الأهلى يحصد المكاسب من فوزه على الوداد فى الدار البيضاء

الأهلى والوداد الأهلى والوداد
 
لبنى عبد الله

عاشت جماهير الأهلى ليلة أمس واحدة من أجمل لياليها الكروية، بعدما حقق المارد الأحمرفوزًا مهماً على حساب الوداد المغربى بهدفين نظيفين، ضمن مباريات الذهاب من الدور قبل النهائى لدورى أبطال أفريقيا، بأداء ممتع أعاد ذكريات الجيل الذهبى للقلعة الحمراء فى أدغال أفريقيا.

مباراة الذهاب التى أقيمت فى ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء المغربية، عرفت تفوق الأهلى قبل لقاء العودة فى استاد القاهرة الدولى الجمعة المقبل، ويلتقى المتأهل من بين الأهلى والوداد فى المباراة النهائية التى ستقام يوم 6 نوفمبر المقبل مع المتأهل من الزمالك والرجاء المغربى.

وتستحق زيارة الأهلى للدار البيضاء وصف زيارة حل العقد وإنهاء النحس بعدما شهد أرقاماً مميزة لبطل مصر أمام منافسه المغربى نستعرضها فى السطور التالية..

 

الأهلى ينهى صمود الوداد على ملعبه بعد 4 سنوات

أربع سنوات كاملة هى الفترة التى قضاها الوداد المغربى دون تلقى أى هزيمة على ملعبه مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، قبل أن يستضيف الأهلى مساء أمس السبت فى ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال الأفريقي، لينجح المارد الأحمر فى كسر هذا التفوق وإلحاق الهزيمة الأولى ببطل المغرب الذى كان مثيراً للدهشة أن آخر خسارة له على ملعبه فى آخر 26 مباراة لعبها على ملعب محمد الخامس أمام الأهلى أيضاً، حيث فاز فى 22 مواجهة وتعادل فى 4 لقاءات، ويعود تاريخ آخر هزيمة لبطل المغرب على ملعبه لـ 27 يوليو 2016 حينما تمكن الأهلى من الفوز عليه بهدف دون رد سجله رامى ربيعة في الجولة الرابعة لدور المجموعات بدوري الأبطال الأفريقى.

 

موسيمانى ينهى السجل الأسود أمام بطل المغرب

استعان الجنوب أفريقى بيتسو موسيمانى المدير الفني للأهلى بنجوم المارد الأحمر لفك عقدة الوداد المغربى، حيث سبق والتقى مع بطل المغرب فى 10 مباريات قبل صدام أمس، فاز مدرب الأهلى فى 3 وتعادل فى مثلها وخسر 4 لقاءات وسجل لاعبوه 8 أهداف وتلقت شباكه 10.

وكان الوداد المغربى يمثل عقدة للمدرب الجنوب أفريقى بعدما شهد عام 2017 أول صدام بين الفريقين وفاز صن دوانز بقيادة موسيمانى على الوداد بهدف دون رد ولكنه خسر في الإياب بنفس النتيجة ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التى أهدت بطاقة التأهل لبطل المغرب 4-2 .

وفى نسخة 2019 تجدد الموعد بين موسيمانى والوداد وفاز صن دوانز ذهاباً بهدفين مقابل هدف ثم خسر في الإياب بهدف دون رد في مرحلة المجموعات والتقى الفريقين في نصف النهائي وفاز بطل المغرب على ملعبه بهدفين مقابل هدف بينما انتهت مباراة العودة بالتعادل السلبى في جنوب أفريقيا ليصعد الوداد للمباراة النهائية.

وتفوق الأهلي بفضل خطة موسيمانى في مباراة تسيد فصولها بالكامل واستحق انتصاره، أما الفريق المغربي لم يقدم ما يشفع له أمام بطل مصر، وواصل عروضه الهزيلة التي قدمها بالدوري المغربي.

 

قفشة ينهى الصيام عن التهديف

أنهى محمد مجدى قفشة، صانع ألعاب الأهلي، صيامه التهديفي فى لقاء الوداد المغربي، بعدما سجل هدف التقدم بعد مرور 4 دقائق فقط من انطلاق اللقاء لينهى فترة صيامه عن التهديف التى دامت فى آخر 6 مباريات خاضها مع الأهلي، منذ أن سجل فى مرمى حرس الحدود بالدوري المصري الممتاز يوم 7 سبتمبر الماضى، والغريب أنه أهدر ركلة جزاء فى مباراة بيراميدز الأخيرة، كما اصطدمت كل تصويباته بالقائم والعارضة لتطالب الجماهير باستبعاده قبل أن يعود ويسجل أغلى أهدافه فى شباك الوداد.

 

الأهلى يخطف التفوق فى تاريخ المواجهات

انتظر الأهلي للمباراة التاسعة ليخطف التفوق فى تاريخ مواجهاته مع الوداد، بتسجيل انتصار ثالث له مقابل انتصارين للوداد، كما تفوق على مستوى الأهداف التى كانت متساوية بين الناديين.

 

الأهلى يعود للفوز خارج الأرض بعد 15 عاماً  

ثنائية الأهلى فى شباك الوداد تمثل الفوز الثانى للمارد الأحمر خارج ملعبه فى نصف النهائى الأفريقى منذ 15 عاماً، حيث كان فوزه الأول على حساب غريمه الأزلى الزمالك فى ذهاب نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا 2005، بعد الفوز بنتيجة (2-1)، وكرر فوزه إيابا بهدفين نظيفين.

وخلال 15 مرة سابقة، تواجد فيها الأهلى بنصف نهائى دورى أبطال إفريقيا، لم يحقق الأحمر الفوز خارج ملعبه سوى مرة وحيدة فقط، وكانت فى القاهرة على حساب الزمالك.

 

اضف تعليق
لا توجد تعليقات على الخبر