتلك الفريق السماوى 57 نقطة فى المركز الثالث، فى الوقت الذى يمتلك فيه الزمالك 61 نقطة إلا أنه مع خصم ثلاث نقاط من القلعة البيضاء بنهاية الموسم كعقوبة انسحاب من مباراة الأهلى فى الدور الأول سيصبح الفارق نقطة واحدة فقط.

 

إنبى يلاحق المقاولون

اقترب الفريق الأول لكرة القدم بنادى المقاولون العرب من تحقيق الهدف المنتظر منذ بداية الموسم الجارى، بحصد المركز الرابع فى جدول مسابقة الدورى العام للمشاركة فى البطولات العربية والأفريقية، وذلك بعد الفوز العريض الذى حققه ذئاب الجبل بالجولة 30 على حساب نادى مصر بسداسية نظيفة، وبات المقاولون يحتاج إلى 5 نقاط فقط لحسم البقاء مع الكبار والوصول إلى 57 نقطة، علماً بأن أقرب منافسيه وهو إنبى صاحب المركز الخامس برصيد 44 لن يتخطى حاجة الـ 56 نقطة إذا فاز فى مبارياته الأربعة المتبقية.

 

 

خسارة الحدود تمنح الفرصة للجونة ودجلة

منحت الخسارة الأخيرة التى سقط فيها فريق حرس الحدود أمام نظيره سموحة فى الجولة 30 بهدفين نظيفين، الفرصة لفريقى الجونة ووادى دجلة لالتقاط الأنفاس ولو بفارق نقطة واحدة عن الحدود، الذى توقف رصيده عند النقطة 30 فى المركز الـ 16، ويتبقى له 4 مباريات صعبة أمام فرق، الإنتاج الحربى وأسوان والزمالك والجونة، فيما أصبحت النقطة 43 هى نقطة الأمان حتى الآن ففى حال فوز الحرس بجميع مبارياته المقبلة لن يتخطى النقطة 42.

 

نادى مصر يهبط إكلينيكيا

بات نادى مصر بحاجة إلى معجزة للبقاء فى دورى الأضواء والشهرة، بعد خسارته الأخيرة أمام المقاولون العرب بسداسية نظيفة وهى النتيجة الأكبر فى موسم كورونا حتى الآن، حيث يمتلك نادى مصر 20 نقطة فقط بعد خوض 29 مباراة وفى حالة فوزه فى جميع المباريات المتبقية له بالدورى لن يتخطى حاجز الـ35 نقطة سيحتاج معها إلى تعرض فريقين من الجدول إلى الخسارة فى المباريات الأربع المتبقية من أجل البقاء، وبذلك يهبط نادى مصر إكيلنيكياً إلى الدرجة الثانية.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر